صمت مخزي لمنظمات حقوق الانسان والمرأة تجاه ما تعرضت له الفنانة انتصار الحمادي من أحكام قسريه في سجون الحوثيين(تقرير)

صمت مخزي لمنظمات حقوق الانسان والمرأة تجاه ما تعرضت له الفنانة انتصار الحمادي من أحكام قسريه في سجون الحوثيين(تقرير)

 

 

سماء الوطن/خاص

 

أصدرت محكمة خاضعة لسيطرة جماعة الحوثيين في صنعاء، يوم الأحد، أحكاماً بالسجن على الممثلة وعارضة الأزياء اليمنية من ام اثيوبية انتصار الحمادي وثلاث فتيات في جلسات شكلية وبعد أكثر من ثمانية أشهر قضينها وراء القضبان.

واعتقل الحوثيون الفتيات في 20 فبراير/ شباط الماضي، عند حاجز أمني في منطقة شملان، الواقعة غربي العاصمة اليمنية صنعاء. وتعرّضن، بحسب شهادات حقوقية، في السجن لإساءات جسدية وإهانات، وإجبارهن على الاعتراف بـ"تهم ملفقة"، منها "حيازة المخدرات وممارسة الدعارة".

وخضعت الحمادي ورفيقاتها لمحاكمات بعيدة عن أنظار وسائل الإعلام، منذ اعتقالهن، باتهامات " تعاطي الحشيش وممارسة الدعارة"، بيد أن المعتقلات أنكرن الاتهامات. 

 

اجبار وتعرض للإكراه

 

وقال مصدر حقوقي في وقت سابق إن الفتيات كشفن عن تعرضهن لإكراه خلال أخذ أقوالهن، مشيراً إلى أنه لا يوجد أي محضر ضبط يحوي حديثاً حول الحشيش.

وفي السابع من مايو/ أيار الماضي، قالت منظمة العفو الدولية إن الحوثيين حاولوا إجبار الحمادي على إجراء " فحص عذرية"، ومُنعت مراراً من التواصل مع عائلتها ومحاميها.

وأضافت المنظمة أن الحمادي تعرضت للإساءة اللفظية، كما تعرضت لملاحظات تنطوي على التمييز القائم على أساس النوع الاجتماعي والعنصرية من طرف حراس السجن الذين وصفوها أيضاً بأنها "خادمة وعاهرة".

ونشطت الحمادي منذ سنوات في مجال عرض الأزياء، مرتدية خلال جلسات تصوير ملابس تقليدية يمنية، ونشرتها على حساباتها التي يتابعها آلاف الأشخاص على منصتي "فيسبوك" و"إنستغرام".

 

 

استنكار من صمت المنظمات الحقوقية

 

الى ذلك استنكر السياسي الإماراتي أمجد طه صمت المنظمات الدولية تجاه ما تعرضت له الفنانة انتصار الحمادي من حكم قسري بالسجن 5 سنوات مع أربع من رفيقاتها.

وقال أمجد طه في تغريدة على تويتر: أين منظمات حقوق الإنسان عما حدث ل انتصار الحمادي؟

مضيفا: لماذا كل هذا الصمت؟ لماذا اختارت منظمات حقوق المرأة تجاهل خطف وسجن مليشيات اليمن للمرأة؟ هل هي فعلاً منظمات ام دكاكين؟

وتسائل أيضا: ماذا لو كانت هذه البنت من جنسية أخرى؟ والأهم من هذا هل في صنعاء رجال يفزعون لإختهم/بنتهم المسجونة؟

وطالبت الناشطة نورا الجروي رئيس رابطة المعنفات والناجيات من سجون الحوثي بموقف من قبل النسويات والمنظمات المعنية بحقوق المرأة حول ما قامت به جماعة الحوثي اليوم من إصدار احكام بحق انتصار الحمادي وزميلاتها.

وأضافت في تغريدة على تويتر: يا ترى هل سنسمع صوتهن تجاه هذه الانتهاكات؟ أم أن صوتهن يظهر لتمييع قضايانا وتنفيذ اجندات الحوثي التي تستهدف تشويه سمعة نساء اليمن وقمع حرياتهن وترهيبهن.

 

ادانات

وأدان وزير الاعلام والسياحة والثقافة معمر الارياني بشأن اصدار مليشيا الحوثي المدعومة من ايران احكاما غير قانونية بإدانة الفنانة الاستعراضية انتصار الحمادي وثلاث من زميلاتها "يسرى الناشري، ومحلية البعداني، رقية السوادي" بتهم ملفقة في أحد المحاكم الخاضعة لسيطرتها، وتشويه سمعتهن، واعتقالهن لمدد متفاوتة من سنة الى 5سنوات.

وقال الارياني في سلسلة تغريدات عبر حسابه الرسمي "توتير" ان الأحكام الغير القانونية ضد انتصار الحمادي وزميلاتها، واخفائهن قسريا، وتعذيبهن نفسيا وجسديا، وتلطيخ سمعتهن، تأتي؛ بعد فشل محاولاتها لاستدراجهن والضغط عليهن للعمل في شبكة دعارة وتجسس على الشخصيات السياسية والإعلامية.

 

وأضاف ان الأحكام تمثل تحديا للمجتمع الدولي الذي أدان الجريمة التي حظيت بتضامن واهتمام اعلامي وحقوقي واسع، وامتداد لمسلسل الجرائم والانتهاكات التي ارتكبتها مليشيا الحوثي بحق النساء اليمنيات منذ انقلابها على الدولة، من اختطاف واخفاء قسري وتعذيب نفسي وجسدي، وتحرش واعتداء جنسي.

وطالب الارياني المجتمع الدولي والامم المتحدة والمبعوثين الاممي والأمريكي ومنظمات حقوق الانسان والدفاع عن المرأة بالضغط على مليشيا الحوثي للإفراج الفوري عن الفنانة انتصار الحمادي وزميلاتها وكافة النساء المعتقلات، ومحاسبة المتورطين في الجرائم والانتهاكات المتواصلة بحق المرأة اليمنية.

 

وكانت محكمة غرب صنعاء قد أصدرت حكما بالسجن على انتصار الحمادي واخريات.

كما قضى الحكم بإدانة كل من " يسرى الناشري "، و " محلية البعداني " ، و " رقية السوادي " بجريمة الزنا , كما أدانت المحكمة يسرى الناشري، وانتصار الحمادي، بجريمة تعاطي المخدرات المنسوبة إليهن في قرار الاتهام الفقرة الثانية، وإدانة يسرى، وانتصار، ومحلية، بجريمة ممارسة الفجور والدعارة .

كما قضى الحكم بإدانة محلية البعداني بجريمة إدارة محل لممارسة الفجور والدعارة المنسوبة إليها في قرار الاتهام الفقرة الرابعة، وإدانة انتصار الحمادي بجريمة تحريض فتيات أخريات على ممارسة الدعارة المنسوبة إليها في قرار الاتهام الفقرة الخامسة.

كما قضت المحكمة بمعاقبة يسرى الناشري، وانتصار الحمادي، بالحبس مدة خمس سنوات، ومحلية البعداني ثلاث سنوات، تبدأ من تأريخ القبض عليهن، ومعاقبة رقية السوادي بالحبس سنة مع وقف التنفيذ، ومصادرة المضبوطات المتعلقة بالقضية.