واشنطن لطهران: أوقفوا عمليات نقل الأسلحة إلى الحوثيين

واشنطن لطهران: أوقفوا عمليات نقل الأسلحة إلى الحوثيين

سماء الوطن

على وقع الهجمات الحوثية المستمرة على السفن التجارية في البحر الأحمر، منذ تفجر الحرب في قطاع غزة بأكتوبر الماضي، حذرت الولايات المتحدة من أن عمليات نقل الأسلحة الإيرانية إلى جماعة الحوثي في اليمن مستمرة، مؤكدة أن طهران تزود الجماعة بأسلحة متقدمة.

فقد دعت أميركا إيران إلى وقف نقل "كميات غير مسبوقة" من الأسلحة إلى الحوثيين، ما يسمح لهم بتنفيذ "هجمات متهورة" على سفن في البحر الأحمر وأماكن أخرى.

وقال روبرت وود، نائب السفيرة الأميركية لدى الأمم المتحدة، لمجلس الأمن الدولي "إذا كان مجلس الأمن يريد إحراز تقدم نحو إنهاء الحرب في اليمن، فيجب عليه العمل بشكل جماعي لمطالبة إيران بالتوقف عن دورها المزعزع للاستقرار، وابلاغها أنها لن تستطيع الاختباء وراء الحوثيين.

كما أكد أن هناك أدلة كثيرة على أن طهران "توفر أسلحة متقدمة، من بينها صواريخ باليستية وصواريخ كروز للحوثيين"، ما يشكل انتهاكا لعقوبات الأمم المتحدة، وفق ما نقلت وكالة أسوشييتد برس اليوم الثلاثاء.

إلى ذلك، رأى أنه "لتأكيد قلق المجلس بشأن الانتهاكات المستمرة لحظر الأسلحة، يجب بذل المزيد من الجهود لتعزيز تنفيذ العقوبات وردع منتهكيها."

وتشن جماعة الحوثي، التي تسيطر على المناطق الأكثر اكتظاظا بالسكان في اليمن، هجمات على السفن في المياه قبالة البلاد منذ عدة أشهر عدة تضامنا مع الفلسطينيين في قطاع غزة، حسب قولها.

فمنذ 19 تشرين الثاني/نوفمبر، أي بعد أكثر من شهر على تفجر الحرب في غزة يوم السابع من أكتوبر، استهدف الحوثيون أكثر من 100 سفينة في البحر الأحمر وبحر العرب، بالمسيّرات والصواريخ، بحسب ما أعلن زعيم الجماعة اليمنية عبدالملك الحوثي الشهر الماضي، زاعما أنها مرتبطة بإسرائيل أو متجهة إلى موانيها.

فيما أعلنت الإدارة البحرية الأميركية أواخر الشهر الماضي (أبريل) أن الحوثيين شنوا أكثر من 50 هجوما على السفن، واستولوا على سفينة وأغرقوا أخرى منذ نوفمبر/تشرين ثان من العام الماضي.

وأجبرت تلك الهجمات الشركات التجارية على التحول إلى مسار أطول وأعلى تكلفة حول إفريقيا.

كما أدت إلى غرق سفينة شحن تحمل اسم "روبيمار"، كانت محملة بمواد خطرة. وأسفرت إحدى الهجمات كذلك عن مقتل 3 بحارة جراء قصف صاروخي لسفينة ترو كونفيدنس، التي كانت ترفع علم بربادوس وتديرها اليونان.

كذلك، أذكت هذه الاعتداءات المخاوف من أن تؤدي الحرب بين إسرائيل وحماس إلى زعزعة استقرار منطقة الشرق الأوسط، لاسيما بعد ضرب إسرائيل للسفارة الإيرانية في دمشق مطلع أبريل الماضي، ورد طهران على هذا الهجوم بإطلاق أكثر من 300 مسيرة وصاروخ نحو الداخل الإسرائيلي، ومن ثم ضرب إسرائيل مواقع عسكرية داخل إيران