سنقاوم ..!!

سنقاوم ..!!

كتب/ناصر التميمي

تحاول مليشيات الحوثي الإرهابية المدعومة من أيران اللعب بالنار ،بعد تطاولها السخيف  وحماقتها على ضرب المنشآت الإقتصادية في الجنوب ،بعد أن عجزت عن مواجهة أبطال الجنوب في القوات المسلحة في الميدان ،وعندما شعرت بأنها لن تحقق اي انتصار عسكري في الجنوب ،غيرت استراتيجيتها العسكرية في الحرب بإستخدم الطيران المسير في محاولة منها لتحقيق مطالبها التي طرحتها كشرط أساسي لقبول الهدنة ،قيادتنا السياسية رفضت اشتراطات المتمردين الحوثيين الذي طالبوا بتوفير رواتبهم من ثروات شعب الجنوب مقابل تنفيذ الهدنة ،من هنا أصاب هذه المليشيات الجنون ،وأعلنت عن بدء حربها باستخدام الطائرات المسيرة لعلها تحقق شرورطها ،شعبنا لن يسمح لا للحوثي ولا لاي قوة أخرى على الأرض ان تستولي على ثروته مهما ملكت من سلاح ،طيران مسير او صواريخ باليستي والى اخرة ،شعبنا سيقاوم ولدية القدرة على افشال هذه الغطرسة التي تقوم بها المليشيات الحوثية الإرهابية .

توجد خمسة اسباب جعلت هذه المليشيات تكشر عن أنيابها الفذرة لإطلاق طيرانها المسير الذي حصلت عليه للأسف الشديد من دعم بعض الدول الإقليمة التي هي على عداء مع الجنوب والتحالف العربي ،وبمساعدة المنطقة الأولى التي تتخذ من وادي وصحراء حضرموت ممر لعبور كل الممنوعات الى اتباع إيران في الشمال .

أولاً الحوار الجنوبي الذي اطلقه الرئيس القائد عيدروس الزبيدي وماحققه من نجاح كبير في تقارب كل المكونات الجنوبية والتفافها حول الحوار الجنوبي في الداخل والخارج الذي شارفت المشاورات الخاصة به على الإنتهاء وقرب موعد اطلاق الحوار والتوقيع على ميثاق الشرف الجنوبي بخضور مختلف الطيف الجنوبي ،طبعا. هذا العمل اغاض حفيظة كل القوى اليمنية وأعلنت عن تحالفها العلني مع نظام صنعاء الحوثية الفارسية .

ثاتياً تكليف القائد الرئيس عيدروس الزبيدي بإدارة ملف الإيرادات المالية والمنافذ البحرية والبرية والجوية وهذا احد الملفات الحساسة التي لاتريد قوى النفوذ اليمنية تسليمه لاي جنوبي شريف  ،لأنهم يدركون جيداً ان وضع الرئيس عيدروس يده على هذ الملف سيقطع الطريق امام كل المطامع والمصالح التي يحصلون عليها من خلال سيطرتهم على ايرادات الجنوب وهو احد اهم الأسباب التي اصابت المليشيات بالجنون والهستيريا ،فأرسلوا أسلحة الدمار الى شعب الجنوب ،في محاولة يائسة لتمرير مشاريعهم القذرة على حساب شعبنا الصامد ،والله لو باتضربونا بالقمبلة الذرية أو النووية لن نستسلم لكم ولن نتنازل لكم عن ثروتنا أبداً ،حتى وان جاءت كل الدول التي تدعمكم بالسلاح والمال سنقاومكم سنقاومكم بإرادتنا الصلبة وقوة الحق وسنحمي ارضنا وثروتنا ،ولن تنالوا منها ماحيينا ،يجب ان تعرفوا جيدا اننا ليس تعز او ذمار او اب او صنعاء الذين رضوا اهلها بالذل خوفاً من بطشكم وظلمكم ،نحن الجنوب العربي الذي لايرضى بالذل والمهانة ،واذا لا تعرفوه اسألوا البريطانيين وهم سيخبرونكم عن ماجرى لأجدادهم ،أو البرتغاليين الذين لايزالون يتذكرون ماجرى لأجداهم وستجدون الإجابة عندهم .

ثالثاً :اطلاق عمليتي سهام الشرق والجنوب لتطهيرابين وشبوة من الإرهاب ،وحققت نتائجها في فترة قصيرة ،وتمكنت القوات المسلحة الجنوبية من السيطرة على ابين وشبوة وعودتها الى حضن الجنوب ،وهذا كذلك من الأسباب التي جعلت هذه المليشيات تغير استراجيتها العسكرية في حربها مع الجنوب ،بعد ان اعلنت عن صلح غير معلن مع الاخونج الذين اوقفوا القتال معهم وحولوا حربهم على منشآت الجنوب الإقتصادية .

رابعاً :نجاح مليونية سيئون والتفاف الحضارم خلف قيادة الهبة الثانية والمجلس الانتقالي الجنوبي وهزيمتهم شعبياً ،وفشل كل الأوراق التي حاولوا اللعب بها في حضرموت ،وانتصر الحضارم لقضية الشعب وقرب موعد ساعة الصفر التي ستكون بداية الانطلاق لتحرير الوادي والصحراء من قوات العسكرية الاولى التي باتت أيامها معدودة .

خامساً :ادراك القوى الشمالية ان الجنوب بات سير بخطى ثابته نحو تحقيق هدف الإستقلال من خلال تلويح قيادات الانتقالي عن انهم لن يظلوا مكتوفي الأيدي الى ما لا نهاية مع القوى اليمنية التي لاترغب في تحرير الشمال ،وانهم سيعلنون عن خطوة قادمة ستكون مؤلمة لكل القوى المعادية لشعب الجنوب .،واستباقاً لافشال ماسيقدم عليه المجلس الانتقالي الجنوبي بداوا بإطلاق الطائرات المفخخة ،ولن تثنينا عن استعادة دولتنا وحماية ثروتنا .

الكثير من شعب الجنوب لا يعلم لماذا لم يتم تحريك قوات المنطقة الاولى منذ بداية الحرب ؟الأمر بسيط وواضح وضوح الشمس في رابعة النهار ،هي من اجل قتال الجنوبيين في الوقت المناسب ،وهذا ماحصل اثناء حرب شقرة ،ومايجري اليوم من خلال ضرب المنشآت الاقتصادية في الجنوب فإنه يأتي عبر هذه المنطقة التي امعنت في تعذيب الشعب الجنوبي وهي تستميت في البقاء لكنها ستخرج قريباً وستغادر الى دويلة مارب اليمنية،فالجنوب لاتهيبه الطائرات المسيرة ولا المفخخات ولا جحافلهم المكدسة في مأرب ،ولا جيوشهم الجرارة الموجودة في صنعاء الفارسية نحن شعب عصي يرغب بالحرية ولا يرضى بالعبودية،ولايوجد أمام شعبنا سوى مقاومة هؤلاء المتجبرين حتى ولو بالحجارة والسلاح الأبيض ،واذا لم يوجد لدينا سلاح سنقاتلهم بالنواجد ،وسنقاوم حتى آخر قطرة دم في عرق كل  جنوبي ،ولن نسمح لكم بإحتلاله مرة أخرى يجب أن تفهموا ذلك جيداً.