لازال رجل الفساد ومغتصب القرارات يمارس الاستفزازات ضد الشعب ، لاسيما وثيقة صرف الجوازات للحوثيين "العليمي مدير رئاسة الجمهورية.. هامور الفساد تحت مظلة الدولة"

لازال رجل الفساد ومغتصب القرارات يمارس الاستفزازات ضد الشعب ، لاسيما وثيقة صرف الجوازات للحوثيين  "العليمي مدير رئاسة الجمهورية.. هامور الفساد تحت مظلة الدولة"

سماء الوطن/ خاص

 

من فندق الرياض قرارات تقضي بمصالح من ينفذ مهامهم في اغتيالات واعمال الفوضى والتخريب، حيث أثار خطاب رسمي وجهه الفاسد عبدالله العليمي مدير مكتب الرئيس هادي الى د.معين عبدالملك ، رئيس مجلس الوزراء غضب قيادات و مشايخ وشخصيات سياسية ومجتمعية مدنية باللقاء التشاوري لمكونات وأبناء حضرموت و لجنتها التصعيدية واصابهم بصدمة كبيرة وخيبة أمل.

"قرارات مغتصبة تزيد الوضع من السيء الى الأسوأ"

وورد في خطاب العليمي الى معين ان اللجنة الرئاسية المكلفة بالنزول الى محافظة حضرموت (الوادي والصحراء) للاطلاع على الاوضاع الأمنية بما فيها حوادث الاغتيالات الاخيرة ، احتوى على جملة من المعالجات.

وتضمنت المعالجات البدء تنفيد القرار الرئاسي الذي يقضي بتجنيد 3000 من ابناء الوادي والصحراء على دفعات وتدريبهم وتأهيلهم ورفد الاجهزة الامنية بهم في مناطق الوادي والصحراء ، كما تضمنت المعالجات اعتماد كلفة الخطة الامنية المرفوعة لنائب رئيس الوزراء وزير الداخلية من قبل السلطة المحلية لاعادة الجاهزية للاجهزة الامنية للقيام بدورها في مديريات الوادي والصحراء واعتماد 300 مليون ريال لتنفيذ الخطة الامنية.

واعتبرت الوجاهات والنخب الحضرمية المعالجات لا ترتقي الى الحد الادنى من المطالب التي تضع حدا للانفلات الامني المتفشي ويستهدف قيادات وضباط وأفراد أمن ومواطنين.

" مؤتمر جامع حضرموت يوجه صفعة الى قيادات الرياض .. ماذا رد ؟"

وأكد مؤتمر حضرموت الجامع في بيان له بأن المعالجات التي وجه بها مدير مكتب رئاسة الجمهورية لإنهاء الانفلات الأمني في وادي حضرموت ، غير كافيه ولا تلبي الحد الأدنى من المعالجات المقترحة والمقدمة إلى اللجنة الرئاسية، مشيرًا إلى أن توجيهات العليمي "لم تأت بمعالجات جديدة، بل انتقصت من توجيهات سابقة سواء رئاسية أو من قيادة المحافظة، مما شكل سخطًا شعبيًا عارمًا وعبّرت عن قدرة بعض الأطراف على تعطيل إتخاذ معالجات شاملة، وكذا عدم الرغبة والجدية لإنهاء حالة الانفلات الامني بالوادي الصحراء".

ووصف بيان صادر عن مكتب المؤتمر بالوادي والصحراء هذه التوجيهات بأنها" لا تعالج جذور مشكلة الانفلات الامني بالوادي والصحراء والأطراف المتسببة فيه ، والتي اثبتت فشلها في ادارة الملف الامني على مدى سنوات".

وأضاف : "ومن واجب مسئوليتنا المجتمعية والأخلاقية والوطنية ندعو كافة ابناء حضرموت والقوى الوطنية والمكونات السياسية والاجتماعية والقبلية إلى مزيد من الالتفاف والتفاعل مع خطوات التصعيد القادمة ، وفقًا ومخرجات بيان اللقاء التشاوري المنعقد يوم السبت 6 يونيو 2020م ، حتى يتم معالجة حالة الانفلات الامني معالجة شاملة".

"استخفاف بأبناء حضرموت"

عـقدت هيئة رئاسة لجنة التصعيد الشعبي في حضرموت يوم “الخميس” اجتماعًا استثنائيًا للرد على خطاب مدير مكتب رئاسة الجمهورية عبدالله العليمي، لتدارس الخيارات التي ستتخذ بما يحقق إرادة الحضارم في الحفاظ على أمنهم واستقرارهم، ووقف جرائم الاغتيالات النكراء..

