ما هي علامات الإصابة بسرطان الغدة الدرقية وهل يمكن علاج المرض؟

 ما هي علامات الإصابة بسرطان الغدة الدرقية وهل يمكن علاج المرض؟

يعد سرطان الغدة الدرقية نوعا نادرا من السرطانات، ويؤثر على الغدة الدرقية، وهي غدة صغيرة في قاعدة العنق تنتج الهرمونات وتلعب دورا في التمثيل الغذائي والنمو والتطور.
ويعرف أن هذا النوع من السرطان شائع بين الأشخاص في الثلاثينيات من العمر والذين تزيد أعمارهم عن 60 عاما، كما أن النساء أكثر عرضة للإصابة به مرتين إلى ثلاث مرات أكثر من الرجال.


ويتمثل العارض الرئيسي لسرطان الغدة الدرقية في وجود كتلة في مقدمة العنق تكون عادة غير مؤلمة أو منتفخة.

وإذا وجدت تورما في رقبتك، فلا داعي للذعر لأن كتلة واحدة فقط من بين كل 20 كتلة في الرقبة يمكن أن تكون سرطانية.

والكتل في الرقبة شائعة وغالبا ما تكون أقل خطورة، ولكن إذا كانت التكتل صلبة، ولا تتحرك بسهولة ويبدو أنها تكبر بمرور الوقت، فمن المرجح أن تكون سرطانا.

ويقول موقع هيئة الخدمات الصحية الوطنية البريطانية (NHS) إنه يجب عليك زيارة طبيب عام إذا كان لديك أي تورم في مقدمة عنقك على الرغم من أنه من غير المحتمل أن يكون سرطانا.

وقد تصاحب الورم أعراض أخرى، بما في ذلك تورم الغدد، وبحة في الصوت، والتهاب الحلق، وألم في الرقبة، وصعوبة في البلع، وصعوبة في التنفس، وأحيانا إسهال واحمرار.

ويحدث سرطان الغدة الدرقية عندما يكون هناك تغيير في الحمض النووي داخل خلايا الغدة الدرقية وتبدأ في النمو دون حسيب ولا رقيب وتنتج كتلة.

ومن الصعب معرفة سبب هذا التغيير، ولكن هناك القليل منها يمكن أن يزيد من خطر حدوث هذا التغيير مثل أمراض الغدة الدرقية الأخرى، والتاريخ العائلي لسرطان الغدة الدرقية، والإشعاع، والسمنة، والورم الغدي العائلي.


ويمكن الوقاية من حالة واحدة تقريبا من كل 10 (9%) من الحالات، لذا من المهم تقليل المخاطر حيثما أمكن من خلال اتباع أسلوب حياة صحي وعدم التدخين.

هل يمكن علاج سرطان الغدة الدرقية؟

عادة ما يتم علاج سرطان الغدة الدرقية، ويمكن علاج العديد من الحالات بشكل كامل، وفقا لهيئة الخدمات الصحية الوطنية.

ومن بين جميع حالات سرطان الغدة الدرقية، يعيش 84% من سرطان الغدة الدرقية لمدة 10 سنوات أو أكثر.

وتشمل العلاجات الرئيسية لسرطان الغدة الدرقية الجراحة لإزالة جزء أو كل الغدة الدرقية، والعلاج باليود المشع، والعلاج الإشعاعي الخارجي والعلاج الكيميائي أو العلاجات المستهدفة.

وبمجرد الانتهاء من العلاج، من المهم حضور مواعيد المتابعة لأن سرطان الغدة الدرقية يمكن أن يعود في بعض الأحيان بعد العلاج.

وإذا تمت إزالة الغدة الدرقية كجزء من العلاج، فلن يعود بإمكان جسمك إنتاج هرمون الغدة الدرقية، وعادة ما يتناول هؤلاء الأشخاص حبوبا يومية تحتوي على هرمون الغدة الدرقية الاصطناعية لضمان عدم ظهور أعراض قصور الغدة الدرقية مثل التعب والحساسية تجاه البرد وزيادة الوزن والإمساك والاكتئاب وهشاشة الشعر والأظافر، بالإضافة إلى الحركات والأفكار البطيئة وآلام العضلات وتشنجاتها وضعفها وأكثر من ذلك.

ويمكن للناس أن يعيشوا حياة كاملة وطويلة دون الغدة الدرقية طالما أنهم يتناولون أدويتهم ويستمرون في مراجعة الطبيب بعد الجراحة.

المصدر: إكسبريس