مجلس نقابة جامعة عدن يقر البرنامج التصعيدي ويعلن عن وقفة كبرى امام معاشيق

مجلس نقابة جامعة عدن يقر البرنامج التصعيدي ويعلن عن وقفة كبرى امام معاشيق

سماء الوطن

 

ناقش مجلس نقابة هيئة التدريس بجامعة عدن خلال اجتماعه امس الاربعاء الوضع المعيشي الكارثي الذي لحق بأعضاء هيئة التدريس ومساعديهم بجامعة عدن وبعد مناقشة نقاط جدول اعماله تم الاتفاق على إصدار البيان التصعيدي .

وجاء نص البيان :

الأخوة والأخوات أعضاء هيئة التدريس ومساعديهم بجامعتنا المؤقرة جامعة عدن الصرح الاكاديمي الشامخ نحييكم ونحيي مواقفكم وصبركم سنوات عجاف وتحملكم مهمتكم التدريسية والأخلاقية وأديتم ووفيتم وقمتم بواجبكم نحو ابناءكم طلاب جامعة عدن.في أشد الظروف وأصعبها . وقد عانينا جميعا مع اهلنا في هذا البلد من تدهور العملة وغلاء الاسعار وهي معاناة مجتمعية عامة .
ولهذا وجه رئيس النقابة مناشدات جمة وحضر عدد من اللقاءات مع الجهات الحكومية المعنية ، ولكن للاسف كل ما نحصل عليه هو الوعود العرقوبية ، لأن فاقد الشيء لا يعطيه ، وكأن الامر لا يعنيهم.
وتأسيا على هذا عقد مجلس نقابة هيئة تدريس جامعة عدن اجتماعه الفاعل والذي تم فيه استعراض المطالب المرفوعة للحكومة التي يتوجب عليها الايفاء بوعودها وعدم المماطلة والتسويف في حل كل المطالب الحقوقية مشاكل التي كفلها القانون لاساتذة الجامعات ، والتي سبق أن ناشدنا بها مرارا وتكرارا وسبق أن أعطينا فرصة كبيرة للحكومة ولكن لم تكلف نفسها حتى الاجتماع بمجلس النقابة وتطلع على الهموم والصعوبات التي تعترض مسيرة الحياة العلمية بالجامعة ، لهذا فإن نقابة هيئة التدريس قررت البدء بالتصعيد بالوقفات الاحتجاجية في مختلف كليات جامعة عدن الساعة التاسعة والنصف من صباح يوم الاثنين من الاسبوع القادم ، وتتبعها وقفات كل يوم اثنين ..كلا في كليته لمدة نصف ساعة ، وتنظم نقابة الهيئة التدريسية مع اخوانهم في نقابة الموظفين في الوقفة الجماعية الكبرى التي ستقام امام بوابة معاشيق الساعة التاسعة من صباح يوم الثلاثاء من الاسبوع القادم ونهيب بالجميع لحضور الوقفات وخصوصا في كليات العاصمة عدن وأن يلتزم الجميع بالأسلوب الحضاري القانوني والاتزان والاستمرارية حتى تتحقق مطالبنا المشروعة.


