المنظمة الوطنية للشفافية تعلن البدء بتدشين الحملة الوطنية لمكافحة الفساد الإداري

المنظمة الوطنية للشفافية تعلن البدء بتدشين الحملة الوطنية لمكافحة الفساد الإداري

قبل لحظات اعلنت المنظمة الوطنية للشفافية والإصلاح المالي والإداري عن تدشينها للحملة الوطنية لمكافحة الفساد الإداري بإصدارها بيان هام تعلن فيه تدشينها للحملة والتعريف بها وبمراحلها كونها تأتي ضمن برنامج تعزيز البناء المؤسسي لمؤسسات الحكومية والذي يعتبر من اهم البرامج الاستراتيجية لدى المنظمة الوطنية للشفافية والإصلاح المالي والإداري.

 

والجدير بالذكر حسب البيان الصادر عن المنظمة فإنها قد قامت بإعداد دراسة ميدانية تتضمن تعريف الفساد الإداري مستندة للتعريف العالمي لمنظمة الشفافية الدولية واسباب الفساد ومظاهرة وآثاره المدمرة على المجتمع وطرق واساليب مكافحته.. وهنا تأتي اهمية الدراسة العلمية كونها تعد من أولى الدراسات الميدانية وأهمها التي تتعلق بجانب الفساد الإداري في اليمن بشكل عام وخاصة في عدن العاصمة الموقتة..

 

*---------نص البيان--------*

 

*بيان تدشين الحملة الوطنية لمكافحة الفساد الإداري*

 

 

انطلاقاً من استراتيجيتنا في المنظمة الوطنية للشفافية والإصلاح المالي والإداري في مكافحة الفساد الإداري والتي تأتي على رأسها تلك الأساليب المتعلقة بالبيئة الاجتماعية عن طريق نشر الثقافة العامة والوعي بالمصلحة العامة والتوعية بإضرار الفساد الإداري والتشجيع على الرقابة الجماهيرية. فإننا في المنظمة الوطنية للشفافية والإصلاح المالي والإداري نعلن عن تدشين مشروع الحملة الوطنية لمكافحة الفساد الإداري والذي يعد ضمن سلسلة مشاريع برنامج تعزيز البناء المؤسسي للمؤسسات الحكومية.

 

حيث ستنفذ المنظمة هذه الحملة الوطنية لمكافحة الفساد الإداري في ثلاث مراحل:

 

*المرحلة الأولى ((التهيئة الإعلامية)):*

ترتكز المرحلة الأولى من هذا المشروع على اثارة الرأي العام المجتمعي كحاضنة رافضة للفساد الإداري حيث يتم فيها اطلاق الحملة الوطنية لمكافحة الفساد الإداري على النحو الآتي:

• إعداد دراسة علمية حول الفساد الإداري تحتوي على تعريف الفساد الإداري وأسبابه ومظاهره وأثاره المدمرة على المجتمع وأساليب مكافحته.

• طباعة الدراسة على شكل مطوية ويتم توزيعها على شرائح كبيرة من المجتمع.

• نشر الدراسة كحلقات في مواقع التواصل الاجتماعي لضمان وصولها لأكبر عدد من جماهير المجتمع لكثرة انتشار مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي لدى عامة الناس.

• عقد لقاءات مع النقابات العمالية والمهنية وشرح لهم الدراسة التي أعدتها المنظمة.

• نشر الدراسة في الصحف الورقية والمواقع الأخبارية.

• اقامة برامج نقاشية عبر الإذاعات المحلية

• طباعة الملصقات التي تحمل رسائل هادفة تعزز حالة الرفض المجتمعي للفساد الإداري

• طباعة اللافتات الجدارية ورسومات الجدارية في مختلف مديريات عدن.

 

*المرحلة الثانية ((الندوات والورش العلمية والحلقات النقاشية التلفزيونية)):*

 حيث ترتكز هذه المرحلة على اقامة عدد من الندوات العلمية والورش العملية تسعى من خلالها تشكيل جبهة اجتماعية تتكون من مختلف شرائح المجتمع كرجال القانون ورجال الدين والسلطات المحلية بالمحافظة والمديريات ومدراء المكاتب التنفيذية ومنظمات المجتمع المدني والأكاديميين للخروج بحلول علمية وعملية تتناسب مع المواقع للبدء بتنفيذها.

 

*المرحلة الثالثة ((تعزيز دور العمل النقابي)):*

حيث سيتم التنفيذ في هذه المرحلة سلسلة من الدورات التدريبية التأهيلية للنقابات العمالية والمهنية في المرافق الحكومية لتعريفهم بالفساد الإدارية واسبابه وطرق معالجته كم اسيتم تأهيل النقابات العمالية والمهنية حول ماهية الدور الحقيقي للنقابات وكيفية تطوير أدائهم واكسابهم المهارات اللازمة لقيامهم بدوراهم النقابي أولاً ومن ثم الإطلاع بواجبهم الوطني لإشراكهم المباشر في توعية الموظفين والعمال في المرافق والمؤسسات الحكومية كونهم الأداة الرئيسية في منظومة العمل المؤسسي.

 

ومن هنا فإننا في المنظمة الوطنية للشفافية والإصلاح المالي والإداري نعلن عن تدشين الحملة الوطنية لمكافحة الفساد الإداري ابتداءً من هذا اليوم السبت الموافق تاريخ 7ديسمبر2019م بتنفيذ المرحلة الأولى والتي نأمل أن تتفاعل معنا كافة شرائح المجتمع لتشكيل جبهة عريضة لمكافحة الفساد الإداري للتخفيف من حالة التدهور وأثارها المدمرة على المجتمع والتي يكتوي بنارها الجميع خاصة في هذه المرحلة التي تمر بها البلد بشكل عام وخاصة مدينة عدن.

 

كما نتمنى من الجهات ذات الاختصاص بمختلف هيئاتها ومن كل المهتمين بإصلاح منظومة الاجتماعية والمهنية وإحداث التغييرات الايجابية الى دعم هذه الحملة لضمان تحقيق نتائجها التي ستنعكس ايجابا على المجتمع ككل.

 

 

*صادر عن:*

*المنظمة الوطنية للشفافية والإصلاح المالي والإداري*

*عدن 7 ديسمبر 2019م*