في ذكرى اربعينية استشهاده .. رثاء للشهيد منصور علي حمود

في ذكرى اربعينية استشهاده .. رثاء للشهيد منصور علي حمود

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله القائل في محكم كتابه العزيز ولا تحسبن الذين قتلوا في سبيل الله امواتاً بل احياءً عند ربهم يرزقون والقائل من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا
صدق الله العظيم

قبل اربعون يوماً من هذا التاريخ وتحديداً في صباح يوم الجمعة الموافق11/10/2019 م فجعنا وفجعت المنطقة بخبر صادم نزل علينا كالصاعقة خبر استشهاد العزيز والغالي على قلوبنا منصور علي حمود الذي استشهد وهو يؤدي واجبه الوطني والديني للدفاع عن ارض الجنوب الى جانب زملائه ورفاق دربه من منتسبي اللواء السابع صاعقه الذي يقوده القائد المغوار عبد العزيز الهدف استشهد منصور وهو يؤدي واجبه مقبلاً غير مدبراً في موقع العزة والكرامة في موقع الجب بالحدود الشمالية للضالع.
رحلت عنا يا شهيد وفي القلب الف حسرةً وفي العين الف عبره رحلت عنا ابا عبد المجيد ووهيب واسعد ولكن لم ترحل فينا تضحيتك وفداءك ورجولتك وبسالتك وشجاعتك وطيبة قلبك ودماثة اخلاقك وابتسامتك وصفاتك التي تميزت بها عن غيرك
احبك الجميع في المنطقة ومن عرفك من خارجهاصغارهم وكبارهم كيف لا وانت الذي لم نسمع عنك يوما ان تكاسلت او تخاذلت عن فعل الخير ومساعدة الاخرين وكنت مبادراً وسباقاً لفعل الخيرات باي زمان ومكان دون تردد
وكنت نعم المربي والاستاذ الفاضل وعنوان للصدق والامانة والنزاهة
خرج ابناء المنطقة كبارهم مع صغارهم يوم رحيلك لتقديم تحية الوداع على روحك الطاهرة والحزن يخيم عليهم من هول الفاجعة وهذا ان دل على شي وانما يدل على الاثر الطيب الذي تركته في نفوسهم ومعزتك ومحبتك التي زرعتها وجسدتها فيهم اخلاقك وقيمك النبيلة خلال مسيرة حياتك.
لقد شكل رحيلك خسارة كبيره علينا فقد كنت سندنا وعمودنا الفقري والسراج الذي نستنير به ولكن ارادة الله تفعل ما تشاء وهي فوق كل شي ولا مناص او سبيل لدى احدً للاعتراض عليها
فعهداً منا يا شهيد بان ذكراك سيظل ملازماً لنا وسنضل نتصفح صفحات تاريخ حياتك الناصع بالبياض ماحيينا
عهدا بان ذكراك وتاريخك لن يمتحي من ذاكرتنا واذهاننا وسيظل خالداً فينا وسنجعل منه دروس نقدمها لأولادنا واحفادنا جيلاً بعد جيل
ابا عبد المجيد أتذكر عندما اقتربت المعركة من الحدود الجغرافية للضالع واثناء الحديث معك قلت بان الموت اهون واشرف من ان ترى هؤولا الانجاس عبدة ايران احفاد المجوس واقزام مران ومن لف لفيفهم من ابناء العربية اليمنية وهم يدنسون ارض الضالع فبادرت مسرعاً للالتحاق بجبهات العزة والشرف والكرامة وواظبت على تادية مهامك وواجباتك القتالية مع رفقاء دربك بكل جداره وشجاعة واستبسال حتى اكرمك الله بشرف الشهادة فجر يوم الحادي عشر من اكتوبر 2019 م فنم قرير العين ايها الشهيد البطل هاهم زملائك ورفاق دربك يأخذون بثأرك وثار جميع الشهداء ويسطرون اروع الملاحم البطولية في التضحية والاستبسال والفداء للدفاع والذود عن حدود الوطن في جميع الجبهات والمواقع ويلقنون الاعداء بصمودهم الاسطوري دروس قاسيه ويكبدونهم خسائر فادحة في الارواح والعتاد يوماً بعد يوم
لقد عشت حياتك ابا عبد المجيد مناضلاً مقارعاً للظلم وكنت من المشاركين في ثورة الجنوب منذوا بداية مراحلها الاولى شاركت في المسيرات والمظاهرات والمليونيات والتحقت في صفوف المقاومة في عام 2015 م ضمن الكتائب التي قادها القائد البطل العقيد/ عبدالله الشجاع آنذاك
نسئل الله عز وجل ان يتغمدك بواسع رحمته ومغفرته ورضوانه وان يسكنك فسيح جناته وان يتقبلك مع الصديقين والشهداء والصالحين