نخبتنا الحضرمية ... صمام أمننا !

نخبتنا الحضرمية ... صمام أمننا !

 أ. شائع بن وبر 
تشهد مدينة المكلا عاصمة محافظة حضرموت إحتفالات رسمية بمناسبة الذكرى الثالثة لتحرير مديريات الساحل  بعد مسك النخبة الحضرمية زمام الأمور بجدارة و مدى نجاحها في استتباب الأمن رغم كل التحديات التي تعصف بالبلاد .

نخبتنا قدوتنا و نفتخر بها و هي بمثابة صمام أمان أقليمنا الحضرمي سواء  تحت دولة جنوبية قادمة أو أقليمين جنوبي و شمالي مع إستفتاء مزمن بحق فك الارتباط أو البقاء على الوحدة  على أقل تقدير .

نخبتنا ستبقى شوكة في حلق كل من يريد حرف مسار حضرموت و العودة إلى الهنجمة و الغطرسة التي عانت منها حضرموت طيلة تاريخها .

فحضرموت اليوم ليس بحضرموت الأمس طالما نخبتنا صمام أمننا .

غير أنّ حضرموت لا زالت تتألم من شلل في  أطرافها السفلى و تحتاج إلى دعم سخي من أشقائنا بتوفير لقاحات طبية مناسبة يشرف عليها طاقم طبي محلي حتى تتعافى نهائياً من شللها .

في الأخير ... لن تنسى حضرموت مواقف رجالها و مواقف قادتها جميعاً و محافظها السابق اللواء أحمد بن بريك و المحافظ الحالي البحسني على دورهم الكبير في تحقيق الأمن و الإستقرار.
أمّا الدور الإماراتي الداعم لهذا الإستقرار الأمني فهو دور ريادي و كبير  لا يختلف عليه أثنان  .