ووصف مراقبون خطاب العليمي بأنه مجرد استخفافًا وتسويفًا بحق المطالب المشروعة لأبناء حضرموت قاطبة في إيجاد إصلاح حقيقي وجذري للوضع الأمني المنهار بوادي حضرموت، وحقن الدماء التي تسفك جهارًا ونهارًا دون إلقاء القبض على واحد من مرتكبي هذه الجرائم ، مشيرين إلى أن هذه الاختلالات بمثابة عجز فاضح للأجهزة الأمنية والعسكرية الحالية التي لم تقوم بدورها وواجبها القانوني في حماية المواطنين وبث الاطمئنان والسكينة في ربوع الوادي.

"امهال القوات الشمالية.. خطوة تمهد الطريق للحضارم من الإدارة الذاتية "

وأضاف المراقبون بأن ما يؤكد بأن خطاب العليمي التفافًا واستغفالًا لمطالب أبناء حضرموت انه جاء في وقت تتأهب فيها حضرموت لبدء تصعيدها الشعبي تنفيذًا لمخرجات اللقاء التشاوري العام الذي عقدته شخصيات ورجالات حضرموت ومكوناتها القبلية والمدنية والسياسية في المسيلة بمديرية غيل بن يمين في 6 يونيو الجاري، وفي وقت تقترب فيه المهلة الزمنية المحددة بــ 20 يومًا من النفاذ.

وحمّل المراقبون العليمي مسؤولية التسويف على المطالب المشروعة، والاستهتار بدماء الحضارم الذي يسفك من غير حساب أو عقاب وعدم الانصات لمناشدات ونداءات إصلاح المنظومة الأمنية وتمكين الحضارم من إدارة شؤون أمنهم .

وكان لقاء المسيلة التشاوري الذي دعا له حلف حضرموت وضم قبائل وشخصيات وأطياف المجتمع الحضرمي وم

كوناته السياسية والاجتماعية قد طالب بتولي أبناء حضرموت كامل أمن محافظتهم، وامهال الدولة مهلة زمنية 20 يومًا لتنفيذ ذلك تنتهي السبت القادم ، ما لم فإن قبائل وأبناء حضرموت يبسطون يدهم على أرضهم وثرواتهم، وتشكيل لجنة برئاسة الشيخ عبدالله سالم بن علي جابر للإشراف على تطبيق ذلك، واي إجراء تصعيدية أخرى.

"العليمي.. هامور الفساد تحت مظلة الدولة"

قال القيادي بمقاومة ال حميقان عبدالقوي الحميقاني ان مدير مكتب رئيس الجمهورية عبدالله العليمي رجل حاقد ومتعصب لحزبه. 

وكتب الحميقاني على صفحته بفيسبوك " رجل حاقد و متحزب و متعصب لحزبه حد الجنون؟ بالله عليكم كيف و بأي حق يتم تعيينه مديراً لمكتب رئيس الجمهورية.. بينما رئيس الدولة من المعروف والمألوف شرعاً و قانوناً هو رئيس جميع أبناء الشعب، متحزبين ومستقلين و يعتبر الأب للجميع دون استثناء " .

واضاف الحميقاني " هذا الشخص هو سبب عداوة أغلب أبناء الشعب للرئيس وهو سبب السخريه و الإستحقار برئاسة الدولة بتصرفاته الحزبية المقيتة " .

ونوه الحميقاني في منشوره الى ان العليمي هو سبب ابتعاد الرئيس عن أحوال شعبه وهو الحاجز بين أصوات الشعب و مطالبه و بين الرئيس " .

ولفت الحميقاني الى أن هذا العليمي يحمل في قلبه من البغض و الحقد والكراهيه لكل يمني يعارض حزبه أكثر من الحوثي وغيره ويرفع للرئيس تقارير حاقده ومغلوطه لصالح حزبه وليس

لصالح الوطن والشعب و الدولة .

وختم الحميقاني تدوينته كاتبا " لن تقوم قائمة للشرعية وهذا الشخص الحاقد المريض البغيض لازال يغتصب منصب همزة الوصل بين الشعب والرئاسة ويستخدمها لصالحه..؟ ".