لعالم العربي يحتفل بعيد "الزعيم" الـ79

لعالم العربي يحتفل بعيد "الزعيم" الـ79

 

يحتفل النجم العربي عادل إمام بعيد مولده الـ79، الذي يصادف بتاريخ السابع عشر من ايار، وسط غيابه عن الشاشة الصغيرة، بعدما إعتاد الجمهور طيلة السنوات السبع الأخيرة على موعد مع الدراما بتوقيع من "الزعيم". 

هو ذلك الشاب الذي فجر موهبته بنجاحات تلو النجاحات، فإستحق لقب "الزعيم" بدون منافس. ولد في العام 1940، في محافظة الدقهلية في مصر، وتخرج من كلية الزراعة بجامعة القاهرة. بدأ حياته الفنية على مسرح الجامعة ومنها إلى عمل السينما وكانت بدايته عام 1962 بأدوار صغيرة ولكن بدأت شهرته في منتصف سبعينات القرن العشرين وذلك من خلال أدواره الكوميدية الممزوجة بالطابع السياسي.
 

في رصيده أكثر من 150 عملاً فنياً، تحول معها الى مدرسة إستثنائية في عالم التمثيل، حيث ترك ولا يزال بصمة لدى الجمهور، الذي شعر بالحزن لغياب الزعيم عن السباق الرمضاني لهذا العام، حينما أعلن عن تأجيل مسلسل "فالنتينو" الذي كان مقررا أن يطل من خلاله عادل إمام أمام الجمهور. وقد طالت شائعات كثيرة صحة الزعيم، الذي تعرض الى إنتكاسة صحية أدت الى تأجيل المسلسل، على أن يتم عرضه بعد رمضان كما أكد منتج المسلسل وكذلك مخرجه رامي إمام. 

من جهتها، إحتفلت قناة "mbc مصر" بعيد الزعيم، بطرحها أغنية خاصة بعنوان "إسمه عادل امام" عرضت فيها عدة مشاهد شهيرة ومؤثرة من مسيرة عادل إمام الفنية ومن أفلامه ومسرحياته احتفالاً بهذه المناسبة.

ولاقت الأغنية تداولاً واسعاً على مواقع التواصل الاجتماعي فور طرحها وشيد البعض بطريقة احتفال القناة بالزعيم وتذكره رغم غيابه عن موسم رمضان الحالي، ودلل البعض على نجومية عادل إمام وتأثيره في الجمهور بتداول الأغنية بكثافة رغم عدم وجود مسلسل له. 

 

وقد حرص فنانون كُثر على تهنئة الزعيم بعيد ميلاده، ومن بينهم أيضاً نجله الممثل محمد إمام، الذي قال على حسابه في "فيسبوك": "تروح أجيال وتيجى أجيال، تظهر نجوم وتختفى نجوم، تتغير الأذواق وتتبدل الأحوال ويفضل الزعيم زعيم".