بتواطئ إخواني.. سيطرت مليشيات الحوثي على معسكر ماس.. لماذا غادرت القوات السعودية مأرب؟

بتواطئ إخواني.. سيطرت مليشيات الحوثي على معسكر ماس.. لماذا غادرت القوات السعودية مأرب؟

سماء الوطن / خاص 


تتزايد المخاوف خلال الأيام الماضية من دخول الحوثيين مدينة مأرب التي تعد أهم معقل للحكومة الشرعية شمالي اليمن.
وتأتي هذه المخاوف بعد سلسلة من الهزائم التي تكبدتها القوات العسكرية الموالية لحزب الإصلاح في عدة محاور من جبهة مأرب، والتفاهمات القبلية التي عقدتها قيادات قبلية موالية للحوثيين مع قبائل في طوق مأرب، والتي ربما تفضي في نهاية المطاف لتمهيد الطريق للميليشيات الحوثية لدخول مأرب.
إلى ذلك، سلمت مليشيات حزب الاصلاح الاخواني ذراع الشر للجماعة باليمن معسكر ماس الاستراتيجي الذي يقع غرب محافظة مارب بكامل عتاده ومعداته التي دعمها التحالف العربي لما يسمى الجيش الشرعي التابع للاخوان المسلمين والتي يتحكم بها قادة الجماعة باليمن.
وأكدت مصادر خاصه من محافظة مارب معقل جماعة الاخوان أن الجماعه قامت بمسرحية دراميه اثناء تسليم المعسكر لايهام التحالف العربي ان سقوط المعسكر لم يسقط الا بعد قتال ومعارك عنيف بينما المصادر الوارده من محافظة مارب كشفت عن تسليم سلسل ومتعمد وتسليم معسكر استراتيجي بأكمله لمليشيات الحوثي التي لاتمتلك الكفاءة لمواجهة ترسانة السلاح الحديثة التي دعمها التحالف العربي لما يسمى وزارة الدفاع التابعة للشرعية.
ويعد معسكر ماس آخر المعاقل الاستراتيجية التي يتواجد فيها الاخوان ومليشياتهم ومن خلال السيطرة عليه تدخل مدينة مارب تحت السيطرة النارية للميليشيات الحوثية وتقترب اكثر من وسط المدينة، فيما ساد الوسط الاعلامي الخليجي والعربي حالة امتعاض وتذمر حيال هذه الخيانات والمسرحيات الدرامية التي تقوم بها جماعة الاخوان باليمن.
بن وبر: الشرعية نائمة على القتال في مأرب وقلبها يقض على عدن!
وتعتبر الشرعية سقوط مأرب بيد الحوثي أمر له وجهة نظر اما معركة عدن قرار مصيري ، وعلق الكاتب الحضرمي شائع بن وبر على الهروب و التغريد الغامض الذي اعقبه تحشيد و خروقات في محافظات الجنوب.
وانتقد بن وبر تلك المحاولات واصفا اياها بانها الأعنف لتحرير المحرر، حيث ذلك يمثل تصرف لا مسؤول يقوّض إتفاق الرياض و تشكيل الحكومة .
ودعا التحالف الى ربط التغريدات بالسيناريوهات على الأرض و إدانة تلك التصرفات المفضوحة التي توحي بأنّ العيون نائمة على القتال في مأرب بينما القلوب يقضة على عدن.
مصادر تؤكد سقوط معسكر ماس :
معسكر ماس أحد أكبر معسكرات الشرعية الذي يقع غرب محافظة مأرب سقط بالكامل في يد مليشيا الحوثي الذراع الإيرانية في اليمن.
ويعد "ماس"، واحداً من أكبر معسكرات الشرعية، كما أنه آخر مساحة تقع تحت سيطرة قوات المنطقة العسكرية السابعة، قبل سقوطه في أيدي الحوثيين.
وبسيطرة المليشيا الحوثية، على معسكر ماس وجبهة نجد العتق، ينتهي وجود قوات الحكومة الشرعية في جغرافيا صنعاء.
وقالت مصادر" إن المليشيا الحوثية هاجمت المعسكر من جميع الاتجاهات بعد أن فرضت طوقا دائريا عليه".
وأشارت إلى سقوط عشرات القتلى والجرحى من الطرفين خلال المعارك.
في حين قال مصدر عسكري في وزارة الدفاع، إن القوات المتواجدة في المعسكر انسحبت منه مساء الجمعة إلى وادي مويس، مشيرا إلى أن الوزارة كانت قد أخلت كل الآليات العسكرية من المعسكر.
وكانت مصادر عسكرية قالت إن القوات السعودية سحبت 18 عربة عسكرية مختلفة الأنواع ومدفعين من مواقع في ماس ووادي الجميدار إلى معسكر التدوين التابع للتحالف بمحافظة مأرب.
يشار إلى أن قوات الشرعية خسرت خلال شهر أكثر من مائة وخمسين قتيلاً وقرابة مائتي جريح، بحسب المصادر.. إضافة إلى تدمير العشرات من الآليات العسكرية وسيطرة ذراع إيران على مخازن أسلحة وآليات عسكرية.
ختاما:
غادرت القوات السعودية مأرب قبل خمسة أيام.وقالت مصادر محلية بمحافظة مأرب ان ما تبقى من القوات السعودية في محافظة مأرب انسحبوا من مواقعهم وبكامل معداتهم وغادروا مارب.
واكدت المصادر ان القوات السعودية انسحبت من مأرب بعد خيانات حزب الاصلاح الاخواني الذي سلم الحوثيين معسكر ماس وهربت جماعته من المعركة تاركة خلفها معدات واليات عسكرية تابعة للسعودية.
المصادر قالت ان مليشيات الحوثي اصبحت تقترب بشكل سويع نحو مركز محافظة مارب وهو الامر الذي دفع بقوات التحالف لمغادرة مارب والخروج منها في ظل خيانات مستمرة من جماعة حزب الاصلاح الاخواني.