إحصائية حديثة: ارتفاع عدد الحاصلين على إعانات البطالة الشهرية في السعودية

إحصائية حديثة: ارتفاع عدد الحاصلين على إعانات البطالة الشهرية في السعودية

أظهرت إحصائية حديثة صادرة عن صندوق تنمية الموارد البشرية في السعودية (هدف) ارتفاع عدد السعوديين والسعوديات الذين يحصلون على إعانات بطالة شهرية من وزارة العمل والتنمية الاجتماعية، في شهر يوليو/تموز الماضي، مقارنة بالشهر الذي سبقه، رغم خطط البلاد لخفض نسب البطالة المرتفعة بين فئة الشباب من الجنسين.

وأكدت الاحصائية، أن عدد المستفيدين من برنامج "حافز البحث عن عمل"، بلغ في شهر يوليو/تموز الماضي 164950 مستفيدًا ومستفيدة، مقارنة مع 158295 مستفيدًا ومستفيدة في شهر يونيو/حزيران الذي سبقه.

كما بلغت أعداد المستفيدين من برنامج "حافز صعوبة الحصول على عمل" في شهر يوليو/تموز الماضي 147452 مستفيدًا ومستفيدة، مقارنة مع 141719 مستفيدًا ومستفيدة في شهر يونيو/حزيران الماضي.

وكشفت الإحصائية أن عدد من التحقوا بسوق العمل بالقطاع الخاص من مستفيدي برنامجي ”حافز“ لشهر يوليو/تموز الماضي، بلغ 1336 مستفيدًا ومستفيدة، منهم 739 أنثى و 597 ذكرًا، مقارنة مع 2379 مستفيدًا ومستفيدة، منهم 1373 من الإناث و 1006 من الذكور، في شهر يونيو/حزيران الماضي.

وأعلن صندوق (هدف)، اليوم الإثنين، إيداع دفعة نقدية جديدة عن شهر يوليو/تموز، في حسابات المستفيدين، بلغت أكثر من 484 مليون ريال مقارنة مع 458 مليون ريال تم إيداعها في يونيو/حزيران الماضي.

وتقدّم وزارة العمل دعمًا ماديًّا شهريًّا للمتعطلين عن العمل من الجنسين وفق شروط، لحين حصولهم على وظائف، بعد اتباع دورات تدريبية يوفرها لهم صندوق "هدف".

وتبلغ قيمة الدعم المادي للمسجلين في برنامج "حافز- البحث عن عمل"، 2000 ريال شهريًّا، فيما تنخفض بالنسبة للمسجلين في برنامج "حافز- صعوبة الحصول على عمل" إلى 1500 ريال شهريًّا للأشهر الأربعة الأولى من العام، ثم 1250 ريالًا للأشهر الأربعة الثانية، ثم ألف ريال للأشهر الأربعة الأخيرة.

وتسعى السعودية جاهدة لخفض نسبة البطالة التي تقارب 13% في المتوسط بين الجنسين، وتعتزم خفضها إلى 7% في العام 2030، وهو موعد نهاية تطبيق خطة تغيير اقتصادي عملاقة، تتضمن توفير وظائف ومساكن وجلب استثمارات خارجية.