"الإنتقالي الجنوبي" بقيادة الرئيس الزبيدي... مسيرة دبلوماسية ناجحة لتحقيق مطالب القضية الجنوبية

"الإنتقالي الجنوبي" بقيادة الرئيس الزبيدي... مسيرة دبلوماسية ناجحة لتحقيق مطالب القضية الجنوبية
منذ اعوام عديدة كانت القضية الجنوبية حبيسة الأدراج المحلية، تتجاذبها فصائل الحراك الجنوبي المتعددة، دون ادنى حضور دولي بالاضافة الى سعي نظام صنعاء جاهداً على تفريق مكونات الثورة الجنوبية وهو ما أثر سلباً على القضية أمام الإقليم والعالم ككُل، والذي لم يجد ممثلاً شرعياً واحداً يحمل راية الجنوب. وعُقب الإنتصار العظيم الذي حققه الشعب الجنوبي ومقاومته الباسلة على غزو 2015م، ومشاركة التحالف العربي الفاعلة بالحرب على المليشيات الانقلابية شمالاً والغازية جنوباً، ادى ذلك لينتفض شعب الجنوب ليقول كلمته لخلق قيادة تمثله، فأعلن بحشد مليوني في إعلان عدن التاريخي يوم الرابع من مايو 2017م، تفويضاً للواء عيدروس قاسم الزُبيدي القائد الأعلى للمقاومة الجنوبية لتشكيل قيادة تمثل شعبنا داخليا وخارجيا لانتزاع حقه الكامل والمشروع. ونجح المجلس الانتقالي في ذلك وعلى مستوى عالي وكان ابرزها دعوة السعودية للانتقالي للحضور والحوار مع حكومة هادي لتوحيد الجهود للحرب على ميليشيا الحوثي المدعومة ايرانيا. وتواصل هيئة رئاسة المجلس الإنتقالي الجنوبي بقيادة الرئيس القائد عيدروس الزبيدي المسيرة الدبلوماسية الجنوبية لنيل المطالب الجنوبية، حيث حقق الإنتقالي الجنوبي بإرادة مخلصة وقوة أرغمت المجتمع الدولي ككُل للخضوع نحو مطالب الجنوبيون الذي قد خرج لأجلها ثائرين بالسلم والحرب ضد القوى الشمالية التي أستماتت على الإرادة الجنوبية وقضيتهم العادلة