سماء الوطن" تسلط الضوء عن تحسن الحياة الامنية في العاصمة عدن وتنعمها بالأمن والاستقرار. > بإشراف المحافظ .. خطة أمنية قادمة لتوحيد القوى الأمنية بعدن .. كيف ؟

سماء الوطن" تسلط الضوء عن تحسن الحياة الامنية في العاصمة عدن وتنعمها بالأمن والاستقرار. > بإشراف المحافظ .. خطة أمنية قادمة لتوحيد القوى الأمنية بعدن .. كيف ؟

هل سيسعى المحافظ لملس على اقتلاع جذور فساد الشرعية الذي زرعته طيلة السنوات الماضية؟

 كيف تبذل الأجهزة الأمنية دورا كبيرا بملاحقة مرتكبي الجرائم وحرابة السرقة ؟

>عقاب أبناء عدن وحرمانهم من الخدمات .. كيف سيواجه المحافظ هذا التحدي !

عدن .. حرب بالخدمات واستقرار بالأمن!

 

سماء الوطن/ خاص

يُمثل حفظ الأمن وتحقيق الاستقرار في العاصمة عدن أحد الأهداف الرئيسية التي تباشر العمل عليها القيادة السياسية ممثلة في المجلس الانتقالي الجنوبي، من خلال تدشين حملات لضبط الدراجات النارية، وأهمية مثل هذه الحملات أنّها تفوت الفرصة على أعداء الجنوب، وتحديدًا المليشيات الإخوانية الإرهابية التابعة لحكومة الشرعية، من تنفيذ مؤامرتها الخبيثة ضد الجنوب وشعبه.

"ملاحقة الدراجات النارية"

وضمن هذه الخطوات، واصلت الأجهزة الأمنية، حملتها لملاحقة الدراجات النارية في العاصمة عدن.

انتشرت الحملة الموسعة في عدد من مديريات العاصمة، وضبطت عددًا من المخالفين فيها.

استأنفت قوات الحزام الأمني بقيادة وضاح عمر عبدالعزيز بالاشتراك مع قوات العاصفة حملة منع الدراجات النارية في العاصمة عدن

ونفذت القوات الأمنية وبإشراف مباشر في الحملة من القائد عمار السرحي نائب قائد الحزام الأمني، يوم الأربعاء حملة استهدفت الدرجات النارية في مديريات العاصمة عدن، واحتجزت العشرات منها.

وشددت الأجهزة الأمنية بمتابعة تنفيذ الحملة واتخاذ الإجراءات اللازمة على المخالفين في العاصمة عدن.

يشار إلى أن الأجهزة الأمنية، كانت قد دشنت حملة لضبط الدراجات النارية، ومن ثم حضرها في العاصمة عدن، خلال الأشهر الماضية، لتعاود ظهورها خلال الأيام القليلة الماضية، الأمر الذي أطلق دعوات لعودة الحملة، فاستجابة الأجهزة الأمنية للدعوات وبدأتها.

تحمل هذه الحملات أهمية بالغة فيما يتعلق بتحقيق الأمن والاستقرار في محافظات الجنوب، وتحديدًا في العاصمة عدن، وهي خطوة لا تنفصل عن تحركات الجنوب نحو استعادة دولته.

"توحيد القوى الأمنية "

رأس محافظ عدن الاستاذ احمد حامد لملس يوم الثلاثاء اجتماع اللجنة الأمنية بالعاصمة عدن، الذي يعد الثاني منذ عودة المحافظ الى المدينة الاسبوع قبل الماضي.

وناقش الاجتماع عدد من القضايا الأمنية أبرزها تقييم الحالة الأمنية في العاصمة ومناقشة مسودة الخطة الأمنية لكل وحدات الجهاز الأمني بالمحافظة.

وأشاد المحافظ لملس بجهود الأجهزة الأمنية والعسكرية في ترسيخ دعائم الأمن والاستقرار والسكينة العامة في مناطق ومديريات عدن من خلال مكافحة الجريمة ورصد الأعمال الخارجة على القانون وضبط مرتكبيها.

مشددا على ضرورة مضاعفة تلك الجهود وتنسيق العمل الأمني بين كافة الوحدات الأمنية والعسكرية في إطار محافظة عدن ومع المحافظات المجاورة.

