ايــــاد الهمامــــــــي يكتب : عندما ينتصر الوطن بسواعد ابنائه المخلصين يتهاوئ الأعداء بكل انتمائاتهم

ايــــاد الهمامــــــــي يكتب : عندما ينتصر الوطن بسواعد ابنائه المخلصين يتهاوئ الأعداء بكل انتمائاتهم

*ايــــاد الهمامــــــــي*

لاشك بأن لكل وطن بيئته وجماله الخاص، فبعض الأوطان تميزها أنهارها وأشجارها الخضراء، وبعضها تتميز بجمال الصحراء ونعومة الكثبان الرملية، وبعضها الآخر بمعالمها الأثرية وتاريخها العريق، ، لكن يكمن الجمال الحقيقي للوطن في قوة وشموخ رجاله المخلصين للذود عن ترابه الطاهر "

أن تعيش في أرضٍ بلا وطن، وذات بلا انتماء، وإرادة مكبوتة أمام بقايا قوة كامنة واثبة ظلما وعدوانا فهذا يعني أن الهزيمة لم تكتمل بعد، وأن إرادة المغلوب ستعاود حربها على قوة الغالب بكل الوسائل الممكنة والمتاحة حتى تنهزم شر هزيمة" 

اليوم وبعد سنوات من النضال المتواصل بإرادة صلبة وعزيمة وطنية من قبل أبناء الجنوب الأحرار في كل ميادين الكفاح والنظال تأتي القوات المسلحة الجنوبية بما لم تستطع أن تأتي به الاوئل ' لتجعل المستحيل ممكناً في محافظة ابين الابية وتزيل غشاوة الأرهاب منها من جذورة إلى الأبد "

عندما بلغ الكيد أقصاه ووصل المكر منتهاه، وتجاوز الظلم مداه بحق أبناء الجنوب ورجاله الأحرار من قبل ادوات الإرهاب ومن حالفهم كان لزامآ على القيادة السياسية الجنوبية ان تتخذ قرارآ لتطهير واجتثاث العناصر الإرهابية من أرض أبين الابية في عملية خاطفة سميت بعملية سهام الشرق ومنذ الساعات الأولى من انطلاق هذه العملية حققت القوات المسلحة الجنوبية بأسناد المقاومة المحلية ورجال القبائل انتصارات ساحقة ضد عناصر الارهاب تمخضت بالنجاح بعد الوصول إلى معاقلهم الرئيسية ومعسكراتهم التي يتخذون منها منطلقآ لتنفيذ عملياتهم الإرهابية ضد أبناء الشعب الجنوبي الأحرار "