نخب الجنوب .. ووصية الشهيد

نخب الجنوب .. ووصية الشهيد

رائد الربيعي

الجنوب سيكون بخير ليس لإن عصاء عفاش التي سلطت علينا ثلاثة عقود قد انكسرت ولا لان الحوثي طرد من الجنوب فحسب (فمازال هناك مشوار طويل وعراقيل توضع امامنا يجب تجاوزها لبلوغ هدفنا المنشود)
سيكون الجنوب بخير اذا ابى ابنائه ان يرتهنوا لحزب مهما كانت إغراءاته ولا لقائد من أينما كانت قبيلته ومنطقته ولا لإعلامي مهما كانت بلاغته ولباقته وتذاكيه
سيكون الجنوب بخير اذا التزمت نخبه واعلامييه ومثقفيه (وهم القدوة) بوصية الشهيد وتطبيق أول لبنة وضعها شعب الجنوب وهي التصالح والتسامح
سيبقى جنوبنا بخير اذا دفنّا المناطقية ورسخنا مبدا التسامح والتصالح واقعآ على الأرض ورفضنا المتمترسين خلفها
سنكون بخير اذا رفعنا شعاره الجنوب للجميع وبالجميع وعدن عاصمتنا جميعا والقلب النابض والروح التي لا يمكن ان ننهض أو نحيا إلا بها
تريدوا ان يكون الجنوب بخير
استمعوا لوصية الشهيد سكرة بضمير وأصدقوا نواياكم وطبقوها وتذكروا أن نجاحكم هو أنتصار ووفاء لهؤولا للابطال الذين قدموا ارواحهم رخيصة في سبيل قضيتهم وقضيتنا جميعآ واذا اردنا الوفاء لهم فلابد أن نترك التراشق ونبلغ بشعار التصالح والتسامح مبلغ الأفعال ونجسد ذلك الروح الإيجابي مع أنفسنا بأفعالنا قبل أقوالنا وان لا ننظر للامور بالعاطفة بل بعدسة العين المكبرة
وفي حالة السماح للنفس الإمارة بالسوء والاستمرار في دائرة الخلافات التي يصنعها اعدائكم لاضعافكم وهي بعيدة كل البعد عن هدفكم المنشود فهذا يعني أن مطالب الجنوب المشروعة بعيدة المنال
لأن الشعوب لايمكن لها أن تستعيد مجدها ولا يمكن لها ايضا ان تحقق مطالبها النبيلة والنخب المعول عليها في تصادم مستمر مع بعضها