بن بريك يؤكد على أهمية تزامن دورة الجمعية الوطنية مع ذكرى التصالح والتسامح

بن بريك يؤكد على أهمية تزامن دورة الجمعية الوطنية مع ذكرى التصالح والتسامح

أكد رئيس الجمعية الوطنية للمجلس الإنتقالي الجنوبي، اللواء أحمد سعيد بن بريك على أهمية إنعقاد الدورة الثالثة بالعاصمة عدن  الإثنين مع ذكرى التسامح والتصالح الجنوبي .

وقال في إفتتاح الدورة، "نحتفل بهذه المناسبتين، ونحن الجنوبيين أكثر تماسكاً من ميون وحتى المهرة وسقطرى، وترابطنا هذا يؤكد تمسكنا بالقضية لتحقيق النصر واستعادة الدولة وفك الارتباط" .

 

وأضاف "الدورة الثالثة وأهميتها، تأتي بعد أن أنجز المجلس الانتقالي حدثاً هاماً لصالح القضية الجنوبية بتوقيع اتفاق الرياض بين المجلس الانتقالي والشرعية برئاسة الرئيس عبدربه منصور هادي وبإشراف المملكة العربية السعودية بقيادة خادم الحرمين الشريفيين" .

 

وأكد ان اهم إنجازات توقيع اتفاقية الرياض الاعتراف الإقليمي والدولي بقيادة المجلس الانتقالي للقضية الجنوبية .. مشيراً إلى تحقيق مشاركة المجلس الانتقالي في مفاوضات التسوية النهائية بين الأطراف ومناقشة القضية الجنوبية ونيل استحقاقات الجنوب نحو استعادة الدولة وحق تقرير المصير وجمة من النتائج الإيجابية للسيطرة في إدارة الجنوب للجنوبيين وتحقيق الأمن والاستقرار تحت قيادة التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية.

 

 

وقال "عانى شعبنا الكثير ومن تلك المعاناة عدم صرف جوازات الجرحى من قبل جهات معروفة ومن اجل عدم نجاح إتفاق الرياض تم محاصرة الجنوب بحرب الخدمات ومنها قطع الرواتب وغيرها".

وأكد أن كل هذه الأشياء وقيادة المجلس الإنتقالي تاخذ على عاتقها إلتزام للتحالف بقيادة المملكة العربية السعودية ليكونوا شهودا على معاناة شعب الجنوب بعد محاصرته من قبل جهات معروفة لنا.

وقال "إننا اليوم في هذه المناسبة العظيمة، انعقاد الدورة الثالثة للجمعية الوطنية، نضع بين أيدي أعضاء الجمعية الوطنية في هذه الدورة الوثائق التي تم إعدادها من قبل الهيئة الإدارية وتم الوقوف أمام الاتفاقية وسلبياتها وايجابياتها والمعوقات التي برزت ومناقشتها باستفاضة لإيجاد آلية لتجاوز هذه المرحلة خلال (3 أيام) هي زمن انعقاد الدورة، والتي ينتظر شعبنا الخروج منها بنتائج إيجابية لتجاوز كل العقبات التي تقف حائل ودون تنفيذ اتفاق الرياض من خلال القرارات والتوصيات التي سيخرج بها في آخر المطاف، فضلاً عن مناقشة الدور الرقابي الذي يفترض أن تقوم به الجمعية وأعضائها في العاصمة عدن والمحافظات الجنوبية لتنفيذ بنود اتفاق الرياض بالرقابة على الأجهزة والمؤسسات".

واضاف "اثبتنا للعالم ان أبناء الجنوب مقاتلين محترفين يعشقون الشهادة من اجل النصر ومن اجل ذلك قدم شعب الجنوب الكثير من الشهداء" .