بيوض الشياطين

بيوض الشياطين

محمد حبتور

عندما تطول الحرب، تخرج من بيوض الشياطين كائنات ملعونة، تتغذى على المآسي والآلام، يراها حتى الأعمى، ويسمع فحيحها الأصم. عندما تطول الحرب، تحبل المُدن سفاحاً، ويخرج من بطنها القتيل واليتيم والفقير والمريض، ويغازلها القاتل والسارق، ويدفع مهرها التاجر العاشق، فقد جمع تجارته من بيع أشلائها للخارجين من بيوض الشياطين. عندما تطول الحرب، يتطاول الصغار على الكبار، فقد أساؤوا فهم قاعدة "العفو عند المقدرة"، ويظن القط الصغير، أن مخالبه الناعمة تستطيع جرح الأسود الرصينة وتُدميها. عندما تطول الحرب، تنقلب موازين الحياة وتتشوه، فالغراب يُحلق مع النسور، والحمار يصهل مع الخيول، والكلاب تزأر مع الأسود. عندما تطول الحرب، تتبلّد المشاعر والأحاسيس، وتُصبح القنابل و الصواريخ بديلة للمُنبهات، وطوابير الخبز والغاز بديلة لطوابير المدارس، ولا أجراس في تلك المدارس، فقد مُنِعت لأنها بدعة وتشبّه بالنصارى. عندما تطول الحرب، يطول الإغتراب، وتتلاشى ملامح الأهل والأحباب، فلا عودة، ولا هجرة، وتلدغنا عقارب الساعات، تذكرنا بماضينا وماهو آت. عندما تطول الحرب، نموت رويداً رويدا، وتتسرّب منّا الحياة، ولا حياة في الحرب، ولا حرث ولا نسل الا للكائنات الملعونة التي خرجت من بيوض الشياطين.