استهدافها صعبٌ ولكنه ممكن: عين الحوثيين على كبلات الإنترنت في قاع البحر

استهدافها صعبٌ ولكنه ممكن: عين الحوثيين على كبلات الإنترنت في قاع البحر

سماء الوطن: 

الحوثيون قادرون على قطع كبلات الإنترنت في قاع البحر الأحمر، وخلق مشكلة هائلة لحركة الأموال ومراسلات الأعمال. حول ذلك، نشرت "أوراسيا ديلي" المقال التالي:

 

 

الحوثيون يرفعون الرهان: فالمتمردون اليمنيون لا يهددون بمواصلة مهاجمة السفن فحسب، بل ويهددون أيضاً بقطع كبلات الإنترنت الممدودة تحت الماء. بحسب ما كتب الباحث السياسي مالك دوداكوف، في قناته على تلغرام، عن التطورات في الشرق الأوسط.

 

لقد أدت تصرفات الحوثيين عمليًا إلى أزمة حقيقية للتجارة العالمية بأكملها، فكيف إذا وصل الأمر إلى قطاع الاتصالات والتمويل. تحمل الكبلات في البحر الأحمر 17% من إجمالي حركة الإنترنت على الشبكة العالمية. مؤخرًا - من 6 سنوات - تم مد الكبل AAE-1 بطول 25 ألف كيلومتر هناك، وهو يربط منطقة المحيطين الهندي والهادئ بالشرق الأوسط وجنوب أوروبا.

 

أي ضرر يلحق بكبلات الإنترنت في البحر الأحمر سيؤثر على الفور في الاتصالات بين أوروبا وآسيا. وهذا من شأنه أن يسبب مشاكل هائلة للنظام المالي العالمي، الذي يتطلب نقل البيانات بسرعة وبشكل مستمر وغير متقطع حتى تتمكن الأسواق من أداء وظيفتها.

 

إن إجراء مثل هذه العملية تحت الماء أمر صعب، لكن مجتمع الاستخبارات الأميركي يرى أن ذلك ممكن بالنسبة للحوثيين. وفي العام 2021، تعرض كبل بالقرب من أستراليا للتلف واستغرق إصلاحه أسبوعين. لكن الحوثيين قادرون على ضرب سفن الإصلاح، ومنعها من الاقتراب من المنطقة المتضررة.

 

ولا يستطيع التحالف الغربي فعل أي شيء مع الحوثيين. القصف عدم الجدوى، فهو لا تؤثر على البنية التحتية، تحت الأرض. وليس من الممكن التوصل إلى اتفاق مع إيران. وقد رفض البريطانيون إرسال حاملات الطائرات، وأصبح من الصعب أكثر على الولايات المتحدة إبقاء سفنها قبالة سواحل اليمن. وبينما يمنع الكونغرس المنقسم تخصيص شرائح لمساعدة مجموعة القوات الأميركية في الشرق الأوسط، ينجح الحوثيون في زيادة العبء على البنتاغون، الذي تمزقه الصراعات.

وكالات