السيسي ردا على الرسوم المسيئة للنبي محمد: كفى إيذاء لنا

السيسي ردا على الرسوم المسيئة للنبي محمد: كفى إيذاء لنا

علق الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، للمرة الأولى على إساءة الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون للنبي محمد، بقوله: ”كفي إيذاء لنا“.

وقال السيسي، خلال احتفالية المولد النبوي الشريف: ”نرفض أي عنف أو تطرف يصدر تحت ذريعة الدفاع عن الدين أو الرموز“، مضيفا: ”إننا نجعل من ذكرى مولد النبي نبراسا لتعزيز مفهوم الرحمة في مواجهة جماعات التطرف“.

وأكد السيسي، أن شعوب العالم تحتفل اليوم بذكرى مولد نبينا الكريم صلى الله عليه وسلم، الذي أرسى بالحكمة والموعظة الحسنة دعائم خالدة للإنسانية بأسرها، مضيفا: ”احتفالنا اليوم بذكرى مولد سيد الخلق ونبي الرحمة يستدعي كل معاني الرحمة في ديننا الحنيف ويذكرنا بأن شريعة الإسلام السمحة قامت على البناء لا الهدم، تبيانا لقول الله وما أرسلناك إلا رحمة للعالمين“.

وأكد الرئيس المصري، أن مقاصد الأديان قائمة على تحقيق مصالح البلاد ومنفعة العباد، من خلال السماحة واليسر وليس التطرف والتشدد والعسر.

وأشار إلى أن قضية الوعى الرشيد وفهم صحيح الدين من أولويات المرحلة الراهنة في مواجهة أهل الشر الذين يحرّفون معاني النصوص ويخرجونها من سياقها ويفسرونها وفق أهدافهم ويعتمدون على تفسيرات خاطئة لها، مما يتطلب الاستمرار في المهمة والمسؤولية الثقيلة، التي يقوم بها علماء الدين لتصحيح المفاهيم الخاطئة وتصويبها، لنحمي المجتمع والدولة من مخططات التخريب.

وطالب الرئيس السيسي، تفعيل دور المؤسسات الدينية في نشر الفهم المستنير، وتصحيح المفاهيم الخاطئة، مشددًا على أنه لا بد من مضاعفة هذا المجهود، والوقوف أمام أي أفكار مشبوهة.