وادي حضرموت مابين الانتفاضة السلمية.. والانتقال لمرحلة الكفاح المسلح (الخيارات مفتوحة)

وادي حضرموت مابين الانتفاضة السلمية.. والانتقال لمرحلة الكفاح المسلح (الخيارات مفتوحة)

سماء الوطن / متابعات 

 

 

 

منذُ بداية شهر سبتمبر من العام الماضي 2022م، ومدن وادي وصحراء حضرموت تشهد انتفاضة شعبية واسعة، أبرز مطالبها تمركزت في رحيل قوات المنطقة العسكرية الأولى، وإحلال قوات النخبة الحضرمية بدلاً عنها، في خطوة لتمكين أبناء حضرموت من إدارة شؤونهم العسكرية والأمنية، بعيداً عن قوات الاحتلال.

الانتفاضة التي رافقتها مسيرات يومية في جميع مديريات وادي وصحراء حضرموت، توجت بمليونية ”الخلاص“ في الـ 14 من أكتوبر للعام الماضي، حيثُ شهدت مدينة سيؤن حاضرة وعاصمة الوادي فعالية جماهيرية صخمة، اهتزت على وقعها جحافل الاحتلال الإخواني من قوات المنطقة العسكرية الأولى واتباعهم.

واليوم تشهد مدن ومديريات وادي وصحراء حضرموت المرحلة الثانية من الانتفاضة الشعبية العارمة، والتي يناشد فيها الثوار الأخوة في دول التحالف العربي والمجلس الرئاسي بسرعة الاستجابة لمطالبهم، لتجنب أراضيهم الأقتتال الداخلي والكفاح المسلح ضد هذه القوات المحتلة، التي تأبى الخروج بالحلول السلمية

_ امتداد التصعيد :

مدير الإدارة التنظيمية بالهيئة التنفيذية المساعدة للمجلس الانتقالي الجنوبي لشؤون مديريات وادي وصحراء حضرموت، محمد محسن الكثيري، قال: ”لازال وادي حضرموت في تصعيد شعبي مستمر للمطالبة برحيل قوات المنطقة العسكرية الأولى من وادي وصحراء حضرموت، وتمكينهم من إدارة بلادهم أمنيا وعسكريا وإداريا واقتصاديا ورفض الحلول الترقيعية والمسكنات التي اعتادت عليها حكومات الشرعية، التي اوصلت الشعب إلى الحضيض في تردي الخدمات وانهيار العملة المحلية أمام العملات الأجنبية وارتفاع أسعار السلع الغذائية“.

وأضاف ”الكثيري“ من هذا المنطلق خرج أبناء الوادي في مسيرات وعصيانات مدنية سلمية للضغط على حكومة المناصفة ودول التحالف العربي الراعية لاتفاق الرياض وكذلك مجلس القيادة الرئاسي؛ للإسراع في اصدار قرار بنقل القوة العسكرية المنتميين للمحافظات الشمالية إلى جبهات التماس مع مليشيات الحوثي والدفاع عن أرضهم.

مؤكد بأن المجلس الانتقالي الجنوبي ممثل بالهيئة التنفيذية المساعدة للمجلس الانتقالي الجنوبي لشؤون مديريات وادي وصحراء حضرموت، تقف مع أبناء الوادي في هذه المطالب والإسراع في تنفيذها، قبل أن تخرج الأمور عن السيطرة وتسير بالاتجاه الآخر وخصوصاً مع بروز بعض الأصوات التي تمولها القوى الإخوانية في وادي حضرموت، للحفاظ على مصالحهم الذاتية وخدمة هوامير الفساد ونهب ثروات البلاد، وإنهم يأملون أن تلاقي هذه الدعوات آذاناً صاغية لتلبية مطالبهم في أسرع وقت ممكن.

مشيراً إلى أن ما يقوم به شباب الغضب في هذه الأيام هو امتداد للتصعيد الشعبي، الذي انطلق منذُ بداية شهر سبتمبر من العام الماضي، وإن المجلس الانتقالي الجنوبي يهيب بجميع أبناء حضرموت عامة والوادي خاصة إلى الالتحام والتكاتف صفا واحدا لنيل حقوقهم المشروعة.

_ شرارة التحرير :

من جانبه قال الصحفي والمحلل السياسي حداد عبدالقادر الكاف بأن المماطلة من الجهات المعنية في عدم تلبية مطالب أبناء حضرموت وعلى رأسها إخراج المنطقة العسكرية الأولى من الوادي وإحلال قوات النخبة الحضرمية مكانها سيعجل بإشعال الشرارة التي ستلهب الشعب الذي سيكون النار الموقدة لطرد جحافل المحتل ، لاسيما وأن المظاهرات الشعبية اليومية في مدن وادي حضرموت مستمرة وفي ازدياد يوماً بعد آخر

وأضاف الكاف قائلاً : على القوى الدولية والإقليمية الفاعلة أن تعجل بالضغط على قوات المنطقة العسكرية الأولى للخروج من وادي وصحراء حضرموت وعلى المجلس الرئاسي أن يكون على مستوى المسؤولية ويتخذ القرار الرئاسي بإخراج هذه القوات ، قبل أن يتصعد الموقف الشعبي الحضرمي ليصل لخيار الكفاح الشعبي المسلح كحل أخير ومشروع في متناول الشعب المدافع عن أرضه وعرضه وكرامته.

‎مطلبنا_انتشار_النخبه_بالوادي#