طلائع من النخبة الشبوانية تصل عتق بالتزامن مع انطلاق عملية عسكرية باتجاه بيحان "تقرير": العمالقة تستعيد عسيلان بعملية عسكرية خاطفة

طلائع من النخبة الشبوانية تصل عتق بالتزامن مع انطلاق عملية عسكرية باتجاه بيحان "تقرير": العمالقة تستعيد عسيلان بعملية عسكرية خاطفة

سماء الوطن/خاص

تمكنت قوات العمالقة الجنوبية من السيطرة على مديرية عسيلان في محافظة شبوة ظهر اليوم السبت.

وتمكن اللواء الاول عمالقة من السيطرة على عسيلان بعد قتال عنيف مع مليشيات الحوثي المدعومة من إيران.

وكانت قوات العمالقة قد أطلقت عملية عسكرية واسعة مؤخراً لتطهير مديريات بيحان من الحوثيين.

ونفذت مقاتلات التحالف العربي 23 غارة جوية خلال الـ24 ساعة على مواقع المليشيات الحوثية في بيحان وعسيلان وعين، في مساندة جوية لقوات العمالقة الجنوبية.

 

معركة إعصار الجنوب

 

وأطلقت "العمالقة الجنوبية" على معركة بيحان (عملية إعصار الجنوب) في إشارة منها الى بدء ساعة الصفر في رمال وصحاري بيحان ضد المليشيات الحوثية الغازية.

وأفاد مراسل قناتي العربية والحدث ردفان الدبيس في تغريدتين منفصلتين عبر تويتر عن احتراق طقمين عسكرية تابعة لمليشيات الحوثي الاول شرق مفرق الحمئ قرب مفرق منيقبان والثاني في العكده العلم.

وأكد الدبيس ان قوات العمالقة استطاعت السيطرة على جبل بن عقيل اهم المواقع الاستراتيجية في مديرية عسيلان، مشيرا ايضا الى عمليات واسعه جرت لتطهير المديرية من الخلايا الحوثية.

وعلق الناطق الرسمي للمجلس الانتقالي الجنوبي علي الكثيري على انتصارات ألوية العمالقة في مديرية عسيلان وأحكامها السيطرة على المديرية ووصول طلائع النخبة الشبوانية الى عتق في تغريدة عبر تويتر: جاء فيها: ‏أبطال شبوة العز وعمالقة الجنوب يفتتحون العام الميلادي الجديد بالق الانتصارات والتمكين. واضاف الكثيري : على العهد ماضون .

 

عودة النخبة الشبوانية

 

وبالتزامن مع سيطرة قوات العمالقة على مديرية عسيلان، عادت طلائع من الوية النخبة الشبوانية الى عتق تحت مسمى (قوات دفاع شبوة) يقودها المقدّم وجدي باعوم، قائد اللواء الرابع نخبه شبوانية.

وتمركزت وحدات الوية النخبة القادمة من معسكر العلم شرق عدن، والمكلا في مطار عتق ومواقع عسكرية أخرى غادرتها في أغسطس 2019.

تأتي إعادة التموضع لقوات النخبة الشبوانية في عتق، تنفيذا للشق العسكري من اتفاق الرياض الموقع بين حكومة هادي والمجلس الانتقالي الجنوبي.

وينص اتفاق الرياض على عودة جميع القوات - التي تحركت من مواقعها ومعسكراتها الأساسية باتجاه محافظات عدن وأبين وشبوة منذ بداية شهر أغسطس 2019 م - إلى مواقعها السابقة بكامل أفرادها وأسلحتها.

 

انتصار المجلس

 

وعادت النخبة الشبوانية بلا مواجهات عسكرية الى المحافظة، الامر الذي اعتبره مراقبون انتصارا سياسيا اخر للمجلس الانتقالي الجنوبي، الذي أكد رئيسه اللواء عيدروس الزبيدي في وقت سابق على قدرته الكاملة لتجاوز ماحصل للنخبة الشبوانية وتحمل تبعات انسحابها من شبوة.

كما تعهد اللواء الزبيدي في خطاب متلفز سابق على انه سيعيد النخبة الشبوانية الى المحافظة بأكثر قدرة وقوة على التصدي للجحافل الإرهابية.

وأشار الكثير من المراقبين ان هذه التحركات انسجمت قولا وفعلا مع ما أفصح عنه الرئيس الزبيدي في خطابة سابقا.

حيث حققت سياسة المجلس الخارجية مالا تستطيع تحقيقه البندقية في وقت سابق، واعادت الانتصار لشبوة من بوابة أخرى اصابت أعداء المجلس والتحالف في ذهول.

المصادر الأمنية من شبوة اكدت ان قوات دفاع شبوة – النخبة الشبوانية ستقوم بالعديد من المهام الأمنية والخاصة بمساندة بقية القوات المسلحة الجنوبية لتأمين المحافظة وبسط السيطرة عليها بالتنسيق مع دول التحالف العربي.

كما كان في استقبالها حشود من المواطنين على مداخل المدن والمديريات التي مرت بها القوات اثناء قدومها من مدينة المكلا وعدن.