دعوى قضائية مستعجلة على ديك

دعوى قضائية مستعجلة على ديك

أصبح موريس، وهو ديك فخور بنفسه وينتمي إلى بلدة بلدية سان بيير دورون الفرنسية، من المشاهير بين عشية وضحاها بعد إشعال معركة قانونية مثيرة للجدل بسبب صياحه الصاخب في الصباح الباكر.

وأصبحت قصة الديك الذي يرفع عقيرته بالغناء بصوت عالٍ، وفقا لـ «أوديتي سنترال» موضوع نقاش حاد في فرنسا.

وتمت مقاضاة عائلة محلية لأن موريس، وهو أحد ديوك العائلة، كان يصيح بصوت مرتفع للغاية في الصباح ويزعج بعض الجيران.

وتدعي العائلة التي تملكه أنها تعيش في بيئة ريفية، حيث يشكل صياح الديكة جزءاً من الحياة اليومية، ولكن بسبب تدفق السياح والزوار الموسميين على البلدة بحثاً عن السلام والهدوء، أصبحت غرائز الحيوان الطبيعية مصدر إزعاج لهم.

وقالت العائلة، إنها حاولت إبقاء موريس في حظيرة الدجاج حتى الساعة 8:30 صباحاً، لكن هذا أفضل ما يمكنها فعله، لأن موريس هو ديك، ويجب عليه أن يصيح. ومع ذلك، لم يجد جيران العائلة هذا الحل مرضياً، مما دفعهم لتقديم شكوى إلى محكمة إقليمية.