وأكدت اللجنة الأمنية على استمرار حملة منع الدراجات النارية.

وشهد الاجتماع مناقشة وطرح عدد من المقترحات المعززة لأمن واستقرار العاصمة عدن والخروج بعدد من القرارات والتوصيات

"ضبط مجرمين"

وألقت شرطة البساتين في عدن، القبض على عصابة حرابة عقب مقتل احد افرادها خلال عملية تقطع، لسيارة المدير المالي لشركة بن لادن وسطو على 6 مليون ريال، من سيارته في الطريق الرابط بين مدينتي الشيخ عثمان ودار سعد.

وافاد مصدر امني ان افراد العصابة فروا باتجاه مزارع ( جعولة ) لترطم السيارة التي كانوا على متنها بأكواد رملية، ويصاب احدهم بطلقة نارية اصابت أحد افراد العصابة " ويدعى أ م س "، ليحاولوا إسعافه الى مستشفى أطباء بلاحدود قبل أن يفارق الحياة ويتم القبض على زملائه من قبل شرطة البساتين.

واثناء جلسات التحقيق الأولية اعترف المتهمان باشتراكهما في جريمة التقطع التي تم رسم خطتها بالتعاون مع المتهم الثالث وهو مهندس يعمل في شركة بن لادن وهو من قام بإبلاغ زميليه في العصابة بموعد خروج محاسب الشركة والأموال التي بحوزته باتجاه مدينة الشعب .

"اعترافات"

وقضت الخطة بحسب اعترافات المتهمين بأن يتم تسليح " القتيل " أدهم" و صديقه أ م ع ويرتديان زيّا عسكريا ثم يقومان بنصب نقطة عسكرية قبل وصول المحاسب وسائقه المهندس "فرد العصابة الثالث " على الطريق الى منطقة الشعب حيث تنفذ شركة بن لادن أحد مشاريعها الاستثمارية ؛ وهو ما حدث بالفعل حيث تمكن المتهمان الأول والثاني من تهديد المحاسب وسلبه ما بحوزته من نقود بقوة السلاح ثم امرانه بأن يترجل من السيارة ثم قاما بأخذ الأموال والسيارة واتجها الى منطقة البساتين غير أن مرور دورية عسكرية جعلت المتهمان يحولان اتجاههما الى الطريق الترابية في منطقة جعوله وبسبب السرعة ارتطمت السيارة التي كانا على متنها بكود رملي حيث انطلقت رصاصة من سلاح ناري كان مع المتهمين أدت الى قتل أحدهما وهو أدهم بحسب اعترافات المتهم الأوّل أصيل والذي حاول اسعاف صديقه أده

 

م الى مستشفى أطباء بلا حدود بمعية زميلهم الثالث المهندس في شركة بن لادن حيث تم ألقاء القبض عليهما من قبل شرطة البساتين حيث لا زال التحقيق معهما جاريا كما تم ضبط المبلغ المنهوب وتحريزه تمهيدا لضمه مع بقية الأدلة الى ملف القضية واحالتها الى جهات الاختصاص لاستكمال الإجراءات القانونية .

"فشل الإخوان في صنع الفوضى"

وسعت المليشيات الإخوانية إلى إحراق العاصمة عدن بنيران الفوضى الأمنية عبر سلسلة طويلة من جرائم السرقة والاختطاف وحتى القتل، على النحو الذي يشيع الفوضى في العاصمة.

وما يُعضِّد من هذه الأهمية هو أنّ المليشيات الإخوانية الإرهابية دأبت على إغراق العاصمة عدن بالعديد من الخلايا الإرهابية التي كان شاغلها الشاغل هو نشر الفوضى في الجنوب.

أمام هذا الواقع، فإنّ تحقيق الأمن في محافظات الجنوب يُجهِض المؤامرة الخبيثة التي يتعرض لها الوطن، كما أنّه خطوة أولى على مسار تحقيق الاستقرار المعيشي الكامل.

"ختاماً"

في الوقت نفسه، فإنّ نجاح أمن الجنوب في بسط الاستقرار على كل شبر على الأرض يعزِّز كذلك من تحركات القيادة السياسية نحو تحقيق حلم الشعب المتمثّل في استعادة الدولة وفك الارتباط، وهو تحرك لا يمكن أن يحيد عنه الجنوبيون أبدًا.