عقب الاضطرابات الجيوسياسية.. فيتش تكشف عن توقعاتها لاقتصادات الخليج

عقب الاضطرابات الجيوسياسية.. فيتش تكشف عن توقعاتها لاقتصادات الخليج

أكدت وكالة فيتش للتصنيف الائتماني، أنها أخذت في اعتبارها عند وضع التصنيفات الائتمانية الحالية لدول المنطقة، الاضطرابات الجيوسياسية المحتملة، والتي حدثت بالفعل، ملمحة بأن تلك الاضطرابات لن تؤثر على التصنيف الائتماني لهذه الدول.
وأوضحت الوكالة في تقرير، أن العراق ولبنان هما البلدان اللذان قد تؤثر الأحداث على أوضاعهما خلال الفترة المقبلة.
وذكرت أن تأثير أي تحرك إيراني، قد جرى تضمينه بالفعل في المخاطر المحتملة التي تواجه دول منطقة الشرق الأوسط.
الوكالة قالت أيضا إن المخاطر الجيوسياسية تؤثر على التصنيف الائتماني السيادي لدول منطقة الشرق الأوسط.
وأشارت إلى أن أغلب دول الخليج لديها احتياطات مالية تدعم مرونتها في التعامل مع أي أحداث.
وأوضح التقرير أن التوترات بين إيران وأميركا تؤرق العراق بشدة، خاصة أن المخاطر السياسية تؤثر على نحو كبير على التصنيف الائتماني للعراق عند "B-" مع نظرة مستقبلية مستقرة.
وتابع: "إذا واصل العراق تقاربه مع إيران، وقام بتنفيذ القرار المبدئي للبرلمان العراقي لإخراج القوات الأميركية، فإن هناك مخاطر من رد الولايات المتحدة، والذي من الممكن أن يكون في صورة فرض عقوبات أو إلزام العراق بعدم استيراد النفط من إيران بعد أن قامت باستثنائها من قرار العقوبات".

وأوضحت أن السيناريو السابق الخاص بتقارب العراق مع إيران ليس مدرجا في توقعاتها، وبالتالي فإن هذا الأمر قد يؤدي إلى تغيير نظرتها إلى العراق من مستقرة إلى سلبية، وفقا لما ستؤول إليه الأمور.
وأشار التقرير إلى أن هناك مخاطر من أن العلاقات الإيرانية مع حليفها في لبنان "حزب الله"، قد تؤدي إلى تعقيد الجهود التي يقوم بها لبنان المصنف عند درجة "CC" لتأمين تمويلات خارجية.
وأكدت فيتش أنها تعتقد أن كلا من إيران والولايات المتحدة تريدان تجنب حدوث تصعيد عسكري شامل، مشيرة إلى أن حدوث هذا الأمر سيكلف إيران كثيرا، خاصة أن اقتصادها الحالي يعاني كما أن التفوق العسكري يصب في صالح الولايات المتحدة.
وعلى صعيد الولايات المتحدة، ترى فيتش أن حدوث تصعيد عسكري شامل قد يكون على سبيل المناورات السياسية الخطرة لدونالد ترمب في عام الانتخابات.
وأشارت إلى أن كلا من إيران والولايات المتحدة في وضع مؤجج، ومن الصعب التنبؤ بما قد يحدث.