الإمارات تطالب بدعم دولي للالتزام بالهدنة في اليمن

الإمارات تطالب بدعم دولي للالتزام بالهدنة في اليمن

سماءالوطن/ وكالات

رحبت دولة الإمارات بتمديد الهدنة في الجمهورية اليمنية الشقيقة شهرين إضافيين وفقاً لبنود الاتفاق الأساسي ومبادرة المملكة العربية السعودية المعلنة في مارس 2021.
وأثنت دولة الإمارات في بيان صادر عن وزارة الخارجية والتعاون الدولي على الجهود التي تبذلها الأمم المتحدة والسيد هانس جروندبرج المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى اليمن للوصول إلى وقف دائم لإطلاق النار ثم حل سياسي للأزمة اليمنية بما يعزز السلام والاستقرار في اليمن والمنطقة.



ودعت الإمارات العربية المتحدة المجتمع الدولي إلى دعم الالتزام بالهدنة، وأكدت على الدور المحوري الذي تقوم به المملكة العربية السعودية الشقيقة في تحقيق الاستقرار والأمن في اليمن.
وجددت دولة الإمارات التزامها بالوقوف إلى جانب الشعب اليمني الشقيق ودعم طموحاته المشروعة في التنمية والازدهار في إطار سياستها الداعمة لكل ما يحقق مصلحة شعوب المنطقة.
ولاقى تمديد الهدنة، ترحيباً عربياً ودولياً واسعاً، وسط دعوات للضغط على ميليشيات الحوثي الإرهابية لرفع الحصار المفروض منذ نحو 8 سنوات على مدينة تعز، ودعم جهود إنهاء الأزمة عبر حل سياسي وفق المرجعيات الدولية المعتمدة. ورحبت وزارة الخارجية السعودية بتمديد الهدنة لشهرين إضافيين، والتأكيد على أهمية فتح المعابر الإنسانية في تعز.وثمنت المملكة جهود المبعوث الخاص للأمم المتحدة إلى اليمن هانس جروندبرج، في تعزيز الالتزام بالهدنة التي ترعاها الأمم المتحدة.
وشددت وزارة الخارجية السعودية، على موقف المملكة الراسخ والداعم لكل ما يضمن أمن واستقرار اليمن، ويحقق تطلعات الشعب اليمني.
بدورها، ثمّنت وزارة الخارجية البحرينية جهود مبعوث الأمم المتحدة، وتجاوب تحالف دعم الشرعية والأطراف اليمنية مع مساعيه، والتي تأتي في سياق المبادرة التي أعلنت عنها السعودية في مارس 2021 لإنهاء الأزمة في اليمن عبر تسوية سلمية شاملة، داعية إلى التطبيق الكامل لبنود الهدنة من خلال فتح المعابر الإنسانية في تعز.
كما أكّد الناطق الرسمي باسم وزارة الخارجية الأردنية السفير هيثم أبو الفول، إن الأردن يدعم جهود إنهاء الأزمة اليمنية عِبر حلٍ سياسيٍ يستند إلى المرجعيات الدولية المعتمدة، وبما يُفضي إلى إنهاء الأزمة وتحقيق الأمن والاستقرار وبما يضمن وحدة اليمن واستقراره وسلامة أراضيه، ويرفع المعاناة عن شعبه ويُلبي تطلعاته في الأمن والسلام.
وأوضح المتحدث باسم الأمين العام لجامعة الدول العربية جمال رشدي، أن تمديد الهدنة يُمثل خبراً ساراً لملايين اليمنيين، مشيراً إلى أهمية التزام الأطراف ببنود الهدنة في المرحلة المقبلة، وضرورة تعزيز عمل المبعوث الأممي في التوصل إلى اتفاق هدنة موسع ومُستدام.
وأكد المتحدث أن استمرار الهدنة يمنح زخماً مطلوباً للعملية السياسية ولاستمرار المفاوضات كطريق وحيد لمعالجة الأزمة اليمنية.
كما أكد البرلمان العربي، في بيان له أمس، أن تمديد الهدنة يسهم في دفع جهود التوصل إلى تسوية شاملة للأزمة اليمنية، ويدعم مبادرات الحل السياسي، استناداً إلى قرارات مجلس الأمن ذات الصلة، والمبادرة الخليجية وآلياتها التنفيذية ومخرجات الحوار الوطني الشامل، بما يحفظ وحدة اليمن واستقلاله ويصون مقدرات الشعب اليمني وتطلعه نحو الأمن والاستقرار والرخاء.
وثمّن البرلمان العربي جهود تحالف دعم الشرعية في اليمن في تمديد الهدنة، لحفظ أمن واستقرار المنطقة.
بدورها، جددت الأمانة لمنظمة التعاون الإسلامي دعمها للجهود التي تبذلها الأمم المتحدة ومبعوثها للوصول إلى حل سياسي شامل للأزمة اليمنية، مثمنة الجهود التي تبذلها السعودية للوصول إلى الحل السياسي المستدام للأزمة اليمنية، استناداً إلى المبادرة الخليجية وآلياتها التنفيذية ومخرجات الحوار الوطني الشامل وقرارات مجلس الأمن ذات الصلة.
دولياً، قال منسق مجلس الأمن القومي الأميركي للاتصالات الاستراتيجية جون كيربي في إيجاز صحفي بالبيت الأبيض: إن «الرئيس الأميركي جو بايدن يرحب بإعلان تمديد الهدنة في اليمن».
وأعرب عن «امتنان واشنطن لقيادة السعودية طوال عملية السعي لتحقيق الهدنة وكذلك لقادة عُمان الذين لعبوا أيضا دوراً مهماً طوال العملية». وأشار إلى أن «الهدنة المستمرة منذ 5 أشهر جلبت فترة من الهدوء غير المسبوق في اليمن حيث أنقذت آلاف الأرواح وجلبت إغاثة ملموسة لعدد لا يحصى من اليمنيين».
وحث كيربي «الأطراف اليمنية على اغتنام هذه الفرصة للعمل بشكل بناء تحت رعاية الأمم المتحدة للتوصل إلى اتفاق شامل يمهد الطريق لحل دائم للنزاع بقيادة يمنية».
بدوره، أوضح المتحدث باسم خدمة العمل الخارجي الأوروبي بيتر ستانو، أن للهدنة فوائد ملموسة للشعب اليمني، مبرزاً أهمية فتح المعابر في تعز والمحافظات بوصفها تمثل أولوية في هذا الصدد.
وأشار الاتحاد إلى أنه سيواصل العمل للتوصل إلى تسوية سياسية للأزمة في اليمن.
وأوضحت وزيرة الخارجية البريطانية ليز تروس في تصريحٍ لها أن المملكة المتحدة ترحب بتمديد الهدنة في اليمن، مضيفةً أن هذا القرار يعد إنجازاً كبيراً وخطوة أخرى تجاه إحلال سلام دائم في اليمن.