جنوبيون يحذرون من عودة الارهاب الى الجنوب تحت غطاء تنفيذ اتفاق الرياض

جنوبيون يحذرون من عودة الارهاب الى الجنوب تحت غطاء تنفيذ اتفاق الرياض
– خاص حذر نشطاء جنوبيون من عودة قيادات على صلة بالجماعات الارهابية تحت غطاء تنفيذ اتفاق الرياض، وذلك على خلفية توجيهات بعودة احد قيادات الوية الحماية الرئاسية والحارس السابق لأسامة بن لأذن زكي عبد الله حسن “أبو العابد ” على رأس قوة تتكون من 110 عنصر للأنتشار في مناطق الصبحية بمحافظة لحج . النشطاء وصفوا هذه الخطوة بالخطيرة واطلقوا وسم على مواقع تويتر ” #عودهالارهابيينللجنوب_مرفوضه ” للتعبير عن رفض عودة هذه القيادات لإثارة الفوضى في المحافظات المحررة عقب استقرار كبير خلال الفترة الماضية. القيادي في المجلس الانتقالي محمد الغيثي قال : عندما يتعلق الأمر (بعودة الإرهاب) … فلن تكون هناك أية مظلة سياسية لتمرير ذلك. وأضاف من كان عنصرا في قيادة التنظيم، او مرافقا شخصيا لأسامة بن لادن، او متورطا في أعمال ارهابية، لن يعود تحت مظلة الشرعية ولا تحت مظلة أي أحد . وأضاف لم يكتوي بنار الإرهاب غيرنا، لذلك نحن نعي ما الذي يدور … والصمت لا يعني عملياً تمرير أي شيء … (( ولن يمر أحد )) . بدوره قال صالح المرشدي ان #عودهالارهابيينللجنوب_مرفوضه ونؤكد بأن هذا الرفض ليس فقط من ابناء الجنوب حتى المجتمع الدولي الذي يراقب عن كثب مايدور على الساحة السياسية في اليمن شمالا وجنوبا وكذلك التحالف العربي الشريك الرئيس للقوات الجنوبية في محاربة الإرهاب جميعهم لن يسمحوا بعودة اي متورط أو مشتبه بذلك. الدكتور صدام عبدالله قال في تغريدة : نؤكد بأن هذا الرفض ليس فقط من ابناء الجنوب حتى المجتمع الدولي الذي يراقب عن كثب مايدور على الساحة السياسية في اليمن شمالا وجنوبا وكذلك التحالف العربي الشريك الرئيس للقوات الجنوبية في محاربة الإرهاب جميعهم لن يسمحوا بعودة اي متورط أو مشتبه بذلك.