وفي الوقت نفسه نناشد المسؤولين أن يتقوا الله في هذا الشعب الذي يمر بوضع معيشي كارثي و يتعرض لإبادة جماعية ممنهجة ذاق الأمرين منذ مارس 2015م وحتى يومنا هذا دون ان تحرك الحكومة ساكنا واحدا تجاه العملة وانهيارها وانهيار اقتصاد الوطن برمته بل إن استمرار الحرب عليه ارهقته وضاعفت معاناته وعمَّقت مآسيه، فضلا عن التجويع المتعمد لهذا الشعب الحضاري الكريم وتدمير بنيته التحتية من دون ان نرى بصيصا من الأمل في تطبيع الأوضاع وعودة الاعمار وما يجري فقط هو ترفيعات خفيفة ووقتية.
لهذا كان لزاما علينا ان نطالبكم بتحمل مسؤولياتكم لإنقاذ الشعب من وضعه المعيشي الكارثي اما بعودة العملة إلى ما كانت عليه قبل اندلاع هذه الحرب الكارثية عليه أو زيادة المرتبات مائة في المائة لكل الموظفين والعسكريين بما فيها الجامعات اليمنية " أكاديميين وموظفين".
وانطلاقا من مسؤوليتنا الاكاديمية والأخلاقية والنقابية نطالبكم بحل القضايا الحقوقية والمرتبطة بسير الحياة العلمية بالجامعة وهي قضايا مهمة والمشروعة آملين الإسراع في معالجتها ونلخصها لكم في النقاط الآتية:
1- زيادة الأجور بما يتناسب مع ارتفاع الأسعار لكل منتسبي جامعة عدن
2- معالجة التسويات كافة لكل من لديه لقب أو قرار أكاديمي أو إداري من جامعته وإصدار الفتاوي واعتماد ذلك من تاريخ صدور القرار وتشمل المعالجة بدرجة رئيسة المعينين أكاديميا وهم الذين بذلوا جهدا جهيدا في جامعة عدن ولسنوات طويلة يدرسون ويعملون من دون مقابل وتتلخص معالجتهم بالخفض والإضافة للأغلب الأعم منهم أو بالتوظيف الجديد طالما ولديهم قرارات أكاديمية وإدارية.
. 3- معالجة كل القضايا التي تطالب بها نقابة موظفي جامعة عدن والتركيز على حل مشكلة المتعاقدين الذين يعملون منذ سنوات طويلة براتب تعاقدي لا يتجاوز الثمانية ألف ريال
4- تعيين اوائل الدفع اسوة بزملاءهم في السنوات التي مضت.
5- صرف العلاوات السنوية ومستحقات البحث العلمي من ريازة وإشراف ومناقشة ونزول ميداني وطباعة وأثاث.
6- معالجة اوضاع المبعوثين للدراسة في الخارج وإرسال مخصصاتهم بانتظام وفي وقتها المحدد حتى لانجعلهم عرضة للإذلال والإهانة، وكذلك تسديد الرسوم. الدراسية في وقتها.
7- معالجة جميع مرضى جامعة عدن يعانون من أمراض خطيرة ومستعصية العلاج في الداخل ومساعدتهم وتسهيل الاجراءات لعلاجهم في الخارج.
8- الحفاظ على الحرم الجامعي ومخططات الجمعية السكنية الأولى والثانية وحماية ارض الجامعيين ومعالجة الخلافات الناجمة بين الملاك وأشعارهم جميعا أن المساحة خط أحمر لمنتسبي جامعة عدن
9-ندعو قيادة جامعة عدن إلى القيام بواجبها وإصلاح الاختلالات وترشيد الإيرادات واعتماد المعايير واللوائح المنظمة لتعيينات وفق المعايير واللوائح والحفاظ على النظام العام وتأدية الواجبات وعدم التفريط.
في الحقوق كل منتسبي الجامعة واحترام مقترحات النقابة والأخذ بها على محمل الجد وعدم تجاهلها وعلى مجلس جامعة عدن أن يعي مهمة النقابة وأن يقدر الدور الذي تقوم به وأن يؤدي مهمته على أكمل وجه.
الاخوة والأخوات ان نقابة جامعة عدن ستبقى على تواصل مستمر معكم وتطلعكم على ما يتم التوصل اليه مع الجانب الحكومي ولن نيأس أبدا في مساعينا حتى تتم الاستجابة بإذن الله تعالى لمطالبكم القانونية المشروعة .
وتدعو النقابة ابناءها الطلاب واولياء الامور إلى مؤازرة أساتذتهم وحضور الوقفات الاحتجاجية .
وتطمئن النقابة كل منتسبي جامعة عدن بأننا لن ولن نخذلهم أبدا ولن نقبل المساومة في معالجة هذه القضايا الحقوقية والقانونية والقضايا التي تعيد للجامعة وضعها ودورها التنويري في هذا الوطن ،