متحدث محور الضالع يكشف لـ "سماء الوطن" أسباب تجاهل إعلام الشرعية إنتصارات الضالع

متحدث محور الضالع يكشف لـ "سماء الوطن" أسباب تجاهل إعلام الشرعية إنتصارات الضالع


 
سماء الوطن: احمد العبادي

شغل الرأي العام، اليوم حديث الإعلام الحكومي الرسمي التابع للشرعية، والمملكة العربية السعودية، مناقشة ومتابعة اخر التطورات في جبهات مأرب، مما جعلها تتصدر اخبار الساعة كل يوم، بالمقابل استنكر نشطاء في مواقع التواصل الاجتماعي، تغييب انتصارات القوات الجنوبية وتجاهل الإعلام التابع للحكومة، والتحالف أوضاع جبهة الضالع التي تشهد هي الأخرى حرب ضروسا مع مليشيات الحوثي الإرهابية، وفي وقت يتزامن مع هجوم المليشيات على مدينة مأرب، الأمر الذي وصفه جنوبيون بالتجاهل المتعمد لـ "جبهات الضالع"، بينما أشار آخرون أن للمملكة سياسات خاصة وربما لحسابات عسكرية وسياسية أخرى.

وبخصوص هذا، طرحت "سماء الوطن"، سؤالاً على المتحدث الرسمي بإسم جبهات محور الضالع القتالي، الصحفي "فؤاد جباري" حول تسليط الإعلام السعودي والشرعية على معارك مأرب، وخذلان الضالع، وكذا طبيعة التعامل معهما.

وأوضح متحدث محور الضالع، أن هناك فرق خصوصا في الزوايا التي تتناولها كل جهة لأحداث مأرب.

وقال فؤاد جباري في إجابته على السؤال، أن الإعلام في المملكة بشقيه الرسمي وغير الرسمي لايخرج عن توجه سياسة قيادة المملكة في كل المواقف، ويعمل وفق أطر وأبعاد تحددها القيادة السياسية للبلد.

واضاف "لا شك أن المملكة لها رؤيتها الخاصة للأحداث في اليمن شمالا وجنوباً فمن الطبيعي أن تكون لها قراءتها أيضاً للأحداث في كل جبهة لأسباب كثيرة منها عسكرية وسياسية بدرجة رئيسية، كما هو الحال على سبيل المقارنة في جبهات مأرب والضالع، لذلك إعلامها ينجذب ورائها دون شك..هذا في إلإطار العام".

وعن اهتمام إعلام السعودية بجبهات مأرب، قال الصحفي فؤاد جباري أنه ناتج عن تصاعد الأحداث فيها مؤخراً، التي تتمثل بمحاولة المليشيات الحوثية اسقاط المدينة وما يقابله من موقف عسكري مهترئ من جانب الوحدات العسكرية التابعة للشرعية هناك، وأكد أن المملكة تتدخل بكل ثقلها العسكري والإعلامي وحتى السياسي لمنع سقوط المدينة بيد المليشيات الحوثية، الأمر الذي وصفه متحدث جبهة الضالع بـ "الطبيعي" .

وأشار جباري أن إعلام المملكة يتأثر بأعلام الشرعية، الذي يتغافل عن ذكر جبهة الضالع، باعتباره إعلام رسمي تستمد منه المعلومة، مشيرا أنه من المعروف أصبح يخدم جماعة الإخوان، ليس إلا، في إشارة منه إلى "إعلام الشرعية".

واستبعد فؤاد جباري، نظرتهم في جبهات الضالع من الزاوية التي تناولها سؤالنا، عن خذلان الجبهات وتغييبهم عن وسائل الإعلام، مؤكدا على أنهم يرون في المملكة الحليف الأبرز ولها دورها الهام في جبهات الضالع والجنوب بشكل عام، وثمن جباري مواقف المملكة والإمارات العظيمة مع الجبهات الجنوبية، منوها أنه ومهما كانت نظرة المملكة لجبهة الضالع أو لأي جبهة جنوبية أخرى يجب أن نحترمها، واردف جباري في سياق حديثه لسماء الوطن: "سنظل اوفياء بالنسبة لنا في القوات المسلحة الجنوبية إلى جانب اشقائنا في التحالف حتى تحقيق كافة اهداف المشروع العربي الكبير الذي جاؤا به، وان قدموا لنا شيئ من الدعم اللوجستي في جبهات الضالع فشكرا لهم، وأن لم يقدموا فشكراً لهم أيضاً فلا نستطيع أن نجبر او نلزم أحد على الاهتمام بنا، لكننا في الوقت نفسه سنظل أوفياء لكل من وقف معنا قديماً وحديثاً".

أما عن إعلام الشرعية، قال جباري "مختطف من جماعة الإخوان"، كما هو حال منظومة الشرعية المختطفة من قبل الجماعة ذاتها، ومن الطبيعي أن يعمل وفق أجندتها، وتوجهاتها.

وتابع قائلاً، يعرف الجميع أن جبهة مأرب محسوبة على جماعة الإخوان ومن الطبيعي أن تتصدر أحداثها وسائل الإعلام التابعة للشرعية المختطفة من هذه الجماعة لإبراز دورها إعلامياً على حساب الجبهات الأخرى كجبهة الضالع والساحل، وكما هو معروف أيضاً أن هذه الجماعة تعتمد على الإعلام بدرجها كبيرة في خوض حروبها ضد خصومها وتصنع لها انتصارات إعلامية وبروبوجاندا مغايرة للواقع الميداني.

وبرر فؤاد جباري تخاذل إعلام الشرعية عن احداث جبهة الضالع بالرغم من مواجهة نفس العدو المتمثل بالمليشيات الحوثية المدعومة من إيران، لأسباب سياسية وعسكرية باعتبار جبهة الضالع محسوبة بدرجة رئيسية على المجلس الإنتقالي الجنوبي، والقوات المسلحة الجنوبية التي تكن له جماعة الإخوان العداء الظاهر.

واختتم حديثه قائلاً، "رغم الانتصارات والتضحيات الكبيرة التي نقدمها والمعارك الحقيقية التي نخوضها ، لكن تلك الوسائل الإعلامية لايروق لها تناول أحداث الضالع ، لذلك بدلاً أن نلاقي الإهتمام من قبل وسائل إعلام الشرعية نلاقي الهجوم المتواصل من على منابرها الذي يحاول شيطنتنا قيادة وشعب بكل السبل والوسائل، وهذا هي نظرة القوى الإخوانية للجنوب وشعبه".