الذكرى الـ 25 لإعلان فك الارتباط.. مسيرة ربع قرن بلورت العقيدة الوطنية في الجنوب ونسجت بدماء الشهداء!

الذكرى الـ 25 لإعلان فك الارتباط.. مسيرة ربع قرن بلورت العقيدة الوطنية في الجنوب ونسجت بدماء الشهداء!
الذكرى الـ 25 لإعلان فك الارتباط.. مسيرة ربع قرن بلورت العقيدة الوطنية في الجنوب ونسجت بدماء الشهداء!

الذكرى الـ 25 لإعلان فك الارتباط.. مسيرة ربع قرن بلورت العقيدة الوطنية في الجنوب ونسجت بدماء الشهداء!

كيف حولت الوحدة اليمنية حياة الشعبين في الجنوب والشمال الى جحيم؟  

سماء الوطن/ احمد العبادي

يصادف الـ 21 مايو من كل عام، ذكرى اعلان فك ارتباط الجنوب (جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية)، من الجمهورية العربية اليمنية، الذي أعلنه السيد الرئيس علي سالم البيض في صبيحة الـ 21 من مايو 1994، وذلك بعد وحده العام 90 التي باءت بالفشل منذ ثاني يوم من اعلانها، بين الشعبين الجنوبي والشمالي.      

وبعد اعلان السيد الرئيس البيض فك الارتباط عن الشمال، أعلن الرئيس اليمني علي صالح من ميدان السبعين الحرب الغاشمة على الجنوب، واستند حربه على الجنوب في فتوى الديلمي التي أباحت دم من يطالب بالانفصال معتبرة الوحدة ركن سادس من اركان الإيمان.

الحرب انتهت بإنتصار الشمال على الجنوب عسكريًا بعد ان أهداهم الرئيس البيض شعب، وأرض، وثروة خلف نوايا طيبة كان يخفيها البيض في صدره، لكن نظام القبيلة طغى على نظام المدنية وخان كل عهود ومواثيق الوحدة..

وخلفت الحرب مآسي تاريخية في حياة الشعب الجنوبي حتى أصبح يوم ذكراها يوم مشؤوم لدى الشعب في الجنوب، وبسببها هُمش الشعب في الجنوب واضطهد وقتل تحت راية اليمن الموحد الملطخة بالدماء.

ذكرى الإعلان وفي ذكرى اعلان فك الارتباط من العربية اليمنية استقبل السيد الرئيس علي سالم البيض مساء يوم أمس الأول في مقر إقامته بابوظبي العميد طارق علي ناصر هادي نجل شيخ الشهداء وقائد معركة تحرير عدن، ورحب الرئيس البيض بالعميد طارق مشيدا بتضحيات والده الشهيد علي ناصر هادي قائد معركة تحرير عدن والذي مثل بموقفه البطولي اثناء حرب 2015 م مثالا للقائد الجنوبي المخلص الذي قدم روحه ودمه مدافعا عن الجنوب وتحت علم وراية الجنوب.

ومن جانبه قدم العميد طارق التهاني للرئيس البيض بشهر رمضان المبارك مشيدا بمواقفه الثابتة طيلة المنعطفات الصعبة.

ويصادف هذا اللقاء مع الذكرى الـ 25 لإعلان فك الارتباط واستعادة دولة الجنوب الذي أعلنه الرئيس البيض في 21 مايو 1994م.

وراء محللون سياسيون ان اعلان فك الارتباط كان بداية مسيرة الشعب في الجنوب لنيل الاستقلال من عصابات صنعاء، وحتى هذا اليوم لا زال الجنوبيون يدفعوا ثمن فاتورة هذه الوحدة، مستمرين في المضي قدما حتى تطهير باقي ارضهم من عصابات الاحتلال، وانتزاع حقهم المسلوب، واستقلالية قراراهم السياسي في حكم الارض والشعب.

وعلق المحلل السياسي هاني مسهور عن ذكرى اعلان الرئيس الجنوبي السابق علي سالم البيض عن فك الارتباط من الجمهورية العربية اليمنية في العام 94م.

وقال مسهور في تغريدة على موقع التواصل الاجتماعي تويتر: هذه ليست الذكرى 25 لإعلان فك الارتباط بين الجنوب واليمن، بل هي اللحظة التاريخية التي منها انطلقت عزائم الشعب الجنوبي نحو الاستقلال الثاني واعلان الجمهورية الثانية.

وأضاف: مسيرة ربع قرن بلورت العقيدة الوطنية ونسجت بدماء الشهداء من عدن الى المهرة قاعدة أن لا تراجع عن انتزاع الوطن كل الوطن.  

محللون سياسيون اخرون قالوا ان قرار اعلان فك الارتباط كان قرار وطنيًا وشجاعًا وصائبًا رغم تأويل البعض له بالخائب، حتى وان لم يتحقق فك الارتباط آنذاك لكنة شكل دورا محوريا بارزا في انتهاء الوحدة.

وأكد السياسي والدبلوماسي السابق نجل الرئيس الجنوبي هاني علي سالم البيض، إن التاريخ ومجمل الأحداث التي مر بها الجنوب وحركته الوطنية وكل التطورات الأخيرة أثبتت أن قرار الـ 21 من مايو 1994 كان قرار وطنيا شجاعا وصائبا.

