الجنوب يودع جواس "فداحة المصاب وعمق الألم"

الجنوب يودع جواس "فداحة المصاب وعمق الألم"




سماء الوطن/خاص

هزّ الشارع الجنوبي، والمؤسستين الأمنية والعسكرية خبر وفاة اللواء طيار محمد جواس الحسني، قائد محور أبين القتالي الذي وافته المنية صباح السبت في العاصمة الجنوبية عدن.
نعا القائد جواس، العديد من القادة العسكريين والمدنيين، ورفاق السلاح في معركة أبين، أثناء التصدي للقوات الإخوانية التي حاولت اجتياح العاصمة عدن، مطلع العام المنصرم، حيث أفشلت القوات الجنوبية وبقيادة اللواء جواس العديد من الهجمات العسكرية الشرسة - يصحبها دعم إقليمي - عسكري وإعلامي لا محدود بهدف هزيمة القوات الجنوبية، وإسقاط عدن الواقعة تحت سيطرة قوات المجلس الانتقالي الجنوبي.
رجل الحوار والقتال
ووصفت قيادة الحزام الأمني في أبين ممثلة بالقائد العميد عبداللطيف السيد، وأركان قوات الحزام القائد الشنيني، اللواء محمد جواس برجل الحوار والقتال، نظرا لمرونته مع جهود السعودية التي بُذلت لإنهاء الصراع بين القوات الإخوانية المدعومة من قطر وتركيا، والقوات المسلحة الجنوبية، ولما شكله من سد منيع في مواجهة الإرهاب الإخواني.
ونعت قيادة الحزام في أبين رحيل القائد جواس بكلمات مؤثرة، في بيان لها يوم السبت جاء فيه: "برحيل القائد محمد جواس تكون قواتنا المسلحة الجنوبية وقوات الدعم والإسناد والوطن ككل قد خسر أحد إعلامه وقادته البارزين الذين واجهوا الإرهاب الحوثي والإخوان با السلاح والكلمة فكان رجل الحوار والقتال فجبهات أبين والساحل الغربي تشهد له تلك المواقف الرجولية والشجاعة و المنجزات الوطنية العظيمة، والكل يشهد له ماقام به من اعمال ومواقف بطولية حيث كان سداً منيعاً والخط الدفاعي الاول لمحافظة أبين في وجهة القوات الغازية.
محمد جواس.. المنشأ والميلاد
ولد العميد جواس الحسني في محافظة أبين، مديرية خنفر في العام 1/ /1 1964م- وتلقى تعليمه الاساسي في مدينة جعار قبل ان ينتقل لاحقا لمديرية مودية.
التحق اللواء جواس بالسلك العسكري في عام 1979، متزوج وأب لعدد من الأبناء والبنات، ودرس الطيران في الاتحاد السوفيتي سابقا بعد ان التحق بكلية القوى الجوية والدفاع الجوي بعدن وتخرج منها برتبة ملازم ثاني في 1 / 9 /1987.
ابتعث للدراسة في روسيا وأوزباكستان تخصص طائرات (اليوشن 76) كفني عدادات وأجهزة إلكترونية.
شغل قياده عمليات ألوية العمالقة الجنوبية في الساحل الغربي، ثم عين قائدا لمحور أبين القتالي منذ ٢٠٢٠م، وأبلى بلاء حسن في مواجهة الإرهاب والقوات الإخوانية التي غزت محافظة شبوة وابين.
فقد اللواء محمد جواس الحسني نجله سامح، أثناء التصدي للمليشيات الاخوانية الغازية في شقرة في أغسطس 2019م، وشهد اللواء جواس الصُلح برعاية السعودية الذي أفضى إلى إنهاء الصراع ، وإعادة تموضع القوات إلى مواقعها السابقة.
"فداحة المصاب وعمق الألم"
في السياق نعى المجلس الانتقالي الجنوبي والقوات الجنوبية، في بيانين منفصلين، القائد العسكري البارز والمناضل الجسور اللواء طيار محمد جواس الحسني قائد محور أبين القتالي الذي انتقل إلى جوار ربه يوم السبت.
وجاء في بيان نعي المجلس الانتقالي رحيل القائد جواس "خسارة الوطن كبيرة، والمصاب فادح جلل، بفقدان هذا القائد الفذ والمقاتل المقدام الذي أفنى جلّ عمره مدافعاً عن سماء وأرض الجنوب، متقدماً الصفوف بثبات وقوة ورباطة جأش لا نظير لهما، وظل وحتى أيامه الأخيرة محارباً صلباً يقظاً يقود ويخطط ويوجّه المقاتلين في ميادين العِزة والشرف في محور أبين دفاعاً عن الوطن في مواجهة قوى الإرهاب والغزو والتطرّف ويلقنها دروساً في الشرف والكرامة والانتماء لتربة الوطن الغالي".
وأكد المجلس الانتقالي على "فداحة المصاب وعمق الألم الذي لحق بالجنوب والقوات المسلحة الجنوبية، بفقدان هذا الفارس والمجاهد الذي كان في حياته وسلوكه ونضاله مثالاً متميزاً في الشجاعة والإباء والتقوى والورع وعزة النفس والروح، وعظمة الانتماء الصادق والواعي للوطن".
عزاء ومواساة
وقدم المجلس الانتقالي، والقوات الجنوبية واجب العزاء الى الشعب الجنوبي، وابطال القوات المسلحة من رفاق الراحل الكبير، والى أبناء الفقيد وذويه العزاء والمواساة.
وجدد الانتقالي في بيانه، "العهد للفقيد جواس، ولكل الأبطال الذين غادروا إلى حياة الخلود، بالوفاء لهم ولتضحياتهم والانتصار للقضايا والقيم الوطنية النبيلة التي عاشوا وناضلوا ومضوا وهم يدافعون عنها وفي المقدمة منها قضية الجنوب وحرية أرضه واستقلاله وكرامة شعبه".من جانبه قال مدير أمن محافظة لحج، اللواء صالح السيد أن رحيل جواس فاجعة أليمة بكل ما تحمله الكلمة من معنى، وجاء في بيان السيد الذي نشره المركز الاعلامي لادارة امن لحج، "يعد رحيل العميد ركن طيار محمد جواس فاجعة أليمة بكل ما تحمله الكلمة من معنى فـمشواره الوطني تجاه قضيته الجنوب مكتوبة بأحرف من ذهب، الفقيد العميد ركن طيار محمد جواس تشهد له ميدان العزة والشرف في حرب صيف 2015م، وفي الساحل الغربي وحرب أبين ليست ببعيدة".
وكان اللواء جواس قد توفي يوم السبت، في العاصمة الجنوبية عدن، متأثراً بإصابته بفيروس كورونا المستجد، الذي يجتاح البلاد في موجة ثانيه أشد فتكا..
ونقل اللواء جواس، إلى المحجر الصحي في مستشفى الجمهورية بالعاصمة عدن، لتلقي العلاج، غير أنه فارق الحياة.