النقد الدولي يتوقع تعافِ سريع لمعظم اقتصاديات دول الخليج العربي

النقد الدولي يتوقع تعافِ سريع لمعظم اقتصاديات دول الخليج العربي

كشف صندوق النقد الدولي عن توقعاته بخصوص اقتصاديات دول الخليج العربي، مؤكدا تعافي معظم اقتصادات منطقة الخليج هذا العام بوتيرة أسرع مما كانت تشير إليه التقديرات في السابق.

ومشق الصندوق في أحدث تقاريره لآفاق الاقتصاد العالمي الذي صدر هذا الأسبوع إنه يتوقع نمو اقتصاد السعودية، وهو الأكبر في المنطقة، 2.9% هذا العام، ارتفاعا من 2.6% كان يتوقعها في يناير.

وانكمش اقتصاد المملكة 4.1% العام الماضي بفعل صدمتي جائحة كوفيد-19 وانخفاض أسعار النفط.

وبالنسبة للإمارات، قال صندوق النقد إن ثاني أكبر اقتصاد في الخليج سيشهد نموا 3.1% هذا العام، لينتعش من انكماش 5.9% في 2020. وكان قد توقع في أكتوبر تشرين الأول من العام الماضي تراجعا 6.6% في 2020 ونموا 1.3% هذا العام.

وشهدت سلطنة عُمان أكبر تعديل إيجابي بين دول الخليج، من توقعات بانكماش 0.5% هذا العام إلى توقع لنمو 1.8%.

وصارت التوقعات لنمو اقتصاد البحرين 3.3% هذا العام مقابل توقع في أكتوبر تشرين الأول لنمو 2.3%. ولم يطرأ تغير كبير على التوقعات للكويت وقطر، إذ يُتوقع أن تسجل الكويت نموا 0.7% هذا العام ارتفاعا من تقدير أكتوبر تشرين الأول لنمو 0.6%.

وتشير التوقعات إلى أن اقتصاد قطر سينمو 2.4% ، وهو ما يقل قليلا عن التقدير السابق بنمو 2.5%.

يذكر أن صندوق النقد الدولي قال أمس الثلاثاء إن إنفاقا عاما غير مسبوق لمكافحة جائحة كوفيد-19، خاصة في الولايات المتحدة، سيدفع النمو العالمي إلى 6% هذا العام، وهي أسرع وتيرة منذ 1976.