شيخ مؤتمري قاتلناه بـ 2011 دافع عن "الحزم" لآخر لحظة.

شيخ مؤتمري قاتلناه بـ 2011 دافع عن "الحزم" لآخر لحظة.
أكد الزعيم القبلي البارز في الجوف، الحسن أبكر، أن قيادياً في حزب المؤتمر الشعبي العام، قاتل مع رفاقه، ضد ميليشيا الحوثي، دفاعا عن مدينة الحزم عاصمة المحافظة، حتى آخر لحظة. وقال "أبكر"، وهو قيادي في حزب الإصلاح، الفرع المحلي لتنظيم الإخوان المسلمين، في بث مباشر على حسابه في فيسبوك: "تابعت معركة الجوف متر متر.. وآخر من انسحب من وادي الحزم بعد معركة دامية هو الشيخ المؤتمري ربيع الغانمي و20 فردا من جماعته الذين قاتلناه بمعارك دامية في ثورتنا 2011". وفي وقت سابق اتهم الحسن أبكر جهات لم يسمها بنهب مخازن سلاح الجيش الوطني في الجوف. وقال "أبكر"، في بث مباشر على حسابه في فيسبوك: "إن مخازن الجيش الوطني في الجوف تم نهبها من قبل جهات معروفة. وأضاف إن قيادياً رفيعاً في الجيش الوطني أكد له تلك المعلومات وطالب الجهات المختصة بالتحقيق في واقعة النهب. وجاءت تصريحات الشيخ القبلي الحسن أبكر، عقب سقوط مديريتي الغيل والحزم، في أيدي الحوثيين. وكانت مليشيا الحوثي، الذراع الإيرانية في اليمن، قد سيطرت على مدينة الحزم عاصمة محافظة الجوف، بعد يوم واحد من السيطرة على مديرية الغيل والتمركز فيها بشكل كامل ونشر مسلحيها في أنحاء المنطقة.