السيسي في ذكرى «حرب أكتوبر»: الأطماع بمصر لم تنتهِ

السيسي في ذكرى «حرب أكتوبر»: الأطماع بمصر لم تنتهِ

ألقى الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، اليوم (الثلاثاء)، كلمة بمناسبة الذكرى الـ47 لانتصارات حرب أكتوبر (تشرين الأول) 1973. وقال إن «حرب أكتوبر المجيدة لم تكن مجرد معركة عسكرية خاضتها مصر وحققت فيها أعظم انتصاراتها، وإنما كانت اختباراً حقيقياً لقدرة الشعب المصري على تحويل الحلم إلى حقيقة، بل لم تقتصر آثارها على المدة الزمنية للحرب، وإنما امتدت لتنشر أشعة الأمل في كل ربوع مصر، وتبعث في نفوس المصريين جميعاً روحاً جديدة تتسم بالإصرار والتحدي والقدرة على مواجهة الصعاب وتحقيق الإنجازات».
وأضاف السيسي: «لا يخفى عليكم أن الأطماع في مصر لم تنتهِ، وأن التهديدات وإنْ تغيّرت طبيعتها، فإن خطورتها لم تقل، وما حققته مصر خلال السنوات القليلة الماضية على طريق تحقيق الأمن وترسيخ الاستقرار لهو إنجازٌ يشهد به العالم لنا». وتابع «الحفاظ على أمن وطنٍ كبيرٍ بحجم مصر في منطقة صعبة وعالم مضطربٍ لهو بلا شكٍ أمرٌ يستوجب منا التوقف أمامه باعتباره شاهداً على تفرد وصلابة هذا الشعب وقدرة قواته المسلحة ومؤسسات دولته، لتنتقل مصر إلى نهج التنمية الشاملة المستدامة باعتباره الطريق نحو المستقبل اللائق بشعب مصر، وأؤكد لكم أن مستقبل الأوطان لا تصنعه الشعارات والمزايدات، ومقدرات الشعوب لا يمكن أن تُترك عُرضة للأوهام والسياسات غير المحسوبة، ونحن في مصر نجدِّد العهد على مواصلة العمل من أجل صون كرامة هذا الوطن والمضيّ قدماً في طريق البناء والتنمية والتعمير والسلام». واستطرد: «فمصر وهي تحتفل بذكرى انتصارات أكتوبر تستعيد من ذاكرتها قصة كفاح شعبها عبر تاريخها الممتد منذ آلاف السنين مستلهمةً من عظمة ماضيها نوراً تسير على دربه، لتحقق لحاضرها الأهداف المنشودة التي تسعى إليها والآمال العريضة التي يتطلع إليها شعبها».
وقال السيسي:«فتحيةً إلى جيل أكتوبر العظيم الذي حقق النصر، ورفع راية الوطن على ترابه المقدس، وأعاد للعسكرية المصرية الكبرياء والشموخ. وتحية إلى بطل الحرب والسلام صاحب قرار العبور العظيم الرئيس الراحل محمد أنور السادات الذي اتخذ القرار وتحمل تبعاته بشجاعة الفرسان وعزيمة الرجال. وتحية إلى كل أمٍّ مصرية غرست في أبنائها عقيدة راسخة وهي أن الأرض لا يمكن التنازل عنها مهما كان الثمن وربطت على قلبها صبراً وإيماناً». مؤكدا أن ذكرى نصر أكتوبر المجيدة عيد لكل المصريين، قائلاً: «ستبقى تخليداً لقوة إرادتهم وصلابتهم، لكفاءة قواتهم المسلحة وقدرتها القتالية المتميزة والتي سطرت ملحمة وطنية خالدة في حفظ تراب هذا الوطن وحماية حدوده. وستبقى ذكرى شهدائنا الأبرار وبطولاتهم وتضحياتهم الغالية خالدة في وجدان مصر ودافعاً لنا لمزيد من العمل والتقدم لصنع المستقبل الذي يتطلع إليه شعبنا العظيم».