اثنا عشر تهمة منها دعم الإرهاب وزراعة الألغام.. حقوقيون ينتقدون تُهم البحسني ضد هالة.. "تقرير" معركة فرج مع هالة باضاوي!

اثنا عشر تهمة منها دعم الإرهاب وزراعة الألغام.. حقوقيون ينتقدون تُهم البحسني ضد هالة.. "تقرير" معركة فرج مع هالة باضاوي!
ملف - خاص

سماء الوطن/خاص

تقبع الصحفية هالة فؤاد باضاوي، في سجون الاستخبارات العسكرية بالمكلا منذ الـ30 من ديسمبر العام المنصرم 2021، بعد قيام قوة أمنية اعتقالها من أحد شوارع المكلا بتوجيهات من محافظ محافظة حضرموت اللواء فرج سالمين البحسني.

شكّلت قضية اعتقال الصحفية هالة باضاوي، استفزاز لدى الوسط الصحفي، واستنكار كبير، خصوصًا وأنها طالت المرة هذه صحفية حضرمية، في توجه مُخالف لعادات وتقاليد المجتمع الحضرمي، واقتيادها إلى سجن الاستخبارات العسكرية "سيء الصيت" ، في انتهاك صارخ للقانون الدولي الإنساني، وقانون الصحافة والمطبوعات اليمني.

وأثارت قضية اعتقال الصحفية هالة باضاوي قضايا أخرى سابقة بذات الشأن - استهدفتهم سلطة حضرموت (البحسني) ، وألبستهم تهم جزاف، وبعد عام من التحقيق والاعتقال التعسفي أفرجت عنهم بثوب (البراءة). ولكن المعتاد تتفنن سلطات القهر في اختراع التهم لإرهاب الصحفيين والمعارضين، من تهم الارهاب الى شبكة الناعمة..

 

واعتقلت باضاوي بحسب إذاعة المكلا التي أوضحت أسباب الاعتقال انه جاء بتهمة منسوبة لمصدر أمني لم تذكر اسمه، استنادًا لما وصفته الإذاعة بالأدلة القاطعة بقيامها وتورطها - أي – هالة باضاوي بالجرم المشهود من خلال فحص هاتفها المحمول.

وسردت الإذاعة 12 تهمة للصحفية هالة باضاوي، منها العمل بإحدى الخلايا الإرهابية من خلال تمرير الألغام والعبوات الناسفة بسيارتها، وقالت المصدر الامني (المجهول) للإذاعة ان الصحفية باضاوي عملت من خلال رفدها المباشر بعناصر جديدة وإلحاقهم بهذه الخلية الإرهابية، موضحًا أنها تولت تدريبهم وتعليمهم على كيفية زرع العبوات الناسفة والألغام.

وهو ما استهجن هذه التهم الكثير من نشطاء الرأي العام والحقوقيون، معتبرين ان ذات التهم نسبت لصحافيين قبلها زورا وبهتات ثم أطلقت السلطة سراحهم، دون تعويض او رد اعتبار.

 

تهم باطلة

 

وانتقد الصحفي الحضرمي أنور التميمي في تعليقه حول الاتهامات المنسوبة للصحفية هالة باضاوي، واصف هذه الإجراءات وواقعة الاختطاف بالوقاحة.

وقال في منشور عبر حسابه فيسبوك "لو افترضنا جدلا إن هالة باضاوي ترتبط فعلاً بمخابرات دولة اجنبية كما تزعم الورقة التي قُرئت عبر أثير إذاعة المكلا، فهل ما تم بحقها يعد إجراء سليم؟

وأضاف التميمي ان المعلومات التي يقول المصدر الاستخباري انه عثر عليها في جوال هالة، كان الأجدر به تسليمها للأمن والنيابة التي من المفترض أن تعد ملف إتهام أوّلي، وأضاف أيضا "أكرر أولي" وتقدمه لاحقاً للمحكمة.

