صراع النفوذ بين مليشيات الاخوان في المخالفة والزريقة لإنهاء ما تبقى من قوات اللواء 35 مدرع​​​​​​​

صراع النفوذ بين مليشيات الاخوان في المخالفة والزريقة لإنهاء ما تبقى من قوات اللواء 35 مدرع​​​​​​​


سماء الوطن/رصد

"لا يوجد خلاف جدي داخل هذه المليشيات التي تتلقى توجيهاتها مباشرة من عبده فرحان المخلافي (سالم)، وتعمل ضمن منظومة حزب الإصلاح العسكرية، الأمر له أبعاد أخرى تتعلق بفرض السيطرة الكاملة لمليشيا الإصلاح على مدينة التربة ومديرية الشمايتين، وإنهاء أي تواجد لقوات اللواء 35 مدرع في هذه المناطق "
حيث تُلغم مليشيا الحشد الشعبي الإخوانية حياة المدنيين في مدينة التربة ومديرية الشمايتين بمزيدٍ من الرعب وبحشود مسلحة تتمنطق الهمجية والعبث قادمة من مدينة تعز ومعسكرات حزب الإصلاح.

التصعيد الأخير بين مليشيا الحشد الشعبي الإخوانية مع بعضها في مدينة التربة وفقاً لمصادر شارع تعز، يأتي بعد محاولات مليشيا الحشد القادمة من تعز والخاضعة لسيطرة حمود المخلافي بالتمدد والسيطرة على مناطق مديرية الشمايتين على حساب مليشيا الحشد السعبي في اللواء الرابع مشاة جبلي الذي يقوده الإخواني أبو بكر الجبولي.
سيطرة مليشا المخلافي على جبل صبران وتعيين أسامة المخلافي قائداً للكتيبة الرابعة في اللواء الرابع مشاة خلفاً لعبده نعمان الزريقي كان سبباً كافياً من وجهة نظر مصدر مقرب من الجبولي لرفض اللواء الرابع منازعته من قبل مليشيا المخلافي السيطرة على المناطق التي استولى عليها عقب سيطرة حزب الإصلاح على اللواء 35 مدرع والتي يرى أنها إحدى استحقاقاته.
"سبب الخلاف بين أبناء الزريقة ومسلحي المخلاف تعود إلى رفض أبناء الزريقة أن يكون أسامة المخلافي قائدا للكتيبة الرابعة في اللواء الرابع مشاة جبلي خلفا للقائد السابق عبده نعمان الزريقي الذي قتل مؤخرا في جبهة الأحكوم بمديرية حيفان". يؤكد المصدر
ظهر السبت 22 مايو 2021 م قامت مليشيات يقودها شوقي شقيق حمود المخلافي باقتحام محلاً تجارياً وعبثت بمحتوياته في مدينة التربة جنوب تعز
المهاجمون حسب شاهد عيان عبثوا بمحتويات المحل التابع للمواطن راشد الزريقي ورموا البضائع إلى الشارع واعتدوا على العمال بأعقاب البنادق
"لم يسلم أحد المصلين من الضرب المبرح أثناء اداء صلاة الظهر كما قاموا بإغلاق المحل بشكل قسري" يقول الشاهد
شاهد العيان الذي تواجد أثناء اقتحام المحل التجاري (بهارات الخليج العربي) اكد "لشارع تعز" أن العمال حاولوا التفاهم مع المهاجمين لمعرفة سبب الاقتحام لكن المهاجمون باشروهم بالضرب.
"كان المسلحون يبحثون عن قيس راشد الزريقي ولم يكن متواجداً أطثناء الإقتحام كما قاموا بمهاجمة منزل الزريقي وروعوا الأطفال والنساء بحثاً عنه" يضيف الشاهد .
تجار مدينة التربة وفقاً لمعلومات شارع تعز استنكروا تعرض التاجر الزريقي للضرب وأغلقوا المحال التجارية في شارع الخضار احتجاجا على الأعتداء الذي وصفوه بالوحشي.
وطالبوا السلطة المحلية وإدارة أمن المديرية بالقاء القبض على الجناة وتقديمهم للعدالة وفرض الأمن والاستقرار وحماية التجار من المليشيات المسلحة التابعة لحزب الإصلاح.
قائد اللواء الرابع مشاة جبلي الإخواني أبو بكر الجبولي قام امس الأول بزيارة خاطفة إلى مقر عمليات اللواء وفقاً لمصدر عسكري اتصلت به شارع تعز وأصدر أمرا بمنع مرور السيارات في النقطة الأمنية بمدخل مدينة التربة خاصة الأطقم القادمة من تعز والتي تقل مليشيات الحشد المخلافي.
يقول المصدر أن الجبولي منح مليشيات المخلاف التي تتمركز في جبل صبران شرق المدينة مهلة "24 " ساعة لإخلاء الموقع ومنع التعزيزات العسكرية القادمة من تعز الى مدينة التربة المركز الإداري لمديرية الشمايتين.
مصادر محلية بمدينة التربة أكدت أن تداعيات ملشنة الحياة المدنية ما تزال قائمة مع وصول أعداد كبيرة بزي مدني من مدينة تعز وانتشار المسلحين في الشوارع الخلفية.
وأشارت أن مليشيا الحشد الشعبي (فرع المخلافي) اعتقلت سمير راشد الزريقي المحسوب على الإصلاح والذي يشغل مصب سكرتير مدير المديرية عبدالعزيز الشيباني واقتادته كرهينة إلى سجن الأمن بدلاً عن شقيقه الأصغر قيس.
ولفتت أن الأطقم العسكرية التابعة للواء الرابع تجوب الشوارع وهي في حالة استنفار قصوى وأن الأجواء ماتزال مشحونة بين مليشيات الإخوان المسلمين في ظل تدهور الحالة الأمنية في التربة.
مصدر في محلي الشمايتين شكك بجدية الخلاف بين مليشيا الحشد الشعبي الإخوانية التابعة للمخلافي من جهة والتابع للجبولي في اللواء الرابع مشاة جبلي.
وقال لشارع تعز "لا أعتقد أن هناك خلافاً جدياً داخل هذي المليشيات التي تتلقى توجيهاتها مباشرة من عبده فرحان المخلافي (سالم)، وتعمل ضمن منظومة حزب الإصلاح العسكرية، الأمر له أبعاد أخرى تتعلق بفرض السيطرة الكاملة لمليشيا الإصلاح على مدينة التربة ومديرية الشمايتين، والمناطق المتاخمة لمحافظة لحج، وكذلك إنهاء أي تواجد لقوات اللواء 35 مدرع في هذه المناطق والتي لا يضمن حزب الإصلاح ولائها له ويخشى من انقلابها عليه".