حكومة الوفاق من صراع الى المال والنفوذ

حكومة الوفاق من صراع الى المال والنفوذ

 سماء الوطن / خاص 


حادثة اختطاف " بعيو" ترسم إحدى ملامح المرحلة التي تمر بها ليبيا تحت سطوة الإخوان وميليشياته 

يبدو المشهد الذي يخيم على المناطق الخاضعة لسيطرة حكومة الوفاق في ليبيا أقرب إلى صراع على المال والنفوذ، بعدما شهدت منطقة تاجوراء، شرقي العاصمة طرابلس،قبل شهر من اليوم اشتباكات عنيفة بين فصيلين من ميليشيات طرابلس الفصيلان هما كتيبة "الضمان" وكتية "أسود تاجوراء"، ووفقا لوسائل إعلام فقد أسفرت هذه المواجهات، التي استخدمت بها أسلحة ثقيلة ومتوسطة ودبابات، عن سقوط قتلى وجرحى وإغلاق طرق رئيسية في العاصمة الليبية.
والجمعة، قالت الأمم المتحدة إن الاشتباكات التي شهدها حي سكني في طرابلس عرضت حياة المدنيين للخطر في العاصمة الليبية، داعية الميليشيات المتقاتلة إلى وقف القتال فورا.
لغة السلاح هي العليا
وقالت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا، في تغريدتين على "تويتر"، إنها "تتابع بقلق بالغ الاشتباكات بالأسلحة الثقيلة بين مجموعتين مسلحتين في الحي السكني تاجوراء في طرابلس، مما ألحق الضرر بالممتلكات الخاصة، وعرضت حياة المدنيين للخطر".
ودعت البعثة إلى "الوقف الفوري للأعمال العدائية"، وقالت إنها "تذكر جميع الأطراف بالتزاماتهم بموجب القانون الدولي الإنساني".
وتابعت: "هذه الاشتباكات المسلحة تؤكد مرة أخرى على الحاجة الملحة لضرورة إصلاح قطاع الأمن في ليبيا".
والاشتباكات، وفق مراقبين، تأتي على خلفية التصدع الحاصل في أروقة الحكومة برئاسة فايز السراج خاصة، وهو ما انعكس على الأرض، وتسبب في خلافات حادة بين قادة الميلشيات .
كما أن لهيب الغضب في المناطق الخاضعة لسيطرة حكومة الوفاق لم ينطفئ، فمناطق متفرقة من العاصمة طرابلس وبعض المدن الأخرى شهدت احتجاجات، اعتراضا على تردي الخدمات والانقطاع المستمر للتيار الكهربائي الذي يصل أحيانا إلى أكثر من 10 ساعات.
وقد أدى هذه إلى تصاعد سقف المطالب عبر دعوة المحتجين إلى رحيل حكومة السراج وخروج المليشيات والمرتزقة من العاصمة.
التوترات التي تشهدها طرابلس ليست الأولى من نوعها، فمن حين لأخر تندلع الاشتباكات بين الميلشيات لمحاولة كل منها فرض أجندتها ويؤكد كل ذلك أن حكومة الوفاق لا تسيطر فعليا على الأرض وأن لغة السلاح هي العليا، وهو ما يلقي بظلال سلبية على قوت الليبيين الذين ضاقوا ذرعا من ممارسات الميليشيات.
يكشف النقاب عن الجانب المستتر 
ومؤخرا كشفت مصادر ليبية أن حادث اختطاف محمد بعيو وزير إعلام السراج تقف خلفه تصفية حسابات قديمة وصراعات على الاعتمادات المالية وتقسيم النفوذ بين ميليشيات حكومة طرابلس وفجر الأربعاء داهم ما يعرف بمليشيا ( ثوار طرابلس ) منزل محمد بعيو المكلف من فايز السراج بإدارة إعلام حكومته واقتادته وولديه إلى أحد مرتكزاتها بالعاصمة الليبية.
وجاء الاختطاف بعد 40 يوما من تنصيبه على رأس إعلام ميليشيات حكومة الوفاق في 10 سبتمبر الماضي وذلك بعد وظيفته السابقة كمستشار إعلامي للإخواني الصديق الكبير محافظ مصرف ليبيا المركزي بطرابلس.
وتشير المصادر إلى أن الاختطاف سبقته حرب مستترة وعلنية وحلقات من الشد والجذب والتهديدات بالقتل بين محمد بعيو المختطف من جانب والميليشياوي أيوب أبو راس والإعلامي الإخواني سليمان دوغة المقيم في إسطنبول من الجانب الآخر.
ويكشف الناشط السياسي الليبي عيسى رشوان النقاب عن الجانب المستتر في القضية والذي يعود ليوم 12 سبتمبر الماضي حين أعلن بعيو بدء عمله بميزانية سنوية قدرها 135 مليون دينار ليبي لإعادة هيكلة الإعلام التابع للوفاق في طرابلس.
ويضيف رشوان في تصريح خاص لسكاي نيوز عربية أن الخلاف دب بين أجنحة الإخوان المتنافسة في طرابلس ومارس سليمان دوغة ضغوطا غير مباشرة على السراج لإلغاء قراره بتعيين بعيو وشكل جبهة ضغط من الجناح الإخواني التابع لمفتي القاعدة الصادق الغرياني.
