أرقام صادمة تكشفها هيئة مكافحة الفساد لمليارات نهبتها ما يسمى بالحكومة الشرعية

أرقام صادمة تكشفها هيئة مكافحة الفساد لمليارات نهبتها ما يسمى بالحكومة الشرعية

الأزمات التي نعيشها اليوم هي نتاج لفساد كبير ومتراكم.. وشرعية هادي لايرجى منها أي خير!
الشرعية لصوص الأرض!



سماء الوطن/خاص
الوضع السيء الذي يعيشه الجنوب والعاصمة عدن على وجه الخصوص اليوم هو نتاج فساد كبير تسببت فيه مايسمى بالحكومة الشرعية كان من الممكن أن تخدم البلد وأن تجعل الشعب في رفاهية لكن شعبنا اليوم يعيش آلاما كبيرة وموجعة وخدمات سيئة وتفشي للأمراض مع انعدام لأي دور ايجابي من وزارة الصحة وأقسامها لمواجهة ذلك.
نهب وفساد
هيئة مكافحة الفساد في جنوب اليمن كانت قد نشرت تقرير يحتوي على ارقام صادمة لمليارات نهبتها الحكومة الشرعية في اطار الفساد المتعاظم داخل هيكلة السلطات الحكومية باليمن.
ونشرت على صفحتها تقرير يكشف استنزاف كبير ومهول للمال العام باليمن والعبث به من قبل الحكومة الشرعية ومسؤوليها خلال شهور وسنوات ما بعد الحرب 2015 في المحافظات الجنوبية المحررة.
خذلان ومأساة
لم تكتف الحكومة الشرعية بخذلان الشعب وخذلان التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية عسكريا وسياسيا فعمدت إلى استنزافه ماليا عبر افتعال الأزمات في المناطق المحررة ونهب المال العام ليصل الوضع المأساوي إلى مانحن عليه اليوم
.
عملت الشرعية على اطالة أمد الحرب باعتبارها المستفيد ألأكبر من ذلك حيث ثبت بالأدلة تنسيق مسؤولين ووزراء فيها مع الجماعة الحوثية المسنودة والمدعومة من إيران .
فقد وصل إجمالي الدين العام خارجیا وداخلیا إلى أكثر من 25.6 ملیار دولار عام 2017، بعد أن كانت المديونية العامة قبل تسعة أعوام من الآن في حدود 10.5 مليارات دولار، حسب موقع إیكونومیست.
سیاسة تقشفیة
لم تطبق الحكومة الشرعية منذ تشكيلها سیاسة تقشفیة في نفقات طواقمها وصرفيات مسؤوليها الباذخة .
تورط عدد من مسؤلي حكومة الشرعية في بيع مشتقات نفطية خارج أطار مؤسسات الدولة الرسمية
التعاقد مع شركات طاقة وهمية لنهب مليارات من عائدات الكهرباء
بيع النفط من المنشآت النفطية العاملة في كل من مأرب شبوة وحضرموت .
صفقات بيع العملة، وتبعاتها انهيار العملة المحلية .
سرقة ملايين الدولارات من خلال كشوفات بأسماء جنود وهميين في ألوية تابعة للحكومة الشرعية .
مبالغ مهولة
في الوقت الذي تدفع الحكومة الشرعية بالجنود الى معارك قاتلة تقوم بالحفاظ على أبناء المسؤولين وأقربائهم وتوظيفهم بمبالغ مالية مهولة بعيدا عن جبهات القتال في الوقت الذي تمتنع أحيانا وتؤخر أحيانا مرتبات المدنيين والجنود .
ارقام ووثائق
توظيف قرابة 350 شخصا في مركز الرياض ومركز جدة اغلبهم من ابناء المسئولين في الحكومة الشرعية وبرواتب ترواحت ما بين 5500 ريال سعودي للموظف العادي شهريا و بين 7000 إلى 11000 ريال سعودي للمختصين ومشرفي اللجان .
وزير الكهرباء الأكوع وينتمي لحزب التجمع اليمني للإصلاح جناح الإخوان المسلمين قال إن وزارته :"تدفع (مليون ونصف المليون دولار يومياً ) لشراء مادة الديزل المشغلة لمولدات كهرباء عدن خلال اليوم الواحد فقط – أي ما يعادل ( 45 مليون دولار) قيمة الوقود في الشهر، ما يعادل 21 مليار و 600 مليون ريال يمني وذلك لتشغيل الكهرباء في عدن لمدة 420 ساعة فقط خلال الشهر ، بينما تصل عدد ساعات الانقطاع إلى 300 ساعة في الشهر الواحد .. تخيلوا مبلغ مالي بهذا الحجم يمكنه تشغيل الشرق الأوسط لكنهم يسرقون الأموال ويحملون ذلك خدمة محافظة عاشت وتعيش معظم أيام السنة في ظلام بين ( طفي ولصي) وهذا يؤكد بما لايدع مجالا للشك كم أن هذه الحكومة لصوص لايرحمون أحدا
مكاشفة
صرف وزير الداخلية أحمد الميسري ما قيمته 3 مليار ريال من البنك المركزي في عدن تحت بند مجهود حربي
سلم وزير الداخلية قيادي القاعدة مبلغ 150 مليون دولار لشراء صواريخ حرارية لاستخدامها في التصدي لقوات المجلس الانتقالي .
تصرف الحكومة اليمنية ما مقداره خمسة مليون ريال يمني يوميا لشراء مياه معدنية للمسوؤلين في قصر معاشيق .
صرفت الحكومة الشرعية مبلغ وقدره 500 مليون ريال سعودي تحت بند صيانة طائرة الرئيس هادي وتبين لاحقا عدم وجود أي صيانة للطائرة.
صرف مدير مكتب الرئيس هادي عبد الله العليمي 800 مليون ريال تحت بند دعم إعلامي للحكومة الشرعية .
2 مليون ريال تصرف شهريا لأعضاء مجلس إدارة البنك المركزي في عدن لم يعد لهم أي مهام فعلية، بخلاف الرواتب
500 ألف ريال تصرف تحت بند مكافآت شهرية للعاملين في مكتب رئيس الوزراء خلاف الرواتب .
400 مليون ريال نفقات الباب الثاني و300 مليون ريال نفقات الباب الثالث 290 مليون ريال تصرف هذه المبالغ شهريا كنفقات خاصة في مكتب رئاسة الوزراء في عدن .
180 مليون ريال تصرف شهريا باسم المخصص الشهري للأمانة العامة لرئاسة الجمهورية " لم يعد لها وجود فعلي على الأرض ".
نتاج التراكمات
هذا التقرير الذي نشر من قبل هيئة مكافحة الفساد في الجنوب قبل ثمانية اشهر وأعادت نشره قبل يومين للتأكيد أن الأزمات التي نعيشها اليوم هي نتاج كل هذه التراكمات من اللصوصية التي نهبت الأموال وصرفتها في غير ماتخدم به الشعب لذلك نجد أننا نعيش حالة متدهورة طالما ظلت مثل هذه الشرعية تتحكم بأموالنا ونفطنا وأرضنا .. هذه شرعية لايرجى منها أي خير والدليل على الأرض أكبر شاهد.