منتقدا أسلوب ما وصفها بالاستخبارات " المزعومة " بإذاعة المعلومات التي حصلت عليها في جوال هالة بعد اختطافها في إذاعة المكلا، قائلا: هذه لم تحصل حتى ايام العنف الثوري حق الجبهة القومية ، ولم يقم بها حتى جهاز مخابرات كوريا الشمالية .

واعتبر التميمي الحادثة هذه حبكة بليدة ومفضوحة، تنم عن نفسية كاتبها المأزومة، واختتم منشوره قائلا: أن تختطف امرأة ليلاً من قبل أفراد يتبعون جهة مجهولة تسمّى استخبارات عسكرية، ثم يزجّون بها في مكان مجهول لأيام ، ثم يبررون هذا الفعل المشين باتهام الضحية بالعمالة لمخابرات دولة اجنبية ! ليس هذا فحسب بل ويتطاولون على شرفها .... ثم يتفوهون بكل ذلك عبر أثير الإذاعة، ما أقبحكم!

وانتقد حقوقيون حادثة اعتقال الصحفية المستقلة بشهادة الكثير من المتابعين لقضيتها، معتبرين حادثة اعتقالها تنسف تلك الصورة المدنية الجميلة التي تكونت في الاذهان عن حضرموت وابناء حضرموت، ويعد وصمة عار على جبين كل حضرمي وجنوبي ويمني.

 

معركة فرج مع هالة

 

وقال الناشط الحقوقي، معاذ المقطري انه من خلال متابعته لتفاصيل القضية يظهر محافظ حضرموت قائد المنطقة العسكرية الثالثة فرج البحسني” وكأنه مكرس جهوده في معركة يخوضها ضد الزميلة هالة..

مضيفا ان إذاعة المكلا وفقا للمصدر الأمني البستها 12 تهمة منها تهمة الارهاب، بثتها في بيان منحط تكرر بثه.

وأوضح "معاذ المقطري" ان السلطات المحلية والعسكرية لم تسمح لم تسمح لأسرة “هالة” بزيارتها إلى السجن، وهي زوجه وأم لأطفال، وأسرتها وأطفالها وزوجها يعانون من الاعتقال والإخفاء والتهم وعدم السماح لهم بزيارتها والاطمئنان عليها.

مشيرا انه لا ذنب ارتكبته هالة فؤاد با ضاوي غير ان كتاباتها عن الفساد تناولت المحافظ البحسني راسا، واوجعته كثيرا على مدى سنوات، وفي بعض مقالتها تناولت اذاعة المكلا ومديرتها “أفراح محمد” وتحدثت عن فساد التوظيف لها وبناتها وحصولهم على عدة وظائف وامتيازات.

وتابع المقطري قائلا: فكان أن سخر البحسني اذاعة المكلا للتشهير والتحريض ضد الزميلة هالة با ضاوي إلى جانب استخدامه للجيش والاستخبارات في اعتقالها وحبسها ومنع زيارتها، وسوف يستخدم النيابة والقضاء لمحاكمتها كما يبدو.

ودعا المقطري الى التضامن المفتوح مع الصحفية هالة باضاوي ورفض الانتهاكات التي تطالها وتحدث في معقل المدنية والتحضر – المكلا حضرموت.

 

ادانات

 

وادانت نقابة الصحفيين اليمنيين اعتقال الصحفية هالة باضاوي بالمكلا، وذكرت النقابة ان جهاز الاستخبارات العسكرية بحضرموت اعتقل الناشطة الإعلامية هالة فؤاد باضاوي على خلفية كتاباتها، كما حملت نقابة الصحفيين الاستخبارات ومحافظ حضرموت كامل المسؤولية وتطالب بإطلاق سراح باضاوي.

واستنكرت النقابة بشده في بيان لها استمرار الاستخبارات بحضرموت في ملاحقة الصحفيين واعتقالهم وتهديدهم، كما دعت الحكومة لإيقاف هذه الانتهاكات.