رئيس مجلس تعاون قرية البيطرة بتبن يشارك فعاليات حفل التكريم الذي أقامته مدرسة الخنساء ويكرم إدارتها

رئيس مجلس تعاون قرية البيطرة بتبن يشارك فعاليات حفل التكريم الذي أقامته مدرسة الخنساء ويكرم إدارتها

شارك رئيس مجلس التعاون بقرية البيطرة الاخ عمار العاقل في فعاليات الحفل التكريمي الذي أقامته إدارة مدرسة الخنساء صباح اليوم الخميس ٢٥ نوفمبر ٢٠٢١م في قرية الحبيل مديرية تبن بمناسبة حصول طالبات المدرسة على المراكز الأولى على مستوى المحافظة للعام الدراسي 2020/2021 م في مرحلة الثانوية العامة .


وفي الحفل الذي حضره مدير إدارة التربية والتعليم بمديرية  تبن الاستاذ محفوظ الكيلة ورئيس المجلس الانتقالي في المديرية الأستاذ محمد سالم الوعل وعضو انتقالي المحافظة الاخ محمد صالح وعدد من مسؤولي المكاتب الحكومية قام رئيس مجلس تعاون قرية البيطرة بتكريم الاستاذة هناء درويش مديرة مدرسة الخنساء بشهادة تقديرية نظير جهودها في انجاح العملية التعليمية بالمدرسة 

وقد جاء هذا التكريم من قبل مجلس التعاون تقديرا" وعرفانا" للجهود التي تبذلها ادارة المدرسة حيال استقرار عملية التعليم واستيعابها لطالبات القرى المجاورة ومنها قرية البيطرة برغم الإمكانيات الشحيحة والظروف الصعبة التي تواجه الإدارة .
وكان هذا التكريم في إطار خطة و انشطة المجلس بالمشاركة المجتمعية من اجل دعم التعليم .

هذا وقد شهدت مدرسة الخنساء حفل تكريمي بهيج تخلله عدد من الفقرات الخطابية والفنية حيث تم استعراض مسرحية معبرة وأناشيد وقصائد شعرية وفقرة حوارية تحت عنوان "اعرف أكثر عمن يرعاك " تناولت جوانب هامة تصب في مصلحة تطوير مخرجات التعليم .

محفوظ الكيلة مدير إدارة التربية والتعليم بالمديرية في كلمته قائلا" نحن سعداء بتكريم الطالبات ويعتبر هذا انجاز كبير وعلينا كا تربويين ومجالس اباء ان نشجع الطلاب والطالبات في مديرية تبن على حب التعليم والتميز .


وأشار الكيلة في كلمته إلى النجاحات التي حققتها المدرسة إدارة وطاقم تعليمي وطلاب برغم الأوضاع الاستثنائية التي تمر بها البلاد وتكريما لهذه الجهود وعد ببناء ثلاثة فصول إضافية للمدرسة تكريما لكل ما تقوم به من نجاحات على مستوى المديرية. 

الجدير بالذكر انه تم خلال الحفل تكريم الطالبات المتفوقات وكذا المعلمين الذي عملوا على انجاح الحفل .
ثم كان مسك الختام كلمة عن إدارة المدرسة تدعو بها الجهات الداعمة من سلطة ومنظمات ومساهمات مجتمعية إلى دعم المدرسة لكي يستمر العطاء وتستقيم العملية التعليمية دون صعوبات .