شبح الاغتيالات يحوم في صنعاء.. وأصابع الاتهام تشير الى الحوثيين!

شبح الاغتيالات يحوم في صنعاء.. وأصابع الاتهام تشير الى الحوثيين!

 

سماء الوطن/خاص

شهدت صنعاء خلال اليومين الماضيين سلسلة اغتيالات هزت الرأي العام وسط مخاوف وتساؤلات. ففي مساء الأحد الماضي تم اغتيال المسؤول الحكومي السابق السفير درهم نعمان الحكيمي أمام منزله على يد مسلحين ينتمون إلى المليشيات الحوثية.

وفي ذات الليلة تم اغتيال الشاب أيمن محمد العلفي بينما أصيب 2 أخرين برصاص مسلح يدعى عبدالكريم المراني المنتمي لمليشيات الحوثي.

وايضا تحدثت وسائل إعلام ان المليشيات الحوثية قامت بتصفية احد قيادتها المدعو عبدالله الخيواني رئيس جهاز الأمن والمخابرات الحوثية. كما تعرضت المواطنة فاطمة محمد القاضي لعملية اغتيال مروعة طعنا على خلفية نزاع مع عصابة مسلحة تابعة للحوثيين.

جريمة مروعة

قُتلت الشابة العشرينية فاطمة محمد القاضي مساء الأثنين الماضي في صنعاء بطريقة وحشية ومروعة. حيث تم قتلها طعناً على يد عصابة مسلحة اقتحمت منزلها في قرية بني سند بعزلة جبل بني جبر بخولان الطيال، أثناء غياب زوجها "عبدالله علي سند" للعمل في أمانة العاصمة. وبحسب مواطنون قام أفراد العصابة بنهب محتويات المنزل، ولاذوا بالفرار.

وأكد المواطنون في خولان الطيال ، أن هذه الجريمة المروعة تأتي في ظل الفساد الذي يمارسه المشرف الحوثي المُكنى "ابو العباس" علي مفلح الخولاني، الذي أتاح للعصابات المسلحة العبث بأموال المواطنين ودمائهم. مقتل العلفي افادت مؤسسة إعلام للحقوق والحريات والتنمية M.F.R.F.D إن "الشاب أيمن محمد العلفي يبلغ من العمر 20 عاماً قتل بينما أصيب 2 آخرون برصاص مسلح يدعى عبدالكريم المراني المدعوم من مليشيات الحوثي.

وذكرت المؤسسة نقلا عن مصادر خاصة أن الجاني له سوابق وجرائم متعددة ومدعوم من المليشيات الحوثية ويلقب بـ كليب. تردي أمني وكانت صنعاء قد شهدت مساء الأحد الماضي عملية اغتيال المسؤول الحكومي السابق السفير درهم نعمان الحكيمي أمام منزله على يد مسلحين ينتمون إلى المليشيات الحوثية. وحول تلك الحادثة قال مدير مكتب حقوق الإنسان في المدينة (والنازح قسرآ) إن صنعاء تعيش حالة من التردي الأمني وتضاعفت حالات القتل خارج نطاق القانون بشكل مرعب جدا.

وأضاف أن الجرائم "هي نتيجة الخطاب الإرهابي المتشنج، والتحريض على العنف والكراهية وتمزيق النسيج الاجتماعي الذي تبثه مليشيات الحوثي في المساجد والمدارس والجامعات ووسائل الإعلام والمحاضرات التعبوية المتطرفة ونشر الأفكار الخاطئة وغياب خطاب السلام والتسامح والتعايش السلمي، قائلا بأن هذه المليشيات ستظل سرطاناً خبيثاً يفتك بالمجتمع حتى اجتثاثه".

قتل وحصار

ذكرت الناشطة الحقوقية سامية الأغبري على حسابها في الفيسبوك أن المسيرة الشيطانية( الحوثيون) حاصرت قرية صرف ببني حشيش في صنعاء،وداهمت المنازل ،كسرت الابواب، وروعت النساء والاطفال ، واختطفت عدد من المواطنين بينهم أطفال. وأضافت :" طبعا كانت قد قتلت أحد المواطنين( بكيل عايض)أمام منزله في القرية بعد ان حاول منعهم من اقتحام منزله.

وتابعت الأغبري :"وقبل أيام قتلت الشيخ عادل شبيح واقتحمت منزله ونهبت محتوياته واحتجزت جثمانه في احد مشافي صنعاء، جاء هذا بعد اعتراض شبيح على محاولة اقتحام منزله. وأشارت الناشطة الحقوقية أن أعضاء العصابة الحوثية هم صادق الشريف -قائدهم- وأبو محسن الرصاص، وأبو عبدالملك السراجي ،ومحمد أحمد الرشيدي، ويحيى الفقيه، وابو مثنى اللجامي.

وتشهد صنعاء ومناطق سيطرة المليشيات الحوثية انفلاتا أمنيا مريعا مع ازدياد معدل الجرائم وتفشي غير مسبوق لأسواق بيع السلاح. إضافه الى شبح الجوع والفقر الجاثم على منذ أعوام بسبب انقطاع المرتبات والحصار الداخلي الذي تمارسه المليشيات.

ذلك الى جانب الجبايات المرتفعة التي تفرضها المليشيات تحت مسميات عدة وكذا مصادرة الأملاك والحقوق الخاصة للمواطنين. وهو ما جعل من صنعاء والمحافظات الشمالية مدن طاردة لرأس المال ، والحياة فيها لا تطاق.