ألوية العمالقة الجنوبية.. تقرير لسماء الوطن يوضح إنجازاتها ودورها في الحرب ضد الحوثي؟

ألوية العمالقة الجنوبية.. تقرير لسماء الوطن يوضح إنجازاتها ودورها في الحرب ضد الحوثي؟

سماء الوطن/ خاص
ذاع صيت ألوية العمالقة الجنوبية مؤخرا في جبهات الساحل الغربي، وزاد الحديث عنها وعن أسباب إنشاؤها في هذه المرحلة التي يمر بها الوطن.
سماء الوطن تستعرض في هذا التقرير الآتي دور قوات العمالقة في التصدي لمليشيات الحوثي وتطهير مدينة المخأ في عملية الرمح الذهبي من باب المندب.
- الدعم والمنشأ
انبثقت ألوية العمالقة من المقاومة الجنوبية التي كانت تقاتل مليشيات الحوثي في المحافظات الجنوبية بدعم القوات المسلحة الإماراتية المقاتلة ضمن قوات التحالف العربي في اليمن . وحسب تقرير في "المركز الإعلامي لألوية العمالقة" أنه اسسها القائد العام لجبهة الساحل الغربي ابو زرعة المحرمي بعد النجاح الذي حققته في عملية الرمح الذهبي وتحرير مدينة وميناء المخا حيث بدأ بتأسيس اربعة ألوية حتى وصل عدد ألوية العمالقة الى اثنى عشر لواء ويقوم بإدارة شؤونها الإدارية علي سالم الحسني.
مهاره عالية وتدريب
حيث يعتبر مقاتلوا ألوية العمالقة من أشد المقاتلين حنكة ويتمتعون بمهارة قتالية فائقة فهم مدربون على اقتحام المدن والمزارع وكذلك حرب الجبال والشوارع بكفاءة وقدرة عالية .. تضم ألوية العمالقة حوالي 30 الف مقاتل منهم 7 الف من المقاومة التهامية انظموا اليها موخراً وقيادة ألوية العمالقة كالتالي اللواء الاول بقيادة رائد الحبهي اللواء الثاني بقيادة حمدي شكري اللواء الثالث بقيادة عبدالرحمن اللحجي اللواء الرابع بقيادة نزار الوجية اللواء الخامس بقيادة ابو هارون اليافعي اللواء السادس بقيادة مراد جوبح اللواء السابع بقيادة علي الكنيني اللواء الثامن بقيادة ابو اسامة اللواء التاسع بقيادة يحيى الوحش اللواء العاشر بقيادة عبدالرقيب سالم اللواء الحادي عشر بقيادة مصطفى دوبلة اللواء الثاني عشر بقيادة ابو علي الضالعي .. ابرز الداعمين لألوية العمالقة هي القوات المسلحة الإماراتية العاملة ضمن التحالف العربي التي تتكفل بكل التكاليف المادية واللوجستية حيث دعمت القوات المسلحة الإماراتية تأسيس القوات وشاركت معها جنبا الى جنب في معارك الساحل الغربي علاوة على مشاركتها بالإسناد الجوي ضمن عمليات التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية القوات التي تقوم بتعزيز ألوية العمالقة وإسنادها في جبهة الساحل الغربي عي اللواء 20 الذي يعمل تحت إشراف وزير الدفاع السابق هيثم قاسم طاهر والذي كان مشارك مع ألوية العمالقة منذ إنطلاق عملية الرمح الذهبي من باب المندب. القوات البحرية لالوية العمالقة هي عبارة عن لواء في خفر السواحل وهو لواء ( عمالقة البحار ) بقيادة صفوان العزيبي . عدد من الألوية العسكرية دفعت بقوتها مؤخرا لمساندة ألوية العمالقة منها اللواء الثالث دعم وإسناد الذي يقوده نبيل المشوشي قبل عودة إلى عدن، اللواءالخامس حماية رئاسية بقيادة محمد البوكري . اللواء الثالث مشاة بقيادة العقيد بسام محضار . اما من ناحية الانتصارات الناجزة التي حققتها الالوية في جبهة الساحل الغربي سنذكر اهمها بشكل موجز فبداية من تحريرها لمديريات ذو باب والمخاء والوازعية وموزع بمحافظة تعز وحالياً تخوض معارك تحرير جبهة الكدحة بمديرية المعافر التي تقع غرب جنوب تعز .
معركة تحرير الخوخة وحيس والدريهمي
وفي محافظة الحديدة فقد حررت كلا من مديريات الخوخة وحيس والدريهمي والتحيتا بالكامل وتحرير اجزاء من بيت الفقية ( مثل الجاح و مزارع الحسينية ) كما تسيطر على حي المنظر الشعبي اول احياء مدينة الحديدة وجزء من مطار الحديدة الدولي وساحة العروض ، بالاضافة الى قطع طريق الحديدة بالعاصمة صنعاء بسيطرتها على شارع “كيلوا عشرة” التابع لمديرية الحالي . أنجزت ألوية العمالقة الكثير من المهام القتالية وهي تتطلع لإنجاز الأكثر حتى تحرير اليمن وإنها مليشيات الحوثي والمد الإيراني.
