خطة النصر السعودي لموسم أسطوري

خطة النصر السعودي لموسم أسطوري

سماء الوطن : 

لم يمر النصر في آخر موسمين بأفضل فتراته الكروية، على الرغم من ضم الفريق للنجم البرتغالي كريستيانو رونالدو أسطورة كرة القدم العالمية الذي يتألق معهم منذ اليوم الأول.

لكن على مستوى الألقاب الجماعية هناك غياب تام عن الساحة، كأن الفريق لا يعرف كيف يستفيد من الموارد المتاحة له.

فتارة فاز الاتحاد بالدوري، وأخرى سيطر الهلال على كل البطولات، وفي كل مرة يخرج النصر خالي الوفاض.

لكن يبدو أن كل ذلك في طريقه للتغير في الموسم الجديد، في ظل وجود الكثير من العلامات على تحسن ملحوظ في صفوف العالمي.

ما تلك العلامات؟ وكيف يمكنها أن تؤثر على موسم النصر؟ ذلك ما نتحدث عنه فيما يأتي:

الإجماع على المهيدب

خلال أيام من المفترض أن يتم فتح باب التصويت لانتخابات الأندية غير الربحية ومن ضمنها النصر.

لكن على الأرجح لن يكون هناك أي داعٍ لفتح باب التصويت في ظل غياب وجود مرشحين، باستثناء إبراهيم المهيدب وقائمته الخاصة التي تضم نائب رئيس وهو عبد العزيز العمران وسبعة أعضاء.

ذلك الإجماع على المهيدب يعطي مؤشرات طيبة للغاية أن الرئيس القادم للنصر سيعمل في هدوء وبدعم كبير من الأطراف كافة داخل وخارج النادي، وهو أمر غاية في الأهمية لقيادة الفريق نحو الألقاب.

صفقات نارية

ارتبط النصر حتى تلك اللحظة بالعديد من الأسماء الكبيرة في سوق الانتقالات، أسماء يستطيع كل اسم منها وحده أن ينقل الفريق لمكان آخر.

في بداية السوق وقبل التأكد من استمراره مع فريقه الحالي ارتبط الفريق بضم لوكا مودريتش من ريال مدريد، لكن باب تلك الصفقة قد أغلق بالفعل.

لكن مع غلق باب صفقة مودريتش فُتح الباب أمام ضم كيفين دي بروينه من صفوف مانشستر سيتي الإنجليزي.

كما ارتبط الفريق بمارك أندريه تير شتيغن حارس مرمى برشلونة، وأيضًا كارلوس كاسيميرو نجم مانشستر يونايتد، وناتشو فيرنانديز من ريال مدريد.

الحفاظ على كاسترو

من ضمن خطة النصر للموسم الجديد هو الحفاظ على المدرب لويس كاسترو الذي تحسن الفريق على يده كثيرًا.

كاسترو كان سيئ الحظ بمنافسة فريق بقوة الهلال في الموسم الماضي، وربما لو تواجد في ظروف مختلفة لكان هو من سيطر على البطولات المحلية بذلك الشكل.

لكن على أي حال من الأحوال فالحفاظ على المدرب القدير خطوة جيدة نحو مستقبل أفضل للنصر قد يحمل فيه نجوم الفريق البطولات مجددا.

التخلص من الأسماء غير المفيدة

النصر في طريقه للتخلص من بعض الأسماء في سوق الانتقالات الصيفية، وقد تكون كلمة السر في تحسن الفريق بالموسم المقبل.

على رأس تلك الأسماء النجم السنغالي المزاجي ساديو ماني، الذي لم يقدم لجماهير النصر ربع ما كانوا يطمحون إليه يوم أعلن الفريق عن ضمه من صفوف بايرن ميونخ.

ماني كان محبطًا على المستوى الفردي والجماعي، وافتعل الكثير من المشاكل داخل وخارج الملعب، ولم يكن العنصر الأفضل للنصر.

لذلك خروج ماني وأي لاعب آخر لم يقدم الإضافة للنصر سيكون خبرًا سعيدًا لجماهير الفريق التي لا تريد في صفوف ناديها الحبيب أي لاعب يؤثر بشكل سلبي على الأجواء وعلى النتائج الجماعية.