أزمة منتصف العمر.. اعرف أعراضها وأسبابها ونصائح للتعامل معها

أزمة منتصف العمر.. اعرف أعراضها وأسبابها ونصائح للتعامل معها

أزمة منتصف العمر تحدث تقريبًا بين 40 و60 عامًا، وأحد المعتقدات الشائعة حول هذه المرحلة من الحياة هو أنك يجب أن تتوقع مواجهة اضطراب داخلي بشأن هويتك، وخيارات حياتك، والبعض منا يواجه ضغوطات جديدة مع دخولنا هذه السنوات. قد تبدأ بالندم على مسار حياتك المهنية وتشعر بأنك محاصر بقراراتك المالية، أو تقلق بشأن انخفاض قدراتك البدنية، أو تشعر بالقلق بشأن الأهداف التي فاتتك تحقيقها، اعتمادًا على ظروفك وتوقعاتك، يمكن أن يكون وقتًا مرهقًا ومربكًا. لكن منتصف العمر يمكن أن يكون أيضًا وقت النمو والاستقرار والفرح وفقا لما نشره موقع helpguide.

علامات أزمة منتصف العمر

يمكن أن تختلف شدة أعراض أزمة منتصف العمر من شخص لآخر. يمكن أن يلعب الجنس أيضًا دورًا في كيفية ظهور أزمة منتصف العمر. قد تكون النساء أكثر عرضة للمرور بفترة من التأمل الذاتي حيث يتحولن من الاهتمام باحتياجات الآخرين إلى الاهتمام باحتياجاتهن الخاصة. من ناحية أخرى، قد يشعر الرجال على الأرجح كما لو أن قراراتهم السابقة قد حدت من خياراتهم المستقبلية.

فيما يلي بعض العلامات التي يجب مراقبتها:

الحزن العميق والأسف

ربما تفكر في الفرص الضائعة في العلاقات أو العمل. وهذا يؤدي إلى عدم الرضا العميق عن الحاضر والميل إلى التغاضي عن الجوانب الجيدة في حياتك.

الأرق وأحلام اليقظة

قد تشعر بالملل أو الإرهاق من روتينك اليومي، سواء كان ذلك يشمل جدول عملك أو مسؤولياتك الأخرى. ربما تبدأ في أحلام اليقظة حول كيف ستكون الحياة إذا اتبعت مسارًا وظيفيًا مختلفًا أو تزوجت من شريك مختلف. إن الرغبة في التغيير قد تجعل من الصعب التركيز على ما هو أمامك.

نوبات الغضب

إن الشعور بأن قراراتك السابقة قد حاصرتك أو حدت من إمكاناتك يمكن أن يؤدي إلى نوبات غضب مفاجئة . قد تنزعج من زوجتك أو والديك المسنين أو أقرب أصدقائك بسبب مخالفات بسيطة.

حنين للماضي

بدلاً من التركيز على إيجابيات الحاضر، تبدأ في إضفاء المثالية على أسلوب حياتك السابق. ربما تتذكر كيف كنت رياضيًا أو مدى اتساع دائرتك الاجتماعية في الكلية.

السلوك الاندفاعي والمتسامح

قد تبدأ في إجراء عمليات شراء كبيرة أو تعاطي المخدرات للتعامل مع مشاعر السخط . ويبدأ بعض الناس في الانغماس أكثر في الطعام، والإفراط في تناول الطعام بسبب الملل أو التوتر، لا يرضيك أي من هذه السلوكيات تمامًا، ولكن يمكن أن يكون لها عواقب صحية.

تغيرات في الرغبة الجنسية

يعاني بعض الأشخاص من ارتفاع كبير في الرغبة الجنسية، بينما يعاني البعض الآخر من انخفاض الاهتمام بالجنس. قد تفكر في أفكار الخيانة الزوجية أو تنخرط في الخيانة الزوجية لأن لديك شكوكًا حول علاقتك الحالية. قد تكون أفكار مواعدة شخص أصغر سنًا مرتبطة بعدم الأمان لديك بشأن الشيخوخة.

تغيرات في الطموح

قد تشعر فجأة بالتحفيز لإجراء تغييرات على حياتك، مثل الانتقال إلى منطقة جديدة، أو شراء منزل جديد، أو الوصول إلى منصب أعلى في العمل. قد تكون هذه محاولة لتصحيح ما تعتبره الآن “قرارات سابقة سيئة”. من ناحية أخرى، قد تشعر بدافع أقل للوصول إلى أهداف أخرى عندما تبدأ في التشكيك في الغرض من حياتك.

أسباب أزمة منتصف العمر

قد تتشكل فكرة أزمة منتصف العمر جزئيًا أو في الغالب من خلال وجهات النظر الثقافية. ومن الجدير بالذكر أن ليس كل الثقافات تشترك في مفهوم أزمة منتصف العمر، أو حتى منتصف العمر.

قد تجعلك السلبية المتعلقة بالشيخوخة تشعر باليأس أو انخفاض احترام الذات عند وصولك إلى منتصف العمر. قد تشعر أنك مضطر إلى إعادة تقييم تقدمك في الحياة أو النظر إلى هذه الفترة الزمنية على أنها مجرد فترة انتقالية إلى مرحلة الشيخوخة.

تغيرات فيزيائية

ربما لم تعد نشيطا كما كنت من قبل. قد تكون أكثر عرضة للأمراض أو يتم تشخيصك بحالة مثل ارتفاع ضغط الدم . هذه التغييرات الجسدية يمكن أن تجعلك تشعر بالإحباط أو الخوف من المستقبل.

تمر النساء بمرحلة انقطاع الطمث، والتي تأتي مع مجموعة متنوعة من الأعراض، مثل الهبات الساخنة، والتغيرات في المزاج، وصعوبة النوم. كل هذه قد تساهم في زيادة التوتر العام.

التعامل مع أزمة منتصف العمر

1: قبول التغيير

التغيير أمر لا مفر منه مع تقدمك في العمر، والتصالح معه أمر حيوي لتحقيق الرضا في منتصف مرحلة البلوغ. سيساعدك النهج التكيفي في الحياة على التكيف مع التغييرات وتنمية المرونة العاطفية.

2: الحفاظ على الشعور بالهدف

جرب شيئًا جديدًا، قم بتجربة هواية جديدة، مثل التصوير الفوتوغرافي أو الكتابة الإبداعية. أو تحدي نفسك مع دروس اللغة الأجنبية. إن القيام بذلك سيساعد في الحفاظ على عقلك حادًا

3: إعطاء الأولوية للرعاية الذاتية

من المرجح أن يجلب منتصف العمر تغييرات على جسمك وعادات نومك وعلاقتك بالطعام. ربما تجد صعوبة في النوم أو الجري بنفس الوتيرة. بدلاً من الشعور بالإحباط بسبب هذه التغييرات، من المهم تخصيص القليل من الوقت الإضافي لتطوير العادات الصحية والحفاظ عليها.

4: البعد عن السلبيات

إذا ركزت حصريًا على السلبيات، فستجد الكثير من الأسباب التي تجعلك غير سعيد في منتصف العمر. لكن تذكر أن كل مرحلة من مراحل الحياة تأتي مع نصيبها من الصعود والهبوط.