إعلان الحكومة اليمنية الاحتفال بالعيد الوطني ٢٢ مايو هل تحدي للجنوبيين أم مهزلة بهم؟ ماذا لو قبل وماذا لو رفض ؟

إعلان الحكومة اليمنية الاحتفال بالعيد الوطني ٢٢ مايو هل تحدي للجنوبيين أم مهزلة بهم؟ ماذا لو قبل وماذا لو رفض ؟

سماء الوطن : كتب : ناصر الشعيبي

 

حكومة اخوان اليمن الإرهابية من المنفئ التابعة لسلطة الرئيس فاقد السلطان والأرض تعلن وعبر وزارة الخدمة المدنية والتأمينات و وزيرها التابع بالفعل للمجلس الانتقالي الجنوبي بسياسة إخوانية قذره وبكل وقاحة بان يوم الاحد 22 مايو 2021 م اجازة رسمية كما اسمتها بمناسبة العيد الوطني الذكرى ال 31 للوحدة اليمنية تعطل فيها كافة قطاعات الدولة العامة والخاصة يعني حتى الخاصة ملزمين ، فهل ياترى يحتفل الجنوبيين بالوحدة التي لا وجود لها ؟

 

وهل الموظفين في القطاعين يلتزمون بالاجازة ؟ 

 

وهل من اساسة في حكومة ودولة موجودة علئ الواقع ؟ فاذا كانت موجودة فلماذا لم تهتم بحقوق وقضايا وخدمات ابنا الجنوب ؟ ام فقط تظهر للعالم بوجود دولة وسلطات وسيطرة على زمام الامور ومن اجل خلط الاوراق بهذه المناسبة ؟ 

 

لا وفوق هذا كلة سمي باليوم الوطني لاحظوا المصطلح وهو لاول مرة يسمئ باليوم الوطني فما رايكم وما راي وقرار قيادة الجنوب ؟ 

 

هل تقبل قيادة الجنوب ممثلة بالمجلس الانتقالي الجنوبي وشعب الجنوب ان تمرر الحكومة مثل هكذا دعوة ؟ وان يستمع ابنا الجنوب الى كلمة بالمناسبة من الدنبوع بالمناسبة ؟ أم اننا نشهد دعوئ اخرى من الانتقالي تلغي الاجازة ؟ ونسمع الى خطاب تاريخي يرتقي و يتناسب مع تطلعات وتضحيات وهدف شعب الجنوب أم يلزم الصمت احتراما لشقيقة السعودية التي اصبحت تتحكم بالمشهد والاوضاع لحفظ مصالحها على حساب وتضحيات شعب الجنوب ؟  

 

هل وهل وهل يمرروا مشاريع اليمننة وهل يقبل او نسمع الجديد ؟ وما هو رايكم كاعلاميين ونشطاء حقوقيين ومسؤولين وقيادات ومجتمع جنوبي باكملة .

 

أخيرا إذا قبلهم ورضختم لقرار حكومة غازية لبلدكم هل سيكون تحت علم الجنوب ؟ أم علم وراية الاحتلال ؟ بوجهة نظري الشخصية حتى لو لم يحتفلون وطفي الجنوب وهو مستحيل لكنه من المعيب أن لا توضح قيادة الجنوب وترفض الإجازة والتحدث عن هذا اليوم المشؤوم الذي يعاني منه شعب الجنوب من الاحتلال اليمني واستمرار الحروب وبشراسة لإبادة شعب ودولة الجنوب وطمس هوية الجنوب ؟ واخيرا ما نعاني منهم حتى اللحظة وهي الحرب العسكرية التي تشنها الحكومة والحوثيين والإخوان وبتواطئ إن لم نقول دعم سري واخر مكشوف من من التحالف العربي وتحديدا من شقيقتكم ، بالإضافة إلى حرب الإرهاب وحرب الخدمات وحرب التجويع وحرب وحرب يواجهها شعب الجنوب من المواطن الشمالي العادي إلى السياسي والقيادي الإرهابي في أعلى قمة وهرم السلطات الحوثية في صنعاء والشرعية الفاقده لشرعية في فنادق الرياض والمنفئ والإخوان الإرهابي في اسطنبول بتركيا ؟