"بيــــــان هام"

"بيــــــان هام"

بعد مرور ما يقارب ثلاثة أسابيع ونحن محتجون ومتواجدون أمام وداخل سفارة الجمهورية اليمنية في موسكو، وبعد التنكيل الذي تعرضنا له من الشرطة الروسية لدرجة إستخدام الغاز المسيل للدموع بأوامر مباشرة من السفير أحمد سالم الوحيشي مما أدى إلى إختناق 3 من زملائنا، وبعد دخولنا السفارة بتوجيهات حكومية لازلنا صامدين رغم تعرضنا لأشد أنواع الحصار وذلك بحبسنا داخل السفارة من قبل السفير واغلاقه للتدفئة واجواء موسكو باردة مما عرضنا لوعكات صحية ومنع السفير السماح للإسعاف بعد حضورها لباب السفارة من معالجة المرضى، وبقينا نكابد آلامنا في سجن الوحيشي، حتى الأكل لا يسمح السفير لمندوبنا بالخروج للشراء إلا بوقت متأخر من الليل يأتي زملائنا ويرمون لنا الخبز من فوق الأسوار ونبقى نكابد الجوع طوال اليوم وكأن هنالك توجه للقضاء علينا أو تعمد إصابتنا بعلل مزمنة في هذا البرد!
و مع هذا الحصار المفروض علينا داخل السفارة ورفض السفير كل المقترحات التي من شأنها التخفيف من معاناة الطلاب والتعاون في العمل على إعادة حقوقهم، فإننا نؤكد على مطلبنا الشرعي والقانوني المتمثل في إعادة مستحقات من تم إسقاط أسماءهم من كشوفات الربع الأول بدرجة اساسية ونرفض كل الإنتهاكات بحق الطلاب ومحاسبة المتسببين في ذلك.
وبعد مرور اكثر من 17 يوم من إعتصامنا دون أي حلول تُذكر ومع استمرار التعامل الغير إنساني والوحشي من قبل السفير الوحيشي، فإننا نؤكد أننا لازلنا نتعامل بكل تقدير للقوانين الروسية والدبلوماسية اليمنية كوننا طلاب أكاديميين، فإننا ندعو الجهات المسؤولة إلى التدخل بحلول عاجلة كي لا نضطر إلى اللجوء لخطوات تصعيديه ونحملهم المسؤولية الكاملة لما قد ينتج عن هذه الخطوات، في ظل الصورة القاتمة التي نشاهدها والصمت المريب الأشبه بالرضى عما نعانيه.
وختاماً .. نكرر مناشدتنا للقيادة السياسية ممثلة بالوالد فخامة الرئيس عبدربه منصور هادي، ودولة رئيس الوزراء الدكتور معين عبدالملك، ومعالي وزير الخارجية الاستاذ محمد الحضرمي، ومعالي وزير التعليم العالي الدكتور حسين باسلامه، بسرعة إعادة مستحقات من تم إسقاط أسماءهم دون أي مسوغ قانوني وتلبية مطالب الطلاب العادلة كي نعود إلى مقاعد الدراسة وفك الحصار عنا ومحاسبة من تسبب بأذية الطلاب وتشويه سمعة بلادنا.
ندعو كافة وسائل الإعلام والمنظمات الحقوقية ومنظمات المجتمع المدني والأصوات الحرة إلى التضامن معنا وتبني قضيتنا الإنسانية والوطنية.
عاشت الحركة الطلابية حرة ابيه...

التاريخ: 28 أكتوبر 2020م