30 عاما على الغزو الشمالي للجنوب: ذكرى مؤلمة وآمال مشرقة

30 عاما على الغزو الشمالي للجنوب: ذكرى مؤلمة وآمال مشرقة

سماء الوطن / كتب : د. صدام عبدالله

يحيي الجنوبيون في السابع من يوليو ذكرى مرور 30 عاماً على اعلان الحرب على الجنوب عام 1994، حرب ظالمة خلفت وراءها دماراً وخسائر فادحة وفتحت الباب على عقود من المعاناة والقهر.

فقد عانى أبناء الجنوب من ويلات الاحتلال، من ظلم واضطهاد وتنكيل، تمثل في عمليات التسريح القسري من الوظيفة العامة ، ومصادرة الأراضي والممتلكات، وتهميش الكفاءات الجنوبية، وتغييب هويتهم الوطنية.

لكن ورغم كل ذلك، لم تنكسر إرادة شعب الجنوب، فظل يقاوم الاحتلال بكل الوسائل، متمسكاً بحقه في تقرير مصيره واستعادة دولته.

واليوم وبعد مرور 30 عاماً، اصبح الجنوبيون أقوى عزيمة وإصراراً على استعادة دولتهم، مستندين على الله ثم قدراتهم وحاضنتهم الشعبية، وإلى إيمانهم الراسخ بعدالة قضيتهم.

إن ذكرى الغزو الشمالي تمثل صفحة مؤلمة في تاريخ الجنوب، لكنها في الوقت ذاته اشعلت نار الثورة في قلوب أبنائه، وتؤكد على عزمهم على المضي قدماً نحو تحقيق حلمهم في الحرية والاستقلال وبناء دولة مزدهرة تحقق آمالهم وطموحاتهم رغم كيد الكائدين وزارعي الفتن.