اعتقال أميرة بلجيكية بسبب المشاركة بالمظاهرات في لندن

اعتقال أميرة بلجيكية بسبب المشاركة بالمظاهرات في لندن

تعرضت أميرة بلجيكية للاعتقال بين ما يقرب من 1300 شخص تم اعتقالهم في لندن هذا الأسبوع خلال مظاهرات كبيرة تطالب الحكومة باتخاذ إجراءات للتصدي لأزمة المناخ العالمية.

ووفقا لما ذكرته صحيفة "الاندبندنت" البريطانية، فإن الأميرة إزميرالدا ديريث البالغة من العمر 63 عامًا كانت من بين المعتقلين بعد أن انضمت إلى اعتصام في حركة "تمرد ضد الانقراض".

وقالت الأميرة لصحيفة L’Echo البلجيكية، "كلما تظاهر عدد أكبر من الناس من جميع قطاعات المجتمع، كلما زاد التأثير".

وأضافت من خلال تغريدة على حسابها "اليوم مع العديد من المحتجين الآخرين، تم إلقاء القبض علي واحتجاز الشرطة لى، فإن حالة الطوارئ المناخية تدعونا جميعًا إلى ممارسة الضغط على الحكومات للعمل على وجه الاستعجال ".

وأخبرت الأميرة، وهى ابنة الراحل ليوبولد الثالث من بلجيكا وزوجته الثانية ليليان بايلز، وسائل الإعلام أنها احتُجزت في سيارة للشرطة لاستجوابها لمدة خمس ساعات.

وقالت شرطة العاصمة: "اعتبارًا من الساعة 9:30 صباحًا يوم السبت 12 أكتوبر، كان هناك 1290 اعتقالات فيما يتعلق باحتجاجات تمرد ضد الانقراض المستمرة في جميع أنحاء لندن".

وانضم لهم أكثر من 100 من المتخصصين في الرعاية الصحية لليوم السادس على التوالي من الاحتجاجات المتعلقة بتغير المناخ في لندن، وكان الأطباء والممرضون وطلاب الطب من بين المتظاهرين في حدائق اليوبيل في "مسيرة الصحة من أجل الكوكب".