"الأسد يعود إلى عرينه" تباشير جنوبية وترحيب بعودة الرئيس عيدروس الزبيدي إلى عدن "تقرير"

"الأسد يعود إلى عرينه" تباشير جنوبية وترحيب بعودة الرئيس عيدروس الزبيدي إلى عدن "تقرير"

 



سماء الوطن /خاص

عاد الرئيس القائد عيدروس قاسم الزبيدي رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي والقائد العام للقوات الجنوبية ، يوم امس السبت الموافق ١ - ٥ - ٢٠٢١م إلى العاصمة الجنوبية عدن، بعد جولة خارجية ناجحه، وهي العودة الاولى منذ التوقيع على اتفاق الرياض، وإعلان حكومة المناصفة.
واستبشر الجنوبيون خلال عودة الرئيس الزبيدي إلى عدن في اللحظات العصيبة التي يمر بها الجنوب، آملين منه تحركات تسر المواطن الجنوبي الذي يصطلي بنار الخدمات المعيشية وغلاء الاسعار وانهيار الأوضاع الأمنية.
كما شكلت عودة الرئيس الزبيدي ، صدمة لكل من وصف بقاءه في الإمارات بسبب منع التحالف عودتهم إلى عدن، كما أوضح عضو الجمعية الوطنية وضاح بن عطية قال إن "‏عودة الرئيس الزبيدي إلى عدن ليست البشارة التي قلت لكم انتظروا بشارة تسركم". مضيفا أن عودة الرئيس أمر طبيعي رغم أن عودته سببت صدمة كبيرة لمن كان يؤكد أن قيادة الإنتقالي ممنوعة من العودة.. وأكد بن عطية "بشارتي لكم أمر آخر ستسعد كل جنوبي حر وأنصح الجميع بمساندة الإنتقالي وبعدم اليأس مهما كانت الظروف".
ونوه جنوبيون أن أمام الانتقالي خطوات مهمة هذه المرة في حال استمرار تدهور الأوضاع وعدم ايفاء حكومة المناصفة بتعهداتها تجاه المواطنين, مشيرين على خطوات كبيرة سيقدم عليها منها العودة إلى الإدارة الذاتية، أو بشكل أكبر "إعلان الحكم الذاتي" للجنوب.
اجتماع دوري فور وصوله
وخلال وصوله إلى عدن ترأس الرئيس القائد عيدروس الزُبيدي رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي، القائد الاعلى للقوات المسلحة الجنوبية،، الاجتماع الدوري لهيئة رئاسة المجلس الانتقالي الجنوبي.
وافتتح الاجتماع، بالوقوف دقيقة حداد لقراءة الفاتحة على روح شهيد الوطن العميد يحيى الشوبجي "أبو الشهداء"، الذي استشهد فجر امس السبت، وهو يذود عن حياض الوطن في جبهات البطولة والشرف، شمالي محافظة الضالع.
عقب ذلك، استعرض الرئيس القائد عيدروس الزُبيدي، نتائج تحركاته ولقاءاته الخارجية التي عقدها مع عدد من السفراء والمسؤولين في عدد الدول، مؤكدا على النهج والاستراتيجية القائمة على التمسك باتفاق الرياض وضرورة تنفيذ بنوده كافة، ووجوب مشاركة المجلس الانتقالي الجنوبي في مفاوضات العملية السياسية الشاملة لتمثيل شعب الجنوب على طاولة المفاوضات.
وشدد الرئيس الزُبيدي على ضرورة توحيد الجهود والامكانيات على الساحة الجنوبية ولملمة الصف لمواجهة الاخطار التي تهدد الجنوب أرضاً وإنساناً، وكذا واحدية المصير والموقف مع الأشقاء في التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية.
وكُرس الاجتماع لمناقشة الاستعدادات الجارية للاحتفاء بالذكرى الرابعة لإعلان عدن التاريخي في الرابع من مايو، وتأسيس المجلس الانتقالي الجنوبي في 11 مايو، والذكرى السادسة لتحرير العاصمة عدن، حيث كلّف الاجتماع المختصين بالاعداد والتحضير الجيد لتلك الفعاليات.
ووقف الاجتماع، الذي حضره وزراء المجلس في حكومة المناصفة، ومدير أمن العاصمة عدن، وقيادات قوات الدعم والإسناد، وقوات العاصفة، وقوات الأمن الخاصة على الأوضاع الأمنية والعسكرية، مشيداً بجسارة واستبسال أبطال القوات المسلحة الجنوبية في التصدي لهجوم الميليشيات الحوثية وتجريعها هزيمة ساحقة، كما بارك لشعبنا الانتصارات الكبيرة التي حققتها قواتنا المسلحة الجنوبية، وأسفرت عن تحرير العديد من المواقع في جبهة الفاخر شمالي الضالع.
كما ناقش الاجتماع جُملة من الجوانب التنظيمية المتصلة بعمل هيئات المجلس، واتخذ الاجراءات المناسبة بشأنها.
الزبيدي قائد ثورة سكن القلوب
وقال المحامي يحيى غالب في تغريده على حسابه تويتر، أن شعب الجنوب يفرح بعودة الرئيس عيدروس؟ لأن الشعب يحمل قضية غالية ومثقل بالجراح والهموم ويجد تعبير هذه الهموم بشخص عيدروس.
واضاف الناس لديها ثقة مطلقة بهذا الشخص الفقراء والبسطاء وحتى الاغنياء يعتبرون عيدروس المؤتمن على الوطن وممتلكاته.
واختتم تغريدته قائلا: "الزبيدي قائد ثورة سكن قلوب".
من جانبه وصف الناشط الجنوبي، وضاح المفحلي شعور العاصمة عدن بعودة الرئيس الزبيدي وهي تتنفس الصعداء.
‏وكتب في حائط التدوينات المصغر تويتر، أشعر بالاطمئنان عندما تكون القيادة العليا على الأرض وفي الخنادق التي صنعتهم.
منوها على ضرورة رفع الأجهزةالأمنية حسها الأمني وأن تكون على أهبة الاستعداد للتعامل مع أي تهديد.
اليوم الجواب مايرون لا ما يسمعون.
حزام أبين: رهن إشارة الرئيس الزبيدي

ورحبت قيادة الحزام الامني والتدخل السريع أبين ممثلة بالقائد عبد اللطيف السيد قائد الحزام الامني
و اركانه عبد الرحمن الشنيني، بعودة القائد الرمز الرئيس عيدروس قاسم الزبيدي.
واعتبرت قيادة الحزام الامني ابين ان عودة الرئيس القائد من الامارات العربية المتحدة الشقيقة بعد غياب دام لاكثر من عام في اطارات محادثات اتفاقية الرياض الى عدن في هذا التوقيت قد تحمل في طياتها افق لحلول مرتقبة للأزمات التي يعيشها الجنوب في ظل المتغيرات الميدانية على جبهات القتال في مارب والضالع.
واكدت قيادة الحزام الامني أبين عن موقفها الثابت مع المجلس الانتقالي الحامل السياسي للقضية الجنوبية ممثلاً بالقائد الرمز عيدروس قاسم الزبيدي رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي والقائد العام للقوات المسلحة الجنوبية، وأنهم رهن الإشارة متى ماطلب من ذلك.