وقال هاني البيض، في تغريدة له عبر موقع التواصل الاجتماعي، تويتر رصدها محرر صحيفة (سماء الوطن) اليوم الذكرى 25 لإعلان الجنوب التاريخي بفك الارتباط عن نظام الاحتلال الدموي في صنعاء.

وأضاف البيض: قد أثبت التاريخ ومجمل الاحداث التي مر بها الجنوب وحركته الوطنية وكل التطورات الأخيرة أن قرار الـ 21 من مايو 1994 كان قرار وطنيا شجاعا وصائبا رغم التأويلات الخائبة التي استهدفته ودارت حوله حينها.

ووصف اخرون الرئيس البيض بانة دخل الوحدة من طيب نية وقلب صادق لكنه قوبل بالخيانة والطعن من الخلف.

وقال الاعلامي الجنوبي عادل اليافعي ان الرئيس السابق لدولة الجنوب "علي سالم البيض" اصدق رجل في تاريخ اليمن.

وأوضح اليافعي على صفحته في تويتر: ان الرئيس البيض: سلم وطنه، وشعبه، ومصير أمة عظيمة عن حب وحلم راودنا جميعا إشارة منه الى الوحدة اليمنية.

وأضاف ان البيض وشعبه طعنوا في الظهر من أوسخ عصابة في تاريخ العرب يقصد به النظام السابق وحزب الإصلاح اليمني.

وتابع اليافعي: ان هذه العصابة لم يشهد لها مثيل في الغدر والخيانة، وأشار ذبحوا الجنوب من الوريد الى الوريد ودفنوا الوحدة للأبد.

بدورة قال الإعلامي الجنوبي نبيل سعيد: إن ذكرى فك الارتباط أصبحت حقيقة على أرض الواقع.

وكتب سعيد في منشور على صفحته في فيسبوك في رسالة للرئيس علي سالم البيض: في الذكرى الخامسة والعشرين لإعلان فك الإرتباط (21 مايو) نقول لسيادة الرئيس علي سالم البيض: إن المشروع الذي ناضلت من أجله، بموقف صلب لا يلين، أصبح اليوم حقيقة على الواقع، بعد أن قطع شعب الجنوب ومقاومته الباسلة أشواطا كبيرة وعظيمة في سبيل نيل الاستقلال.

وأضاف: إنه اليوم مشروع كل الجنوبيين، صغيرهم قبل الكبير. واكد في رسالته كنت ولا زلت، سيادة الرئيس، الصخرة التي تحطمت أمامها كل محاولات النيل من هوية الجنوب وحريته واستقلاله.

ويحتفل الجنوبيون بالذكرى 21 من مايو، يوم إعلان الرئيس البيض فك الارتباط عن الجمهورية العربية اليمنية التي تلاها حرب اجتياح الجنوب في مايو 1994م.

بمناسبة الذكرى وفي مناسبة الذكرى الـ 25 من مايو لإعلان فك الارتباط، أطلق ناشطون جنوبيون هاشتاج على منصة التواصل الاجتماعي تويتر، الهاشتاج طالب باستقلال الجنوب، واكد ايضًا على فشل الوحدة اليمنية سياسيون جنوبيون اعتبروا ان الوحدة أصلح في حكم كان ولم يعد لها أية وجود على ارض الواقع.

ويهدف الهاشتاج الى التأكيد على فشل الوحدة اليمنية بين الشمال والجنوب، بالإضافة الى إرسال رسالة للمجتمع الإقليمي والدولي مفادها أن شعب الجنوب يطالب بالاستقلال واستعادة دولته الجنوبية كاملة السيادة على حدود ما قبل 90.

كما يهدف الهاشتاج إلى إعلان التأييد الشعبي الكامل لمخرجات الاجتماع الثاني الموسع لقوات المقاومة الجنوبية في العاصمة عدن والذي دعا له الرئيس عيدروس الزُبيدي.  

وأشار سياسيون وأكاديميون ان الحديث عن الوحدة لم يعد له اَي معنى في تاريخ الشعبين معتبر ينها وحدة بنيت على باطل وانتهت بحربين غاشمتين على الجنوب.

الأكاديمي والسياسي الدكتور حسين لقور قال في تغريدة رصدها محرر صحيفة (سماء الوطن)، ان: لم يعد هناك أي معنى للحديث عن دولة موحدة بين الجنوب العربي واليمن، وأضاف ان التاريخ أثبت وتاريخ الحروب والصراع منذ الغزو اليمني للجنوب تؤكد لكل حليم أن الوحدة بين الشعبين انتهت.

‏وأكد لقور: ان قيام دولة جنوبية مستقلة أصبح أمرا لابد منه للإستقرار في هذا الإقليم والسلام العالمي.

وقال مساعد الأمين العام للمجلس الانتقالي الجنوبي عضو هيئة الرئاسة الاستاذ فضل الجعدي: ان الوحدة وأدت وبأياديكم الملطخة بدمها مرتين ‏الأولى في حرب ١٩٩٤م، والثانية في حرب ٢٠١٥م، وأضاف ولم يتبقى منها سوى عصابات الفساد في السلطة. ‏

وأشار قضيتم على مصالح المجتمع.. وأبقيتم فقط مصالحكم، وارفق في تغريدتة هاشتاج (مطلبي_ استقلال_ الجنوب‬).