برلمانية: شخصيات سياسية تتقاسم الارباح مع مسؤول عراقي فاسد وتحميه

برلمانية: شخصيات سياسية تتقاسم الارباح مع مسؤول عراقي فاسد وتحميه

بغداد

طالبت النائب عالية نصيف، يوم الاثنين، هيئة النزاهة بالتحقيق في أسباب تفشي الفساد في القطاع البيئي وملف الالغام وخاصة فيما يتعلق “بممارسات المدير العام الذي تحميه وتدعمه شخصيات سياسية تتشارك معه في الأرباح”.

وطالبت نصيف في بيان حصلت "الاتجاه برس" على نسخة منه، رئيس هيئة النزاهة الحالي ” بإعادة التحقيق في القضايا التي تم التحقيق فيها من قبل لجان فاسدة رتبت اوراقه كي تحميه من الملاحقات القضائية بدلا من ادانته مقابل رشا تصل ملايين الدولارات “.

وطالبت وزير الصحة والبيئة ” باستبعاده من اي منصب وتجميده لحين مثوله امام القضاء بدلا من توليه ادارة الدائرة الفنية والتي تشكل عصب الوزارة وبوابة الفساد الاخرى باعتبارها من تمنح الموافقات البيئية من جانب وارتباطها بالمنظمات الدولية ومعروف عن هذا الشخص سلوكه السلبي تجاه المنظمات التي لا تنصاع للابتزاز والفساد “.

وبينت نصيف ان “هناك العديد من القضايا الاخرى التي يتم التحقيق فيها من قبل مديرية تحقيقات بغداد تتعلق بفساد هذا الشخص وقيامه بهدر المليارات، منها خسارة وزارة النفط لصالح شركات جولات التراخيص بمبالغ هائلة تصل قرابة مليارين دولار بحجج غير مبررة، ومنح المكافآت لغير العاملين وغير المعاقين بأسماء مزورة وقد ذهبت الى جيبه الخاص ضارباً عرض الحائط حاجة المساكين من المعاقين، وملف الاطراف الصناعية وحفل الزفاف الجماعي واستلام رواتب لفترة عامين حينما كان مقالاً بسبب فساده “.