قلق يسود أوساط عاملين في أروقة البنك المركزي عدن

قلق يسود أوساط عاملين في أروقة البنك المركزي عدن

كشفت مصادر عاملة في البنك المركزي عدن عن قلق يسود أروقة البنك بسبب وجود عناصر  تدعي انتسابها للمجلس الإنتقالي ، شاركوا في الحملة الشرسة على البنك المركزي لتشويه سمعته واسقاطه وخلق مبررات لنقله من عدن.

كما أعربت المصادر العاملة عن القلق من افراد داخل البنك لازالوا يعملوا كمأجورين مع شلة اخرى خارجه لم تتعامل معها إدارة البنك في إتخاذ موقف حازم أزاء أعمال تستهدف البنك لصالح محتكر المشتقات النفطية في البلاد الذي كانت قيادة البنك قد رفضت تمرير مصالحه المشبوهة، وعمل الأفراد على تزويد مطبخه بوثائق ومعلومات مشوهة افشوا من خلالها أسرار وهو فعل يحضره القانون بحكم استقلالية البنك وجرى تسريبها من مواقعهم الحساسة في البنك.

وبحسب المصادر ان على الرغم من المراجعة في التقرير الأممي لصالح البنك المركزي التي اجراها فريق الخبراء التابع للجنة العقوبات بمجلس الأمن على تقريره ، الأ ان أعمال مشبوهة لبعض المأجورين مازالت مستمرة دون ان تتخذ الإدارة موقفا حازما يقطع دابرها.