الناتو: نرحب بانخفاض وتيرة العنف فى شمال شرق سوريا

الناتو: نرحب بانخفاض وتيرة العنف فى شمال شرق سوريا

أعلن حلف شمال الأطلسي "الناتو"، عن ترحيبه بانخفاض وتيرة العنف فى شمال شرق سوريا، خلال الأسابيع القليلة الماضية.

وأكد حلف الناتو أن الوضع في هذه المنطقة لا يزال هشا من الناحية الأمنية ومعقدا من الناحية السياسية.

يشار إلى أنه من المقرر أن يناقش وزراء خارجية ناتو، الوضع في شمال شرق سوريا من مختلف جوانبه خلال اجتماعهم يوم غد في بروكسل.

وصرح الأمين العام للمنظمة الأطلسية يانس ستولتنبرج، قائلا: "لا يزال هناك تفاوت واختلاف في وجهات النظر"، حسبما ذكرت وكالة أنباء (آكي) الإيطالية.

وذكر ستولتنبرج، أن الوضع في شمال شرق سوريا لا يزال يثير خلافات بين دول الحلف وأيضا بين دول التحالف الدولي لمحاربة ما يُعرف بتنظيم الدولة الإسلامية "داعش".

وأكد أن الموضوع سيكون حاضرا وبقوة في مناقشات الغد، حيث "نعتبر أن الناتو هو المنتدى المناسب لمناقشة القضايا الخلافية"، على حد تعبيره.

وتابع الحلف: أن الخلافات التي تعاظمت بين أعضائه بعد الانسحاب الأمريكي من شمال سوريا وما تبعه من تدخل تركي في المنطقة، يجب ألا تؤدي إلى نسف ما تحقق من إنجازات على صعيد محاربة (داعش).

ورأى الأمين العام للحلف ضرورة الاستمرار في متابعة الملف السورى أملا في إيجاد حل سلمي للأزمة في هذا البلد.