ما الغرض من إرسالها مؤخرا إلى مأرب؟
أمر علي محسن يوم أمس لقوات العمالقة لن ينفذ لأن هذه القوات ليست تحت أمره ، وكان الهدف منه هو صدام الجنوبيين السلفيين مع المواطنين في الجنوب ، الان الكرة في ملعب المملكة وأعتقد أنها ستزيح القائد أبو زرعة المحرمي قائد ألوية العمالقة الجنوبية لأن موقفه رافض لتحرك هذه الألوية الى مأرب بينما قوات المنطقة الاولى في وادي حضرموت وشبوة لم تتحرك متر واحد إلى مأرب.
ونوه ناشطون في حال أعلنت غرفة تحكم السعودية 802 في عدن إزاحة القائد أبو زرعة من مقام قائد ألوية العمالقة فاعلموا أنها تتحرك لإحداث فوضى كبيرة جدا في العاصمة عدن لتسهيل إسقاطها من الداخل، وطالبوا من كل نشطائنا الجنوبيين الوقوف إلى جانب قائد ألوية العمالقة ابو زرعة لان جماعة الإصلاح لهم أشهر طويلة مستمرين بالهجوم عليه.
اوامر علي محسن في حضرموت
بالإضافة الى ذلك، وجه علي محسن الأحمر محافظ حضرموت بتجهيز معسكرات في المكلا وخاصة، لاستقبال كتائب عسكرية من القوات الشمالية في الساحل، ناشطون وصفوا هذه الخطوة بالخطيرة و الهدف منها إسقاط حضرموت بشكل كامل بيد جماعة الإخوان ، مثلما حصل للنخبة الشبوانية سيتكرر في حضرموت اذا ماقبل البحسني بهذه الأوامر ، الحذر في حضرموت واجب وارجوا من كل الحضارم الوقوف ضد هذه الخطوة بصوت واحد.
وكشفت وثيقة تداولها ناشطون ووسائل إعلام يمنية، عن مذكرة بعث بها نائب الرئيس اليمني الفريق علي محسن الأحمر، تطالب بإرسال قوات من ألوية العمالقة الجنوبية إلى محافظة مأرب.
وأثار طلب الأحمر – وهو المحسوب على جماعة الإخوان في اليمن – قوات جنوبية، استغراب كثير من اليمنيين، خاصة أذرع الجماعة التي دأبت على نعت تلك القوات بالمدعومة إماراتيا. وواصلت الجماعة عبر ناشطيها ووسائل إعلامها مهاجمتها وشن هجمات إعلامية مناهظة لها رغم الدور البارز الذي قامت به تلك القوات ضد ميليشيات الحوثي.
وألوية العمالقة هي قوات جنوبية أسستها ودعمتها الإمارات ضمن دورها في التحالف بقيادة السعودية، وتمكن التحالف من خلالها من التقدم صوب الساحل الغربي وتحرير مناطق عديدة من الحديدة ومضيق باب المندب خلال فترة وجيزة.
ونفى مصدر مقرب من قيادة ألوية العمالقة الجنوبية، نقلا عن موقع “إرم نيوز“، توجه أي قوات للعمالقة صوب مأرب، مؤكدا أن أمر الوثائق المسربة لا يعنيها بشيء، خاصة أن لدى قوات العمالقة مهام صد عدوان ميليشيا الحوثي في الحديدة والساحل الغربي وتأمين الممرات المائية ومضيق باب المندب.
وقال المصدر: ”قوات العمالقة لم تحرك أي قوات إلى مأرب، وأمر المذكرات المسربة لا يعنيها، وتؤكد قوات العمالقة أن لديها مهام صد عدوان ميليشيات الحوثي في الحديدة وتأمين المواقع الاستراتيجية البحرية على الشريط الساحلي الغربي وخط الملاحة الدولي، وأمام هذه المهام الجسيمة تؤكد أنها ليست بصدد إرسال قوات إلى مأرب“.
وأضاف: ”لم يتم تحريك أي قوة من العمالقة ولم يتم التواصل معها أو إبلاغها بالطلب، فقد تفاجأت مثل غيرها بتلك الوثائق المتداولة عبر الإنترنت، ومع ذلك فقوات العمالقة متواجدة في الساحل الغربي وتخوض مواجهات عنيفة للتصدي لميليشيا الحوثيين التي تستمر في خرق التهدئة والاتفاقات وتواصل قصف المناطق المدنية وتحشيد قواتها وتتحين الفرص للتقدم