5 أسباب تجعل رونالدو مرشحًا بارزًا للفوز بالحذاء الذهبي في يورو 2024

5 أسباب تجعل رونالدو مرشحًا بارزًا للفوز بالحذاء الذهبي في يورو 2024

سماء الوطن : 

يستهدف النجم البرتغالي، كريستيانو رونالدو، مهاجم النصر السعودي، قيادة منتخب بلاده في بطولة يورو 2024، التي تنطلق غدًا الجمعة، حتى الـ14 من يوليو المقبل.

ويقترب قائد منتخب البرتغال من تحقيق إنجاز تاريخي بالمشاركة في البطولة.

وشارك كريستيانو في النسخ الـ5 الماضية لبطولة اليورو منذ 2004 وحتى 2020، وحقق اللقب في 2016 والميدالية الفضية في المشاركة الأولى.

وسيكسر "الدون" الرقم القياسي لعدد المشاركات في البطولة من حيث النسخ، بالمشاركة السادسة المنتظرة.

ويخوض منتخب البرتغال، منافسات بطولة يورو 2024، ضمن منتخبات المجموعة السادسة، بجانب كلٍّ من: تركيا، والتشيك، وجورجيا.

ورصد موقع "sportskeeda" الأسباب التي تدفع رونالدو للفوز بالحذاء الذهبي في يورو 2024.

1- الحالة الرائعة قبل البطولة:

يتمتع رونالدو بحالة جيدة للغاية قبل البطولة، إذ أنهى موسم 2023-24 مع النصر السعودي بتسجيل 44 هدفًا و13 تمريرة حاسمة في 45 مباراة عبر جميع المسابقات.. كما إنه سجل 10 أهداف وصنع هدفين في 9 مباريات خلال تصفيات يورو 2024.

2- الخط الهجومي القوي للبرتغال:

يمتلك منتخب البرتغال تشكيلة هجومية قوية للغاية، تضم لاعبين متميزين، مثل: برونو فيرنانديز وبرناردو سيلفا وجواو فيليكس ورافائيل لياو، مع وجود هؤلاء اللاعبين حول رونالدو، سيدعمونه بالتأكيد ليحصل على العديد من الفرص للتسجيل في شباك الخصوم. 

- ثقة روبرتو مارتينيز

يحظى النجم البرتغالي بثقة كبيرة من مدربه الحالي روبرتو مارتينيز، إذ دائمًا ما يشيد المدرب بقدرات "الدون" وإمكانياته البارزة، ومن غير المرجح أن يخذل الفائز بالكرة الذهبية 5 مرات مدربه.

وفي أحدث تصريحاته، قال مارتينيز: "رونالدو مستعد لمساعدة الفريق وتقديم كل شيء.. لا يوجد لاعب آخر في العالم يستطيع تقديم ما يُعطيه رونالدو للمجموعة".

وتابع: "إنه لاعب يعرف كيف يستغل المساحات في منطقة الجزاء.. إنه مميز للغاية".

4- منافسو البرتغال في المجموعة

تقع البرتغال في المجوعة السادسة إلى جانب تركيا وجورجيا والتشيك، وتعاني جورجيا تراجعًا دفاعيًّا، إذ تلقت شباكها 18 هدفًا في ثماني مباريات بالتصفيات.

وفي الوقت ذاته، تلقت تركيا 7 أهداف في ثماني مباريات، بينما استقبلت التشيك 6 أهداف في 8 مباريات، ومن الممكن أن يستغل رونالدو كل هذا للوصول لشباك المنافسين بسهولة؛ ما يمنحه ميزة رائعة للمنافسة على الحذاء الذهبي.

5- التعويض عن كأس العالم 2022

كانت بطولة كأس العالم 2022 التي أقيمت في قطر هي أسوأ نقطة في مسيرة رونالدو مع منتخب بلاده، إذ جلس على مقاعد البدلاء، بينما فاز منافسة اللدود ليونيل ميسي بالبطولة الثمينة.

ومن الممكن أن تمثل بطولة يورو 2024 حافزًا قويًّا للنجم البرتغالي في عامه الـ39 لإثبات أنه ما زال يمتلك قوة لا يستهان بها من أجل الظفر باللقب، وأيضًا التتويج بلقب الهداف.

كما يسعى رونالدو دائمًا لتحطيم الأرقام القياسية، وسيكون الفوز بالحذاء الذهبي للمرة الثانية على التوالي إنجازًا رائعًا آخرَ له.

ويعتبر رونالدو أفضل هداف في تاريخ بطولة يورو برصيد 14 هدفًا، كما إنه فاز بالحذاء الذهبي في آخر نسخة من البطولة عام 2020. 

إرم نيوز