عناصر إخوانية وسلفية جهادية !!
وتابع رشوان أن هذه الضغوط أثرت في السراج مما جعله يمنح بعيو مبلغ 5 مليون فقط من الميزانية المطلوبة وهو ما قابله الأخير بفتح ملف حصول دوغة على مبلغ 28 مليون دولار عام 2013 من حكومة على زيدان لإنشاء قناة باسم ( ليبيا الإخبارية ) ولم تخرج للنور.
وفي خطوة أثارت حفيظة إعلاميي الاخوان أعلن محمد بعيو في منشور له عبر صفحته الرسمية على "فيسبوك" أنه تسلم ميزانية المؤسسة الليبية للإعلام، وسيبدأ العمل قريباً على ما سماه "المشروع الوطني للإعلام" والذي سيهتم بالدورات التدريبية والندوات واللقاءات الشعبية والمؤتمرات الإعلامية عن طريق تشكيل لجان شعبية تعمل على التحضير لهذه الملفات.
وقال بعيو أن ميزانية المشروع تبلغ سنويا 135 مليون دينار وهي الخطوة التي فسرها البعض أنها تأتي على طريق الكيد بين الزميلين السابقين بعيو ودوغة ف
ي إشارة مستترة من بعيو إلى أن الاموال التي صرفت على إعلام الإخوان في طرابلس وإسطنبول ذهبت سدى وأنه سيؤسس لإعلام جديد.
ويذكر أن بعيو من أبناء مدينة مصراته وكان من أبرز المدافعين عن نظام العقيد القذافي وجمعه مع الاخواني سليمان دوغة سابقا ما عرف بـ (مشروع ليبيا الغد ) الذي أطلقه الدكتور سيف القذافي عام 2009 مع عناصر إخوانية وسلفية جهادية قالت إنها أجرت مراجعات فكرية بعد فترة طويلة من حملهم السلاح ضد النظام.
كما يذكر أن بعيو كان من أشد المنتقدين لأداء شركة ( الغد ) الإعلامية التي كان يعمل بها دوغة وآخرين من عناصر الإخوان والجماعة المقاتلة والقاعدة.
وتشير مصادر أمنية ليبية، رفضت الكشف عن نفسها، أن تعيين محمد بعيو في منصب رئيس المؤسسة الليبية للإعلام جاء في إطار تقاسم النفوذ والموارد بين أجنحة تنظيم الإخوان الإرهابي الموجودة في مصراته وطرابلس غرب ليبيا والذي يتخذ بعدا جهويا أغلب الأحيان رغم تقاربهما الأيدلوجي.
انقسامات تنظيم الإخوان الإرهابي
وترسم هذه الحادثة إحدى ملامح المرحلة التي تمر بها ليبيا تحت سطوة الإخوان ومليشياته المتصارعة منذ سقوط الدولة في الفوضى والانفلات الأمني عام 2011 وحتى الآن كما انه ينقسم تنظيم الإخوان الإرهابي في غرب ليبيا ، إلى تيارين يتناحران فيما بينهما عبر أجنحة متعددة، لكن يجمعهما تقاسم السلطة والنفوذ والاعتمادات المالية.
ويمثل التيار الأول ما يعرف بتيار المفتي الغرياني، وهو تيار يقترب فكر قياداته إلى فكر القاعدة وتنظيم داعش، ويتزعمه علي الصلابي وعبد الحكيم بلحاج وسامي الساعدي ونوري أبو سهمين رئيس المؤتمر العام السابق، والصديق الكبير رئيس البنك المركزي، ومصطفي صنع الله مؤسسة النفط وفتحي باشأغا وزير داخلية ما تسمى حكومة الوفاق ومركز ثقله المليشياوي في مصراته وبعض مناطق ومؤسسات طرابلس أما التيار الثاني للتنظيم الإرهابي، فيمثله محمد صوان المنتمي إلى حزب العدالة والبناء الذراع السياسي للتنظيم الارهابي، وخالد المشرى رئيس ما يعرف بمجلس الدولة ومجموعة إخوان بريطانيا محمد الثابت عبدالملك والأمين بلحاج وبشير الكبتي وصلاح الشلوي ونزار كعوان وآخرين وواجهته فايز السراج ومحمد سيالة وزير خارجيته ومركز ثقله في طرابلس فقط.
ختاما
شهدت طرابلس خلال هذه الفترة العديد من جرائم الاختطاف والتصفية لمسؤولين محسوبين على هذا الجانب أو ذاك في اطار التصارع على مقدرات الشعب الليبي وفي مايو الماضي قامت ميلشيا النواصي الموالية لمصراته باختطاف رئيس مخابرات فايز السراج في طرابلس عبد القادر التهامي، الذي توفي بعدها بساعات وسط تداول أنباء عن تعذيبه بعد اقتياده لمكان مجهول ثم إعلان وفاته بأزمة قلبية في وقت لاحق وقبل حادثة التهامي بأسبوع وفي مطلع مايو شهدت طرابلس أيضا اختطاف ميلشيا من مصراته المسؤول بديوان المحاسبة بطرابلس رضا قرقاب ثم اطلاق سراحه بعدها بيومين نسال الله ان يخارج كل دول العرب من كل مفتري وظالم